ملف "طريق الشعب" عن تظاهرات الجمعة 14 نيسان

في ساحة التحرير: اصرار على المواصلة وفضح الفاسدين

 

 طريق الشعب -  رعد محمد حسن

احتشد يوم الجمعة في ساحة التحرير الاف المتظاهرين وهم يتغنون بحب الوطن وإعلاء شأنه وفضح الفاسدين الذين ابتلى بهم الشعب والوطن على حد سواء. وعلى انغام نشيد موطني ارتفعت الايادي والاعلام العراقية عاليا في انسجام  وتناغم مع كلماته التي صدحت بها الحناجر.

كان لشيخ عشائر الزهاويين في بغداد علي حسين الزهاوي كلمة حيا فيها قواتنا المسلحة والحشد الشعبي مقدرا عاليا الانتصارات التي يحققونها في قتالهم عصابات داعش وطالب بقانون انتخابات عادل ومفوضية انتخابات مستقلة تماما وطالب الاغلبية الصامتة بان تفعل دورها في مواجهة المخططات الخبيثة التي يراد دفع العراق اليها. بعدها القيت كلمة استذكار للناشط المدني فاضل ظاهر "ابو وردة" الذي توفي قبل ايام وكان الفقيد من الناشطين المتواصلين في الحضور الى ساحة التحرير منذ انطلاق حركة الاحتجاج في تموز 2015 .

ثم القت السيدة اسراء كاظم اللامي كلمة رابطة نساء بغداد داعية الى الاستمرار في التظاهر وفضح الفاسدين .

وكان للناشطة المدنية بشرى ابو العيس كلمة خاطبت فيها المتظاهرين قائلة: "انكم تعيدون الاعتبار الى الهوية الوطنية العراقية بوقفتكم هنا"، واشارت الى ان الاعتداءات التي حدثت اخيرا في الديوانية برهان اكيد على انتهاك الحريات ومواصلة الاعتداءات ضد القوى الداعية الى التغيير. وأكدت ان لا خيار غير مواصلة الاحتجاج من اجل قانون انتخابات منصف ومفوضية انتخابات مستقلة.

وكانت لتنسيقية ذوي المهن الصحية في بغداد كلمة القاها الناشط الدكتور ازهر علي حداد الذي اشار الى الفساد المستشري في مؤسسات وزارة الصحة وطالب بالكشف عن ملفاته. وتحدث عن تردي الخدمات المقدمة للمرضى وعن نقص المستلزمات والاجهزة الطبية وكذلك نقص الادوية وخاصة ادوية الامراض المزمنة والامراض السرطانية .

وكانت كلمة الختام للناشط يحيى الموسوي عضو اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات والتي ذكر فيها ان البعض يتساءل عن جدوى الاصرار على مواصلة التظاهر وماذا حققت هذه التظاهرات ؟ واقول ان ما لم تحققه التظاهرات لا يمكن ان يحققه الصمت وان ادامة الاحتجاج وما يشكله من ضغط هو السبيل لنيل المطالب وتحقيق التغيير .

وكان للأهازيج والاشعار طعمها الفاعل في إلهاب حماسة المتظاهرين وهي تتخلل الكلمات التي القيت.

الديوانية تتظاهر لتغيير قانون الانتخابات وتستنكر الاعتداء الاثيم

 

 عادل الزيادي - الديوانية

تظاهر العديد من اهالي الديوانية عصر الجمعه 14 / 4 منطلقين من أمام جامع المصطفى مرددين شعارات عدة تطالب بكشف الفاسدين واحالتهم الى القضاء وتغيير قانون الانتخابات الجائر وكذلك تغيير مجلس المفوضية الذي اسس بحسب المحاصصات السياسية (مفوضيه مسيسه – سووهه بالمحاصصة) (لاحزابهم سووهه – بيه البلد نهبوهه) (باجر يصير حسابكم – دم الشعب بركابكم). وتوجهت التظاهرة صوب مقر المفوضية لايصال رسالة الشعب ومطالبه . المتظاهر عبد النبي صالح تحدث الى صحيفتنا : مستمرون في كل جمعة حتى تستجيب السلطات واصحاب القرار وتضع مصالح الشعب والوطن امام اعينها ولاحياد عن هذا الموقف ومن جهة اخرى نظم الحزب الشيوعي العراقي والتيار المدني الديمقراطي وقفة احتجاجية على ساحة الراية مستنكرين العدوان الاثيم على مقر الحزب ومطالبين الاجهزة الامنية بالكشف عن ملابسات الاعتداء وتقديم الجناة الى القضاء. وقرئ في الوقفة بيان المكتب السياسي للحزب وكذلك بيان اللجنة المحلية للحزب في الديوانية حول الاعتداء. وقد حضرت وفود تضامنية من محلية بابل حيث ساهمت بقصائد شعرية حماسية شدت الحضور وساهم فيها طارق حسين وابو قمر وجرى تقديم اهازيج تعاطف معها الجمهور القاها الشاب حسين احمد. كما وقرئت برقيات الاستنكار الواردة من الاحزاب والقوى والمنظمات والنقابات. وشارك الناشط المدني عيسى الكعبي بحديث حول ماسيؤول اليه الواقع فيما لو استمر الفاسدون في غيهم, واختتمت الوقفة باهزوجة (هذا الوطن مانبيعه – احرار كلنه انطيعه) واهازيج اخرى رددها الجمهور والمواطنون الذين كانوا في ساحة الفعالية .

