الشيوعي الكردستاني: الإرهاب لم ولن ينال من عزيمة رفاقنا

أصدر الحزب الشيوعي الكردستاني بيانا تضامنياً مع الحزب الشيوعي العراقي، بعد الاعتداء الجبان الذي تعرضه له مقر اللجنة المحلية للحزب في الديوانية، وفي ما يلي نصه:

مرة أخرى تجرب القوى التخلف والظلام حظها العاثر في النيل من عزيمة رفاقنا في الحزب الشيوعي العراقي واصرارهم على النضال من أجل الديمقراطية والتقدم والتصدي لكل من ينهب ثروات البلد ويعيق تطوره وينتهك سيادته، وذلك حين قامت عناصر من قوى منفلتة  ليلة الثلاثاء الحادي عشر من نيسان الجاري بالهجوم على مقر الحزب الشيوعي العراقي في مدينة الديوانية مستخدمة القنابل اليدوية ما ادى إلى حرق اثاث المقر ظنا منهم أن هذا العمل سوف يخيف المناضلين الشيوعيين ويحد من نشاطهم ودفاعهم عن مصالح شعبهم وفضح الفاسدين والمتسترين بأغطية كشفها أبناء شعبنا خلال هذه السنوات. ولم يخطر ببالهم أن حزبا لم تهن قواه أو تضعف منذ أن بدأت محاكمات بهجت عطية مرورا بجرائم البعث في عام 1963 إلى نظام سيدهم المقبور، لا السجون ولا التعذيب ولا الاذابة في احواض التيزاب ولا المشانق حالت دون مواصلة هؤلاء المناضلين  نشاطهم.

اليوم يأتي من يمني النفس بالنيل من عزيمة الشيوعيين بأعمالهم الاجرامية الدنيئة. اننا في الحزب الشيوعي الكردستاني نشجب بحزم هذه الأعمال، وندين مرتكبيها، وندعو كافة الأحزاب العراقية التي تهمها مصلحة هذا الشعب والوطن أن لا تقف مكتوفة الايدي ازاء عمل آثم كهذا، بل عليها ان تشجبه وتدينه، ونطالب الحكومة والأجهزة الأمنية بالكشف عن مرتكبي هذا العمل الغادر والذي يقف من ورائه لكي نصون أمن شعبنا واستقراره، ونتصدى للإرهاب بكل صنوفه .

 

 

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي الكردستاني

11 نيسان 2017

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص3

الاربعاء 12/ 4/ 2017