كفى عبثا

بدرالدين حسن علي


 
أيدت محكمة الجنايات الكويتية  "الخميس 19 ، حكماً غيابياً صدر في وقت سابق بحبس عدد من السياسيين والناشطين الكويتيين المتهمين بالإساءة إلى أمير الكويت، لمدة سنتين مع وقف تنفيذه لمدة ثلاث سنوات مقابل كفالة مالية.
وقدم عدد من المتهمين ومنهم المعارضان سعد العجمي وعباس الشعبي اعتراضا على الحكم الصادر بحقهم، إلا أنه قوبل بالرفض من المحكمة، ولا يعد هذا الحكم نهائياً، حيث لا يزال قابلا للطعن أمام محكمة الاستئناف.
ويبلغ عدد الناشطين الذين صدر بحقهم الحكم ستة عشر شخصاً، من أبرزهم الإعلامي سعد العجمي وعباس الشعبي ومنذر الحبيب، إضافة إلى شخص آخر وافاه الأجل أثناء سير المحاكمة، وهو جابر القحطاني.

وأدين السياسيون والناشطون الذين صدر بحقهم الحكم بترديد خطاب ألقاه النائب الكويتي السابق مسلم البراك خلال تجمع عام للمعارضة في 15 أكتوبر العام 2012، اتهم فيه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بالانفراد بالسلطة.
ووجه النائب السابق مسلم البراك خطابه إلى أمير الكويت قائلاً: “لن نسمح لك بالحكم الفردي” وتبعه مؤيدوه في الاجتماع نفسه قائلين ” لن نسمح لك،

والمعروف أن مسلم هو أبن البرلماني محمد البراك "مطيري " وكان أمير الكويت السابق قد تزوج
 
كريمته "
وقد بدأ مسلم حياته السياسية منذ كان موظفا في البلدية ثم رئيسا لنقابتها وعضو أتحاد عمال الكويت ثم مديرا لمعهد الثقافة العمالية وعضوا برلمانيا معروفا كمعارض لنظام الحكم ضمن قائمة المعارضين الكويتيين .
     
وقال  البراك في كلمته للأمير “لا نخشى سجونك وهراواتك”.
وأفرجت السلطات الكويتية في شهر ابريل  الماضي عن النائب السابق مسلم البراك (أمين عام حركة العمل الشعبي المعارضة) بعد أن قضى حكماً بالسجن لمدة عامين بناءً على حكم صدر بحقه من محكمة التمييز في مايو 2015، بسبب الخطاب نفسه والذي عرف إعلامياً بخطاب "كفى عبثاً "
وقد أتصلت " أخبار المدينة " ببعض السودانيين الذين كانوا يقيمون في الكويت أبا ن الغزو العراقي لها مثل عمر محمد الخير عبدالماجد وبدرالدين حسن
علي ، وهما يعرفان أحداث الكويت
جيدا ،  وعلى علاقة وطيدة بمسلم البراك وأكدا أنه رجل هادئ ومثقف ومثال للمعارض الديمقراطي
 
المحترم ، وتربطه علاقات حميمة بقوى المعارضة
السودانية .

 

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+