المتظاهرون في كربلاء يدينون الاعتداء الغادر

  

طريق الشعب – عبد الواحد الورد

احتشد المئات من ابناء مدينة كربلاء يوم امس الاول الجمعة 14/4/2017،امام مبنى المحافظة، ابتدأ المحتشدون اولى فعالياتهم الجماهيرية ببث اناشيد وطنية حماسية عبر مكبرات الصوت واستمعوا للنشيد الوطني صامتين.

الناشط المدني صباح الحمد صرح لطريق الشعب قائلا: من الضروري ادامة زخم الحراك الجماهيري من اجل الضغط على القوى السياسية لإحداث التغيير في المعادلة السياسية سلمياً. وادان الاعتداء السافرالهمجي على مقر الحزب الشيوعي في الديوانية، داعيا الى محاسبة الفاعلين ايا كانت انتماءاتهم السياسية اوالحزبية.

المحامي اسامة حرابة القى كلمة نقابة المحامين في التظاهرة ،والتي طالب فيها بفضح الفاسدين ،وهنأ المحتشدين على موقفهم المشرف من قضايا الوطن، ودعا المحامين الى الوقوف بكل طاقاتهم بوجه الظلم ومؤازرة الحراك الشعبي الصاعد.

عضو تنسيقية الحراك المدني حسين صبري، قرأ رسالة من فقراء الشعب والمعوزين الى المسؤولين المتخمين بالمال الحرام وقال: ان الفقراء خرجوا اليوم وسيخرجون غدا للتعبير عن رفضهم نظام المحاصصة والمحسوبية ودعا الى التواصل  والاستمرار.

ومن على منصة المتظاهرين ادى بعض الشباب مسرحية (قفاصة) عبروا فيها عن غياب القانون.

وكان للمرأة حضورها المميز مع المحتجين ،الناشطة المدنية صبيحة هاشم القت كلمة في المتظاهرين دعتهم الى  الاستمرار في التظاهر والاحتجاج والثبات على المبادئ، ولفتت انتباههم الى الهدف الاكبر الذي ينتظرهم وهو بناء الدولةالمدنية،وادانت استخدام القوة ضد القوى الوطنية، وحيت كل شهداء الحركة الاحتجاجية.

وحل على المتظاهرين ضيفا من البصرة الشاعر جواد السعد الذي بدوره القى قصيدة شعبية  ادان فيها الظلم والاستبداد الذي يطول الفقراء والكادحين وعامة الناس واستباح اموال الشعب وهدرها بغياب القانون والسلطة.

ممثل طلبة وشباب العراق في كربلاء الناشط علي ميرزا القى كلمة حيا فيها اخلاص المتظاهرين وحبهم لوطنهم، ودعا الشباب والطلبة الى اكمال المسيرة حتى تحقيق المطالب.

الناشط حيدر الحسناوي القى الكلمة الختامية في الحشود ،مشيرا فيها الى ضرورة ان يستمر الحراك وقال : ان ما لا يحققه الاحتجاج لا يحققه السكوت، اعطينا شهداء كثر وضربنا بالرصاص الحي والغاز القاتل، وهذا هو ثمن الحرية التي ننشدها، نحن ضحايا اكبر سرقة في التاريخ، وهي سبب مأساتنا المستمرة، واصبحت معركة الشعب كله ضد الفساد كله. وادان حادثة الاعتداء بالقنابل على مقر الحزب الشيوعي في الديوانية،الذي هو دليل واضح على افلاس الاحزاب الحاكمة، وضعف السلطة، وتسيد الميليشيات السائبة على سدة الحكم،وحيا الجيش والقوات المسلحة والانتصارات المتحققة.

المتظاهرون في البصرة: نعم لقانون انتخابي منصف

 

 

انطلقت تظاهرة البصريين عصر امس الاول من امام المحافظة وبحضور شبابي متميز وعدد من النساء. وعبرت الاهازيج والاغاني عن التضامن مع القوات المسلحة ضد داعش وكذلك المطالبة بمفوضية مستقلة للانتخابات وبقانون للانتخابات ديمقراطي وعادل اضافة الى توفير الخدمات، وضد المحاصصة والفساد.

فيما اكدت اللافتات والفلكسات التي رفعت على اهمية وضرورة المطالبة بقانون للانتخابات لا يهمش المشاركة الواسعة والوقوف الى جانب قواتنا المسلحة وانتصاراتها ضد داعش ومحاربة الفساد والمفسدين ومعالجة التردي الامني في المحافظة.

