باقة ثانية .. احزاب شقيقة وصديقة تتضامن مع الشيوعي العراقي

 

الشيوعي الاردني: راية حزبكم ستبقى خفاقة

الرفيق السكرتير العام للحزب الشيوعي العراقي

الرفاق أعضاء اللجنة المركزية للحزب

تحية رفاقية وبعد،

لقد تلقى حزبنا الشيوعي الأردني خبر الاعتداء الآثم على مقر حزبكم في الديوانية ببالغ الأسى والاستنكار.

وإننا ندرك أن هذا العدوان الآثم يأتي في سياق سلسلة من الأعمال التي تستهدف حزبكم المجيد، ودوره النضالي على مر عشرات من السنين، ودوركم الجماهيري من أجل بناء دولة مدنية ديمقراطية، بعيداً عن كل أشكال المحاصصة.

ياتي هذا العدوان وانتم تخوضون نضالاً جسوراً بين جماهير شعبكم العراقي الشقيق من أجل محاربة الفساد وملاحقة الفاسدين الذين يسعون جاهدين لاسكات صوت حزبكم، والذي لن ولن يتحقق لهم.

إن حزبنا الشيوعي الأردني إذ يستنكر هذا العمل الاجرامي الرخيص ليؤكد وقوفه الى جانب حزبكم الشقيق وإننا على ثقة بان راية حزبكم المناضل ستبقى خفاقة في سماء العراق الآشم

عاش نضال حزبكم الشقيق

 

الامين العام للحزب الشيوعي الأردني

فرج اطميزه

 

جبهة التحرير الفلسطينية: تصرف حاقد

اكدت جبهة التحرير الفلسطينية تضامنها مع الحزب الشيوعي العراقي بعد الاعتداء الآثم الذي استهدف مقر الحزب في مدينة الديوانية من قبل عناصر ميليشياوية مشبوهة.

وقال عضو المكتب السياسي لجبهة  التحرير الفلسطينية عباس الجمعة إن هذا الاعتداء هو تصرف حاقد يعبّر عن طبيعة القوى التي تقف خلفه، والتي تريد أن تقمع أي رأي آخر على الساحة العراقية، ومنها صوت القوى المدنية والتقدمية.

واكد الجمعة أن هذه الجريمة ومحاولة الترهيب التي يتعرض اليها الحزب الشيوعي العراقي وأنصاره لن تثني الحزب عن مواقفه الصلبة في محاربة الفساد المستشري أو المشاركة الفاعلة في معركة الشعب العراقي ضد قوى الظلام والإرهاب والتآمر ومواصلة النضال نحو بناء الدولة المدنية الديمقراطية والتقدم به نحو وطن حر وشعب سعيد.

حزب توده: ندين بقوة الاعتداء الآثم

وجهت  اللجنة المركزية لحزب تودة – ايران رسالة تضامنية الى قيادة الحزب الشيوعي العراقي جاء فيها :

اطلعنا على تفاصيل الاعتداء الاجرامي الجبان الذي استهدف مقر حزبكم في الديوانية في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء 11 نيسان الجاري، والذي يكشف استهتار منفذيه والجهات التي تقف وراءه بأرواح العاملين في المقر، اضافة الى انتهاكه الفظ للقوانين التي تكفل حياة سياسية واجتماعية طبيعية في العراق. وأظهرت العصابة الارهابية التي خططت للاعتداء تجاهلها لحقيقة ان الحزب الشيوعي العراقي هو حزب سياسي مجاز قانونياً وذو تاريخ يمتد الى اكثر من ثمانية عقود، مدافعاً عن استقلال البلاد وسيادتها عبر نضال مجيد.

ويحيي حزب توده تصميم الحزب الشيوعي العراقي على إعلاء راية الوطنية التقدمية والدفاع عن حقوق الشعب وبضمنها، كجزء أساسي منها، حقوق ومصالح الطبقة العاملة العراقية.

ونغتنم هذه الفرصة لنبعث مجدداً بالتحيات الرفاقية الأممية والتضامنية، من قادة واعضاء حزب توده ومؤيديه اليكم، ومن خلالكم الى كل اعضاء حزبكم وانصاره، والى الطبقة العاملة والقوى الوطنية والديمقراطية في العراق.

الشيوعي في تركيا يدين الاعتداء الآثم

 الى الحزب الشيوعي العراقي

الرفاق الاعزاء

يدين الحزب الشيوعي في تركيا الاعتداء الذي استهدف مقر الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية. ان هذا الاعتداء يهدف الى ضرب النضال التحرري للطبقة العاملة.

واذ ندرك ان الطائفية السياسية تستخدم كـأداة لشق الطبقة العاملة في العراق، نعبر عن تقديرنا لنضال الشيوعيين العراقيين وتصديهم لاعتداءات القوى الرجعية المدعومة من الامبريالية واستخدامها لهذه الأداة.

نأمل أن يعبئ حزبكم قواه لقيادة الحركة الجماهيرية في العراق والنضال من اجل الاشتراكية.

ويعبّر الحزب الشيوعي في تركيا عن تضامنه مع الحزب الشيوعي العراقي.

اللجنة المركزية - الحزب الشيوعي في تركيا

الشيوعي البريطاني: نجدد دعمنا لكم

الى الرفيق سكرتير الحزب الشيوعي العراقي

الرفيق العزيز

ابعث اليكم بالنيابة عن اللجنة التنفيذية للحزب الشيوعي البريطاني تضامن حزبنا مع رفاق الحزب الشيوعي العراقي في مواجهة الاعتداء الاخير.

ويعبر حزبنا عن قلقه العميق ازاء خبر الاعتداء على مقر حزبكم في الديوانية. وندرك الدور الرئيس الذي يلعبه حزبكم في تعبئة المعارضة لسياسات القوى المتنفذة التي تسبب إفقار الشعب العراقي وتهدد الحقوق الديمقراطية.

نجدد دعمنا وتضامننا معكم.

مع أحر تحياتنا الرفاقية

روبرت غريفيثس

السكرتير العام

الشيوعي في ايرلندا: نتضامن مع حزبكم وشعبكم

الى الحزب الشيوعي العراقي

الرفاق الاعزاء

يعبر الحزب الشيوعي في ايرلندا عن تضامنه مع الحزب الشيوعي العراقي وكل الشعب العراقي في اللحظة الراهنة. وندين الاعتداء على مقر حزبكم في مدينة الديوانية الذي وقع منتصف ليل الثلاثاء 11 نيسان 2017.

ان قوى الرجعية في الشرق الاوسط، مدعومة من الامبريالية وحلفائها، تقف اليوم وراء الحروب العديدة واعمال العنف والفظاعات التي تقترف بحق الشغيلة في ارجاء المنطقة. ان افعال الامبريالية، وبالاخص الامريكية، تهدف على نحو متعمد الى تفتيت الشغيلة على أسس طائفية دينية. وهي تسعى بذلك الى تأمين مصالحها ومصالح حلفائها الموثوقين، اسرائيل والسعودية، من اجل إدامة هيمنتها في المنطقة. ان هناك حاجة ملحة لبناء حركة مناهضة للامبريالية ومن اجل السلام في ارجاء العالم.

مع تحياتنا التضامنية

يوجين ماكارتن

السكرتير العام

الحزب الشيوعي في ايرلندا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص6

الاحد 16/ 4/ 2017