في عامه التسعين 

بقلم : عمر الحسن

تسعون عاماً يا كتاب النضال ـ ولم نطو صفحاتك الأولى،  ـ  صبحا  جديدا تحمله رياح خريفية  تهتف باسم فقيد شعبه،

فى ذكرى هداى المزالق

وقائع الساعات الاخيرة في حياة عبدالخالق محجوب

بقلم : عبدالله الحاج القطينى

لعل ابلغ وادق وصف للاستاذ عبدالخالق محجوب هو الوصف الذى اورده احد الشعراء الفلسطينيين ضمن قصيدة خاطبه فيها عقب اغتياله فى يوليو 1971  بقوله:

نحن والنظام والمعارضة

يشير  التقرير السياسي للمؤتمر السادس إلى أن أبرز سمات الأزمة في السودان هو فشل الحكومات المتعاقبة، بما فيها حكومات الديمقراطية والتي كان لحزب الأمة نصيب الأسد، وكان السيد الصادق أبرز قادتها في التصدي للمسألة القومية، والتي كان حلها يشترط أولاً الإعتراف بالتعددية الإثنية والثقافية لشعوب السودان، وأن الحلف الطبقي الذي إستولى على الحكم بعد الاستقلال تكون من الارستقراطية القبلية والدينية والرأسمالية السودانية والبيروقراطية المدنية والعسكرية من أواسط السودان، وقد انتكس ذلك الحلف بما حققته الحركة الوطنية من وحدة الجماهير وإعلان مفهوم المواطنة فسادت الثقافة التقليدية وسيطرت البيوتات الكبيرة ـ الميرغني والمهدي ورؤوساء الإدارات الأهلية التي تعتمد على الإستعلاء العرقي والثقافي والديني كتبرير لاستمرار سياسية التنمية غير المتوازنة ولاستمرار التراكم الرأسمالي .

القوى السياسة تساند قضية طلاب بخت الرضا

رابطة الطلاب: إدارة الجامعة رفضت تنفيذ مطالبنا وعلى رأسها إرجاع المفصولين

عودة الطلاب المستقيلين إلى الجامعة مرهون بإرجاع المفصولين وإطلاق سراح الطلبة المعتقلين

خارج السياق

الجريمة !!

مايتعرض له طلاب/ت دارفور فى جامعة بخت الرضا بالدويم جريمة مكتملة الاركان ، دفعت بهم لتقديم استقالات جماعية من الجامعة واضطروا للسير على الاقدام للوصول الى مقاصدهم فى مشاهد وثقتها صور فتوغرافية لامجال (لتكذيبها) فماذا فعل هولاء الطلاب/ت؟ لاشئ يهدد (الامن القومى) الا اذا كان التمسك بالحق الدستورى فى التنظيم والتعبير عن الرأى بات هو الجريمة التى تستوجب الملاحقة الجماعية،

19 يوليو 1971 وبدعة المحاكم العسكرية الايجازية

أحمد الفاضل هلال

تأتي الذكرى السادسة والأربعين لحركة 19/يوليو/1971م ليس فقط لتوقظ مجدداً الصدمة وأحزان معتقة من الماضي   فلا زالت بلادنا تعيش تلك الحالة من الاحتقان السياسي والاجتماعي. وممارسة الاقصاء الممنهج والانفراد بصناعة القرار ولا زالت تتصدر قضايا الديمقراطية والحريات والاعتراف بالتنوع والتعدد وايقاف الحرب ومكافحة الفقر تحتل مكان الصدارة في سلم أولويات الصراع السياسي والاجتماعي في الدعوة للتغيير وافساح المجال للقوى الاجتماعية الجديدة التي تشكلت في رحم الواقع الجديد الذي اهتزت فيه الكثير من المعايير.

السودانوية: المفهوم والأساس العلمي   (5\6)

  • يفضي إسهام المدرسة الآثارية بتأكيد الإستمرارية الإثنوثقافية لسكان المنطقة إلى نتيجة جوهرية وهي إحالة مقولة الهجرات العربية
  • رأينا من خلال هذه المرجعيات الآثارية والتاريخية كيف تتكشف الأبعاد العرقية والثقافية في نظرية الهجرة العربية وكيف يتبدى الأصل الطبقي والآيديولوجي

بقلم :د. محمد عبدالرحمن أبوسبيب

مابعد19 يوليو... مسيرة واقع مختلف

بقلم/قرشي عوض

تمر علينا ذكرى حركة 19 يوليو 1971م هذا العام وحزبنا يعبر مرحلة مابعد المؤتمر السادس بنصاعةٍ في خطه السياسي،

19 يوليو وعبقرية الصمود

د.احسان فقيرى

;كمتلقين للعلم انذاك في جمهورية تشكوسلوفاكيا  الاشتراكية  وقد حدث انقلاب مايو  25 لم نخفي فرحتنا وقتها   فقد كانت سماء  الوضع السياسي ملبدة بإرهاصات مشروع حضاري اسلامي وجمهورية اسلامية  رئاسية، ولكن ظل القلق يجثم علي  صدورنا ونحن نترقب اخبار الوطن خاصة ولنا تجربة عبود وقمع الحريات وحل الاحزاب السياسية ولم نطمئن حتى بعد اعلان  برنامج نميري من اجل التغيير.

شهادات هامة حول تنفيذ إنقلاب 19 يوليو 1971

الملازم ثاني مدني علي مدني احد منفذي انقلاب 19 يوليو

شهادة الضابط مدني علي مدني:ـ

الذكرى المئوية لثورة أكتوبر.. الاتحاد السوفييتي في الحرب الوطنية الكبرى(3/3)

 

 د. ماهر الشريف

19يوليو المعلم البارز في مسيرة الثورة السودانية

الوضع داخل الحزب والموقف من الجيش 19 يوليو

بقلم/ فتحي الفضل

"هذا جزء من دراسة"

إن الدراسة المتأنية لتاريخ الحزب تؤكد أن الصراع حول نشاط الحزب وخطه الثوري ظل مستمراً منذ بدايات الحزب إلى يومنا هذا، لكنا في هذا المجال سنركز على الفترة(63 ـــ 71).

شهب ونيازك

الرسالة السنوية لكمالا بابكر النور 

عزيزتي كمالا

بعد 46 عاماً على الإنتفاضة العسكرية أو الثورة التصحيحية كما سماها الشهيد الرائد هاشم العطا،لازال صدى رسالة والدك الشهيد المقدم بابكر النور يملأ الآفاق: عزيزتي خنساء لـك حـبي للأبـد، وحـبي لأبنـائي خـالد وهـدى وهـند وهـالة وكمـالة. لا أعـرف مصيري ولكني إن مـت فسأموت شـجاعا وإن عـشت شـجاعا. أرجـو أن تكرسي حيـاتـك لفلذات أكبادنا وربيـهـم كمـا شــئت وشـئنا واحكي لـهم قصـتنا. أرجـو أن تصفـحي لي لـو آلمــتك يومــا.

تطور تاكتيكات الحزب الشيوعي بعد أحداث يوليو 1971م  


بقلم : تاج السر عثمان

بعد أحداث 19 يوليو 1971 ، بدأ يترسخ في الحزب الشيوعي السوداني موقف الحزب الرافض للتاكتيكات الإنقلابية الذي عبرت عنه دورة ل.م في مارس 1969م التي أكدت أنه لابديل غير العمل الجماهيري الصبور،

فى مثل هذه الايام من يوليو 1971

بقلم : على سعيد