نون الناطقات بملكاتهن في الجنوب السوداني

حوار مع الاعلامية الجنوبية سيسليا جوزيف مكير

* كأعلامية عندي موقف من القبلية وأرفضها بشدة.

* رغم أن ثقافتي عربية ولكني سودانوية في المقام الأول

* هذا هو السؤال الذي سأطرحه على الامام الصادق لو حاورته

* ما يجري حالياً بين مصر والسودان زوبعة في فنجان.

ولدت   في يوليو العام  1978 بمدينة  شوبيت  جنوب  السودان،  وترعرت  في  الخرطوم، درست الابتدائية بمدرسة إشلاق سلاح الأسلحة ببري،والمتوسطة بالكلاكلة صنقعت، ثم الثانوي بمدرسة العفراء الثانوية بالمايقوما. خدمت في عدة مجالات  في إطار منظمات المجتمع المدني وأبرزت فيها، جمعية  الهلال  الأحمر  السوداني  مكتب  بانتو  ولاية  الوحدة جنوب السودان ، مدربة  اسعافات  أولية بعد حصولها على شهادة في  تدريبات الإسعافات  الأولية  وكورس  التمريض  المنزلى، عملت   في مؤسسة  الشهاب  للتطوير  والتنمية  بجمهورية مصر  العربية، ثم مشروع  مكافحة  الإيدز2006  ـ 2010،  عملت كسكرتير للمرأة  والطفل  في فرعية  الحركة  الشعبية  مكتب  القاهرة  2006الي2008، ثم سكرتير  إعلامي لفرع  الحركة الشعبية  مكتب  القاهرة  2008 الي  2011. واشتركت في عدة ورش عمل ودورات تخصصية  في الاعلام الجماهيري.

سيسيليا المتزوجة من الاعلامي  مبيور شيريلو والعائلة معه لستة أطفال، أربعة منهم أولاد وبنتين، تعمل الآن مذيعة  ومقدمة  برامج  في  تلفزيون  وراديو  جنوب السودان. جلسنا معها على مدى ساعات طوال كان ينقطع فيها الحوار لساعات أطول نسبة لظروفها الخاصة، ثم نعاود مواصلة هذا اللقاء الصحفي الذي فتحت فيه لنا الاعلامية الجنوب سودانية سيسيليا قلبها وعقلها لأسئلتنا التي جاءت بالنسبة لها شيقة ومحفزة كما عبرت عن ذلك، فإلى مضابط الحوار:ـ

حاورها: حسن الجزولي

+ هل سبق وأن تم معاك حوار صحفي من قبل يا سيسيليا؟

= نعم سبق وأن أجرت معي كل من صحيفة  التيار وبعض  الصحف  هنا  في  مصر حوارات صحفية، فليست هي المرة الأولى التي تحاورني فيها صحيفتكم مشكورة.

+ سيسليا ،، بيعني شنو عندكم في الجنوب؟

=  الاسم أصلاً  إيطالي  وبيعني  أحد  الاحجار الكريمه في البحر.

+ بالمناسبة إنتي قبيلتك شنو؟ نقصد من أي منطقة في الجنوب؟

= أنا بنتمي لقبيلة الدينكا. لكين،،،،!

+ لكين  شنو؟.

= طبعاً كمتعلمة وإعلامية  ما بؤمن بالقبلية، خاصة في مجتمع نسبة الأمية فيهو مرتفعة زي مجتمع الجنوب.

+ يعني عندك موقفك من القبلية؟

= أرفضها وبشدة.

+ كلمينا عن حياتك في الشمال ،، أي الفترات هي الأطول في حياتك؟ ،، شمال السودان أم جنوبه؟

= فترة  شمال  السودان، فقد عشنا طويلاً هناك بعد زواج  أمي  وأبوي  في  الخرطوم.

+ إنتي إتولدتي وين؟

 =  ولدوني  في  الجنوب  لكين  لم نكمل  عام  هناك  لأن  الأسرة  اصلاً كانت  فى  الخرطوم، انا  في  الخرطوم  من سنة 1978 سنة وهي  سنة  ميلادي  وذهبت  الي  الجنوب  سنة 2000 وذهبت  الي  مصر2004 الي  2011  بعدين رجعت   الجنوب.

+ أسباب سفرك للجنوب في الفترة دي شنو؟

= مشيت  استقريت في  القاهرة  زي  كثير  من  أبناء  الجنوب  خاصة  بعد  اشتداد  فترة  الحرب لا  طلبا  للهجرة ، فقط  للاستقرار.