هذا وخرج انصار التيار الصدري في تظاهرة امام مبنى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مطالبين بالاصلاح ومفوضية جديدة مستقلة وقانون للانتخابات عادل ومنصف.

كانت الاجراءات الامنية مكثفة بشكل غير طبيعي حيث تم قطع جميع الطرق المؤدية الى ساحة التظاهرات امام سير المركبات وكذلك وجود قوات مكافحة الشغب، وابدت الاجهزة الامنية التعاون في حماية المحتجين.

في النجف.. قانون انتخابات عادل مطلب شعبي

 

 طريق الشعب - احمد عباس

تجمع العشرات من جماهير النجف، عصر يوم الجمعه 14 نيسان الجاري، على حدائق مجسرات ثورة العشرين، لينددوا بالفساد والمحاصصة الطائفية ويطالبوا القضاء بمحاسبة المفسدين ومحاكمتهم، وكذلك طالبوا بتشريع قانون انتخابي عادل لا يقصي الاخرين، وإبعاد مفوضية الانتخابات عن المحاصصة واختيار موظفيها بدقة لحفظ اصوات الناخبين وعدم سرقتها من قبل الاحزاب المتنفذة، بالاضافة الى ذلك طالبوا الحكومة المحلية بايجاد فرص عمل للشباب واحترام حرياتهم وعدم المساس بها. ردد المتظاهرون اهازيج ادانت الاحداث الاخيرة التي طالت طلبة جامعة الديوانية وطالبت الجهات المعنية بمحاكمة المسؤولين عن هذا الخرق الكبير في الحرم الجامعي، ومنها : (الجامعه مو مكتب ولامقر خاص للاحزاب، الجامعه ثقافة وعلم ونور للطلاب، ما نقبل حرمها اليوم ما ينهاب، تركوها للوادم تدرس) و (بعد داعش ادخيلك ياعلي الكرار / من احزابهم هذي الفرخت اشرار، مايردون الشعب يرتاح هلفجار، من حرب الحرب ايخلونه ).

وكان مسك الختام النشيد الوطني .

متظاهرو السماوة يطالبون بالإصلاح ومعرفة مصير

الناشط المدني ضياء الغزي

 

طريق الشعب - عبدالحسين ناصر السماوي

تظاهر عصر يوم الجمعة المئات من أهالي السماوة وانطلق المتظاهرون من مكان تجمعهم في كورنيش السماوة باتجاه مبنى مفوضية الانتخابات وهم يرددون هتافات تطالب بإصلاح العملية السياسية ومحاربة الفساد وتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها وتحسين مستوى الخدمات .

وشارك التيار الصدري مع التيار المدني في التظاهرة السلميه ورفع المتظاهرون الاعلام العراقية وهم يهتفون (كلا كلا للفساد. ..نعم نعم للعراق) (لالتكميم الأفواه...نعم نعم للحريات(.

وشاركت عائلة الناشط المدني ضياء حرب الغزي الذي اختطف قبل أسبوع من امام بيته في التظاهرة ورفعت لافتة طالبت  بمعرفة مصير ولدهم.

وأمام مبني المفوضية القى الناشط المدني يحيى محمد طربال كلمة  طالب فيها:--

  • تشكيل مفوضية انتخابات مستقلة فعلا بعيده عن المحاصصة الطائفية والسياسية.
  • تشريع قانون انتخابات عادل لا يقصي أحدا.
  • إبقاء القوات المسلحة على الحياد بعيدة عن التحزب.
  • ان يكون العراق دائرة انتخابية واحدة لانتخابات مجلس النواب لمنع ضياع اي صوت
  • تخفيض أعضاء المجالس المنتخبة الى النصف .
  • منع تسخير أجهزة الدولة والمال السياسي في الانتخابات.
  • فرز الأصوات بعد انتهاء الانتخابات مباشرة لمنع التزوير
  • إشراف دولي على الانتخابات.

هذا واستتكر ممثل التيار الصدري في المحافظة جعفر الزيادي الاعتداء على مقرالحزب الشيوعي في الديوانية واختطاف الناشط المدني ضياء الغزي.

واكد في كلمته الموجزة على الاستمرار في التظاهر السلمي من اجل تحقيق مطالب المتظاهرين المشروعة ومحاسبة السراق الذين انهكوا ميزانية الدولة .

وقرأت الناشطة المدنية ساهرة عبدالامير بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي الذي استنكر فيه الهجوم اﻵثم على مقر الحزب في الديوانية.

وعند انتهاء التظاهرة طالبت عائلة وعشيرة الناشط المدني المختطف  ضياء الغزي السلطات الأمنية في السماوة الكشف عن مصير ولدها  والحفاظ على سلامته .

ورفع المتظاهرون ﻻفتات تستنكر عملية الاختطاف وتطالب الجهات المختصة بالكشف عن مصيره المجهول.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص الاخيرة

الاحد 16/ 4/ 2017