الكوليرا في السودان ...ارتفاع  عدد الإصابات والوفيات بالعاصمة والولايات

الخرطوم: الميدان

أكدت وزارة الصحة الإتحادية مؤخراً أن الإسهالات المائية ظلت تننتشر في البلاد بسبب تلوث البيئة والمياه، حيث حذرت الوزارة من عدم وجود ضمانات لظهور الوباء مرة أخرى بعد أن كان قد انحسر في الفترة القليلة الماضية إذا لم تنتفي أسباب انتشاره، وتشهد أحياء واسعة من ولاية الخرطوم قطوعات كبيرة في المياه، الأمر الذي أثار مخاوف وسط المواطنين من حدوث تلوث جراء شراء المياه من عربات الكارو التي تنقلها من مناطق بعيدة. ويشهد وسط الخرطوم قطوعات كبيرة في المياه منذ الخميس الماضي وحتى مساء أمس.

  • تزايد حالات الإصابة:

وتصاعدت معدلات الإصابة بالكوليرا في البلاد بصورة مضطردة في ولايات شمال وشرق دارفور وسنار وشمال كردفان والقضارف ونهر النيل والجزيرة وجنوب كردفان ، بينما انحسرت بصورة ملحوظة في ولايتي الخرطوم والنيل الأبيض. وأرجعت لجنة أطباء السودان المركزية  في تقرير لها الخميس الماضي تزايد انتشار الوباء إلى بداية موسم الأمطار وتردي الأوضاع الصحية في المستشفيات، وعدم إتخاذ التدابير و الاحتياطات اللازمة  للحد من انتشار الوباء.

وقالت لجنة الأطباء:( إن الأرقام التي توصلت إليها تشير إلى أن معدل الإصابة بوباء الكوليرا في إزدياد مضطرد في العديد من مناطق البلاد) كما نبهت اللجنة في تقريرها إلى أن موسم الأمطار أتاح الفرصة لزيادة معدل الإصابة بالمرض، وفاقم من تدهور الأوضاع الصحية، بجانب تردي الوضع الصحي في المستشفيات وعدم إتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة بدءً من تعريف المواطنين بالمرض، وإتاحة المجال للمنظمات للعمل من أجل الحد من انتشار الوباء.

  • جهود شعبية:

وجاء في تقرير اللجنة أن معدلات الإصابة بالكوليرا في إزدياد، خاصة في محليات الدندر ورفاعة والزيداب والقضارف والأبيض وفي المقابل قل معدل الإصابة بصورة ملحوظة في الخرطوم والنيل الأبيض بسبب الجهد الشعبي الموسع في التثقيف بالمرض وإصحاح البيئة في هذه المناطق. وقالت اللجنة:( إن الأرقام التي توصلت إليها تشير إلى أن معدل الإصابة بوباء الكوليرا يتزايد باستمرار، ففي ولاية سنار سجلت حالات إصابة متفرقة بمحلية الدندر أغلبها من قرى منقطعة السبل إلى مستشفى الدندر بسبب الهطول الغزير للأمطار) ويقول أحد المسؤولين بأن هنالك(6)قرى سجلت فيها معدلات إصابة عالية بسبب تعطل مضخات المياه في ثلاثةٍ منها، ويوجد في قرية عمارة الأشبة(9)كرجاكات لا تعمل فيها سوى واحدة، بالإضافة لعدم توفر مصادر مياه صالحة للشرب في(3)قرى أخرى وهي:( زندية، حلةموسى،ود العجبة) كما أن المصدر الرئيس لمياه الشرب بالنسبة للمواطنين في هذه القرى هو نهر الدندر الموسمي الذي لم يبدأ بالجريان إلا منذ أيام.

  • تزايد حالات الإصابة:

وفي مستشفى أبو هشيم تم تسجيل(7)حالات إصابة وحالة وفاة واحدة ويوجد بالمستشفى طبيباً واحداً، كما أن هناك نقصاً في المحاليل الوريدية وإجراءات سلامة الكادر العامل، وتم تبليغ الوزارة، ولكن لم تتم أي إستجابة بحسب تقرير اللجنة ولم توفر أي معينات،بالإضافة لإنقطاع الطريق بسبب الأمطار، وتحصلت اللجنة على أسماء(21) شخصاً توفوا بالدندر جراء الكوليرا.