+ تتبوأين وظيفة مرموقة في الحياة الجنوب سودانية الآن،  بأي كيفية استطعتي أن تتحصلي على  التخصص الاعلامي ده؟

= الإعلام  كان  هواية  عندي منذ الصغر  تقريباً من فترة  الطابور الصباحي، مرورا  بالدورات  المدرسية، هناك صقلت تجاربي، إلي  أن  دعمت الهواية دي  بالكورسات  وورش  العمل  الخاصة  بالإعلام، فتحول كل ده من هواية لمهنة وتخصص، حالياً  أنا   هنا  في  القاهرة  منتظمة في دبلوم   الإعلام  لمدة  سنتين .

+ والفترة الباقية ليك كم؟

= انا  حالياً في  بداية  السنة الأولي.

+ ما هي في نظرك عوامل نجاح الاعلاميين بشكل عام؟

= أولا  الإعلام  مهنة  إنسانية  في  المقام  الأول.

+ وكإعلامية ما هي الأهداف التي تودين تحقيقها؟.

= أهم شئ أن أكون  معدة  ومقدمة برامج    جيدة  جداً، ثم أستخدم إمكانيات الاعلام  لتوعية  الناس  بأهمية  السلام  والمصالحة، والتعايش  السلمي وان  أطور  نفسى  في مجال  الإعلام  واواكب  ما  هو  جديد فيه.

+ ما هي البرامج التلفزيونية والاذاعية الأقرب إلى الاعلامية سيسيليا؟

= البرامج  السياسية  والاجتماعية والبرامج  الخاصة  بالمرأة.

+ والبرامج الحوارية،  هل تجدين نفسك  فيها؟.

= أحبها جداً  وأجيدها.

+ ما هي الشخصيات الجنوبية البارزة  من اللي حاورتيها في الاذاعة والتلفزيون؟

= كتيرين أهمهم وزيرة  الثقافة  والشباب  والرياضة، رئيس  سلاطين  جنوب  السودان، الناطق  الرسمي  باسم  الحركة  الشعبية، رئيسة  اتحاد المرأة وغيرهم.

+ وآخر أنشطتك الاعلامية  شنو؟

= قمت  بتغطية  امتحانات الشهادة الثانوية في الأول من مارس، وتم بثه.

+ في الأصل وين تفجرت طاقاتك الاعلامية،، في الشمال ولا الجنوب؟.

= في الجنوب ،، هي نمت وترعرعت في الشمال ،، بس الممارسة العملية في الجنوب.

+ وهل تعتقدين لو كنتي ما تزالين في الشمال بالسودان كانت الفرصة ستأتيك لتكوني إعلامية في الاذاعة والتلفزيون والصحافة؟.

= "ضاحكة" لا ،، لا أعتقد!.

+ وما أسباب  ضحكك؟ ،، لماذا لا تعتقدين أن الفرصة لن تتاح لك في الشمال؟.

= أبداً ،، بس أنت بتعرف إنو الفرص  المتاحة  للجنوبيين  في  الإعلام  كانت  فليلة  ولا  أعرف  الأسباب بصراحة!.

+ كيف هي أوضاع الاعلام بشكل عام في جنوب السودان؟

= والله الأوضاع  عموماً  في  الجنوب  غير  مستقرة  وكذا الاعلام.

+ يعني  توجد مساحات من الحريات بالنسبة للاعلام عموماً في الجنوب؟

= بشكل عام تقدر تقول إنو حريات التعبير  معرضة  للانتهاك بين فترة وأخرى.

+ ماهي الشخصية الاعلامية الجنوبية التي تعتزين بها  كقدوة في عملك الاعلامي ؟

= هو مبيور  شريلو  أخي  وصديقي  وزوجي  والشكر  والتقدير  موصول  ليهو.

) المحرر:ـ هو زوجها ويعمل كإعلامي  مراسلاً  لقناة  العربية  في  جوبا  وقبلها  كان  مراسلاً  لقناة  الشروق (

+ يا سيسيليا لو تسن لك محاورة أحد السياسيين الشماليين فمن تختاري؟

= أختار  شخصية  الإمام  الصادق المهدي لمحاورته.

+ وما هو يا ترى أهم سؤال ستطرحيه  للامام الصادق إن حاورتيه؟

= لماذا  لا تتوحد كل   المعارضة    وتحاور  الحكومة  مجتمعة؟.

