أخبار الحركة الجماهيرية

*الاربعاء 14 نوفمبر  2018م*

نشرة اخبارية تصدر عن مكتب الاعلام المركزي  للحزب الشيوعي السوداني  في ايام السبت_ الاثنين_ الاربعاء
العدد رقم (642)

   الأخبار

*إرهاصات الهبوط الناعم*

بدأت المجموعات التي أصرت في الماضي على إخفاء نفسها ومواقفها.. تتحرك منذ فترة في الظلام داعية بطرق ملتوية لليقظة والتحوط مما اسمته بالمواقف المتطرفة.. ودعت فيما دعت بضرورة المرونة في التعامل مع مبادرات المجتمع الدولي..

وكانت هذه المجموعات ولازالت، تحاول إيجاد تناقض ما.. بين المجتمع الدولي والنظام.. وتفرق بين الاثنين.. لكنها في بحثها عن مخرج لأطروحاتها لم تجد أخيراً.. غير الكشف الواضح لمواقفها..وتتماشى ما تدعو إليه هذه المجموعات في الداخل.. خاصة وسط بعض المثقفين مع ما يجري بين النظام والإدارة الامريكية، التي صرحت مؤخرا أن النظام يسير قدما في طريق "محاربة الإرهاب" و"محاربة التجارة في البشر"  وربما الحريات.. وتتجدد بعض الصيغ القديمة لشق وحدة المعارضة بالدعوة للمشاركة في انتخابات 2020.. وتتم هذه الدعوة والحبر لم يجف بعد في اجتماعات واشنطن ووزير خارجية النظام.. وتأتي صكوك التبرئة من واشنطن و أوكار اليمين لترقيع النظام وانقاذه من العزلة الجماهيرية التي يعشيها .. والأزمة الخانقة التي تحتويه..

تأتي هذه التطورات والمواطن السوداني يقف في صفوف الخبز من جديد ويبدأ يومه وينتهي في صف الجاز.. ويبحث طول يومه عن الدواء لأولاده ولعائلته..ويقف مع الالاف في صفوف المواصلات ويستمر مسلسل مصادرة الحريات واضطهاد المرأة والشباب.. الجميع .. غالبية جماهير شعبنا التي خبرت النظام وضاقت بمهازله.. ودفعت الثمن غاليا بالتضحيات الجسام... لا ترى غير إسقاط هذا النظام وبناء البديل الديمقراطي..

وتشير دورة اللجنة المركزية في يوليو الماضي.. وتؤكد ذلك دورة نوفمبر أنه لا طريق أمام شعبنا وقواه الحية.. غير بناء الجبهة الجماهيرية العريضة.. قوامها الجماهير كافة، في الاحياء وأماكن العمل والدراسة.. والعمل معا لانتزاع الحقوق المسلوبة.. وإسقاط النظام.

وتتقدم صفوف جماهيرنا القوى الواعية لتكشف ما يحاك ضد الجماهير في الدهاليز والغرف المغلقة في واشنطن وجوبا والخرطوم لتنفيذ مشروع الهبوط الناعم..

اليقظة والحذر.. ومعاً لهزيمة مشروع الهبوط الناعم.

كلمة الميدان

 

 *صديق يوسف ..*

موقفنا من النظام واضح  ذهابه ليس محاورته

قطع عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني  صديق يوسف بأن حوار أحزاب نداء السودان مع حكومة الإنقاذ وفقاً لخارطة الطريق مضيعة زمن

ونبه الى ان خارطة الطريق التي وضعها الوسيط الأفريقي تابو أمبيكي لن تحل مشاكل السودان وزاد (لا يمكن حل مشاكل السودان بدون إسقاط نظام الإنقاذ) واشار إلى أن الحكومة لا تملك مخرج الأزمة الإقتصادية. وأضاف (لا يمكن الحديث عن حوار مع نظام الإنقاذ وتنظيم انتخابات في ظل كارثة الميزانية وتضاعف أسعار السلع والخدمات وانعدام الأدوية، واضاف موقفنا من النظام واضح، هو ذهابه ليس محاورته.

 

*وفاة معتقل بالدمازين بسبب التعذيب  ومطالبات باجراء تحقيق عاجل*

كشف مركز(هودو) الحقوقي عن وفاة المعتقل سعيد أحمد عبد الله بمعتقلات النظام بولاية النيل الازرق  

 ودعا مركز هودو  الحكومة السودانية لإجراء تحقيق حول مقتل المعتقل سعيد الذي قال انه توفى بسبب التعذيب في معتقلات جهاز الأمن بولاية النيل الأزرق.

وكان المركز المعني برصد انتهاكات حقوق الإنسان في مناطق النزاع بالسودان، قد أبدى في أكتوبر الماضي قلقه حيال اعتقال السلطات الأمنية للتاجر بادعاء  تهريب وقود عبر الحدود إلى دولة جنوب السودان.

وبحسب تعميم للمركز فإن سعيد لقي حتفه في 25 أكتوبر بمعتقلات جهاز الأمن والمخابرات بالدمازين نتيجة للتعذيب الذي خضع له منذ اعتقاله في مدينة بوط بواسطة جهاز الأمن والمخابرات ،وأشار إلى أن السلطات الأمنية نقلته من بوط إلى رئاسة جهاز الأمن بالولاية في الدمازين يوم 24 أكتوبر نسبة لتدهور حالته الصحية بعد حرمانه من العناية الطبية وزيارة ذويه،  لكن حدثت وفاته في اليوم التالي لوصوله المعتقل بالدمازين

وادان مركز "هودو" عدم إجراء تشريح للجثة وتسليمها لذويه تحت تهديدهم بأن لا يقدموا على أي إجراء حيث جرت مراسم الدفن بمدينة بوط والتزمت أسرته الصمت .

وأبدى المركز حزنه وأسفه الشديد على وفاة "سعيد" وطالب الحكومة السودانية، بضرورة الالتزام بحكم القانون وإجراء تحقيق في حالة سعيد ومحاسبة المسؤولين عن وفاته. وزاد  على الحكومة السودانية تحمل مسؤوليتها في حماية مواطنيها .

 

*فجوة في المنتجات النفطية واستمرار ازمة المواصلات

توقعت وزارة النفط والغاز والمعادن، فجوة في المنتجات النفطية العام المقبل، تقدر بـ(3.7 )ملايين طن متري، بتكلفة 2.4 مليار دولار، كشفت الوزارة عن تراكم الديون، وإحجام الشركات المشغلة عن توفير التدفقات النقدية المستحقة وفقاً لاتفاقيات الإنتاج .

 في وقت تشهد العاصمة الخرطوم ازمة مواصلات منذ اكثر من عام بسبب شح الجازولين ما ضاعف من معاناة المواطن بسبب ارتفاع التكلفة حال توفر وسيلة نقل .

 

 *للتواصل عبر البريد الإلكتروني  :   عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 لمزيد من التفصيل زوروا صفحة الحزب على الفيسبوك على الربط التالي:

https://m.facebook.com/SudaneseCommunistParty 

 للإشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية إحفظ الرقم +249122970890 وأرسل عليه جملة

 ( إشتراك ب الوتس اب )

الموقع الإلكتروني للتجمع العمالي على الرابط التالي:‪www.Kwlabour.com          

مكتب الاعلام المركزي للحزب الشيوعي السوداني

 انسخ-- أنشر – شارك

معا _ من أجل _ تكوين جبهة عريضة _ لمقاومة  واسقاط  _ النظام