أما مستشفى القضارف التعليمي فوصل التردد اليومي على قسم الباطنية فيه  إلى(20) حالة يوميـــاً، ويوجد الآن عدد(25) مريضاً تم تنويمهم بعنابر العزل بمباني القومسيون الطبي(7)حالات منهم من النساء.

وشهدت منطقة (باسنده) وما جاورها من قرى انتشار الوباء، حيث سجلت حالات إصابة بـ(سوق جزولي) أحد أسواق المنطقة، حيث يوجد طبيب واحد فقط بالمنطقة وتشير الأرقام الأولية إلى تسجيل أكثر من (90) حالة إصابة بالمرض في المنطقة وتسجيل(120)حالة من منطقة سالمين.   

وفي مستشفى رفاعة بلغ التردد اليومي (10-15)حالة، كما تم تسجيل(27)حالة إصابة في الأيام السابقة.

  • وفيات جراء الكوليرا:

 وفي مستشفى الأبيض رصد تقرير اللجنة(3)حالات إصابة بالحوادث و(28) حالة بعنابر العزل أما في منطقة الزيداب بولاية نهر النيل فقد تم تسجيل(9) حالات إصابة وتم تسجيل حالة وفاة واحدة ، كما تم تسجيل عدد من الحالات في مناطق ( أم ضوا" بان، والعيلفون وودراوة).

وفي معسكر (زمزم) القريب من الفاشر بولاية شمال دارفور سجل مركز العزل الأربعاء الماضي(3)حالة إصابة جديدة بمرض الكوليرا،  ليرتفع عدد الحالات المنومة إلى(8)حالات. وقال مصدر طبي:(إن المرضى يعانون من عدم وجود إضاءة بمركز العزل) وأشار إلى أن إدارة المركز تتخلص من فضلات المرض في العراء في مكان مجاور للمركز الصحي، الأمر الذي يساعد على انتشار المرض.

وفي ولاية شرق دارفور أصيب(4) أشخاص بالكوليرا فى منطقة (خزان جديد) التابعة لمحلية (شعرية) منذ مطلع هذا الاسبوع ليبلغ جملة حالات الإصابة(124) وعدد الوفيات(8)حالات منذ ظهور المرض فى المنطقة.و أشارت إلى  أن مركز العزل للكوليرا بالمنطقة سجل(4)حالات إصابة جديدة للمرض فى الفترة من الأحد وحتى الخميس الماضيين، بينما بلغ عدد الحالات المنومة(7)حالات.

  • حالات حرجة:

وفي ولاية سنار أيضاً استقبل مستشفى سنجة (12) حالة إصابة جديدة خلال يومى الاربعاء والخميس، من بينها حالتين حرجتين، وأوضح تقرير اللجنة أن العنبر المخصص للكوليرا بمستشفى سنجة سجل(5) حالات إصابة بالكوليرا يوم الاربعاء(7) حالات أخرى يوم الخميس الماضي، وأشار إلى أن الحالات في المستشفى قدمت من محليتي الدندر وسنجة.

وفي ولاية نهر النيل أشار تقرير لجنة أطباء السودان المركزية إلى وفاة شخص في منطقة الزيداب وإصابة(9) أخرين بالكوليرا، أما في ولاية شمال كردفان فقد بلغ عدد الحالات المسجلة في مستشفى الأبيض بحسب التقرير(31) حالة، و في مدينة رفاعة بولاية الجزيرة فقد تراوحت معدلات التردد اليومي للمصابين بالكوليرا بين(10– 15) حالة بينما بلغ العدد الكلي للحالات المسجلة خلال الأيام الماضية(27) حالة.

وفي ولاية كسلا كشف مصدر طبي في مستشفى حلفا الجديدة  عن تسجيل(5)حالات إصابة بالكوليرا، وأشار إلى إرسال العينات للمعمل المرجعي للتأكد من تشخيص المرض.