+  وبالنسبة لحوارك مع شخصية سياسية من الجنوب فمن تختاري؟.

= أختار  مولانا أبيل  الير.

+ وبالنسبة للمطربين السودانيين؟

= أختار الفنان  والموسيقار  الكبير  محمد  الأمين، هل  يا ترى سيشرفنا  في  الجنوب  ويحيي  حفلات  هناك، له شعبية كبيرة فيها بالمناسبة،  وهناك  جماهير  عريضة  تستمع  له، فالموسيقى لا  تعرف  الحدود.

+ وإنتي على المستوى الشخصي من هو المطرب المحبب لك خلاف محمد الأمين؟

= الفنان  محمود  عبد العزيز

+ كيف هي أوضاع الفن والموسيقى  في جنوب السودان؟

= بشكل عام الفن والموسيقى   في  الجنوب  لا  بأس بها.

+ في رأيك لماذا لم يبرز مطرب جنوبي في الشمال إلا فيما ندر؟

= لا أعلم ولكن يخيل لي لأن  معظمهم في الشمال  كل  يغني  بلهجته المحلية

+ طيب ،، لو تعرفينا على هواياتك  التانية؟

=  لدي  محاولات  في  القصة  القصيرة، ونشرت  قصصي  في  صحيفة  صوت  الشعب.

+  في كتابة القصة القصيرة بتكتبي بياتو لغة ؟.

=  عادة بكتب باللغة العربية.

+ طيب الأقرب ليك شنو؟ أقصد هل تعتبري ثقافتك عربية؟

=  طبيعي أكون متأـثرة بالعربية لكن بعتبر نفسي سودانوية كمان وده كافي بالنسبة لي.

+ بتقري لمنو  من كتاب القصة القصيرة  والروائيين من الشمال؟

= قرأت طبعاً لعدد منهم ،، أبرزهم الطيب صالح.

+ ما رأيك في القاصة استيلا قايتانو؟

= " ضاحكة" استيلا  انسانة  جميلة  الروح  وكتاباتها   ممتازة.

+  ما هي الموضوعات التي تبرزيها في قصصك القصيرة؟

= معظم  قصصي  كتبتها  فترة  الحرب  فكانت تتطرق للسلام والهجرة  من  الجنوب  للشمال.

+ بالمناسبة دي ،، ماهو وقع الانفصال بين الشمال والجنوب  عليك على المستوى الشخصي ،، كيف تعاملتي مع الأمر؟

= " بعد فترة صمت قصيرة " ،، بعتبروا  انفصال  سياسي  لا  أكثر، لأن  هناك  علاقات  إنسانية  واجتماعية  ما  زالت  تربط  الشعبين، تعرف، أنا مثلاً وعلي  مستواي  الشخصي  مازلت  أحن  لأماكن لهوي وصديقاتي  من فترة  الطفولة  وجيران  عشنا  معهم  أطيب  وأسعد  الأوقات  في الشمال وما  زلنا  نتواصل معاهم حتي  الآن.

+ هل تعتقدين بإمكانية الوحدة مرة أخرى بين الاقليمين؟

= هو طبعاً ممكن، بس في الظروف الحالية لا  أعتقد  أن  موضوع  الوحده  ممكن  الآن  لأن  الشمال غير مستقر  والجنوب  نفسه  غير  مستقر، لننتظر المستقبل.

+ إذن أنت الآن في دورة تدريبية في الاعلام بمصر؟

= نعم  وحالياً  في  إجازة  لفترة  وضوع.

+ مبروك ،، ولد ولا بت؟

= "ضاحكة" ولد

+ وسميتوهو منو؟.

= شيريلو

+ يا سلام على إسم جدو ،، ودلالات الاسم شنو؟

= ماعندى  فكرة والله ،، المهم على إسم جدو من أبوهو.

+ يعني بعد فترة النقاهة من الوضوع حتواصلي الدراسة،، كيف هو تعامل المصريين مع الجنوبيين السودانيين  في مصر؟

= التعامل  أكيد كويس ،، وزي  في كل  بلد  في  الكويس  وفي البطال والمعاملة  عموما  كويسة  خالص.

+ إذن ما رأيك في الضجة والمشاكل التي تحدث حالياً بين السودان ومصر ،

=  يا أخي  دي  زوبعة  في  فنجان  لأنو مصر  والسودان  ليهم  علاقات  ممتدة  عبر  الزمن والتاريخ.

+ شكراً سيسيليا.

= وشكراً ليك إنت كمان.

***