فنان الشعب يوسف العاني .. وداعا

  ينعى المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي بأسىً عميق الفنان الكبير يوسف العاني، الذي توفي اليوم فى احدى مستشفىات عمان عن 89 سنة.

كان الفقيد رائدا مؤسسا للمسرح والسينما العراقيين، ومبدعا بارزا في ميادينهما وفي التلفزيون من بعد: ممثلا وكاتبا وناقدا، ومنظما ومديرا. وكان في عموم نشاطه الابداعي، انسانا حقيقيا منحازا ابدا الى العراقيين البسطاء الطيبين، حريصا على التعبير بأمانة عن واقع الكادحين والمسحوقين في المجتمع، وعن همومهم وأمانيهم، وعلى تجسيد الاهتمامات والتوجهات النبيلة للحركة الوطنية العراقية، ونضالها المتفاني، لا سيما في المرحلة التي سبقت  ثورة 14 تموز 1958.

وانغمر فناننا الراحل عبر عمله الابداعي ومجمل نشاطه الثقافي، في جهد تنويري وتثقيفي للجماهير الواسعة، اسهم بنصيب كبير في الارتقاء بوعيها وإنماء وإذكاء روحها الوطنية وتعزيز نزعتها التقدمية.

وبفضل انجازه الفريد وعطائه الغزير في ميادين الابداع والثقافة والعمل الوطني، على امتداد ستة عقود من السنين ونيف، حقق يوسف العاني حضوره الفني المتميز عراقيا وعربيا، وغدا عن حق شخصية ثقافية وطنية، واستحق اللقب الذي اطلقه عليه الناس : "فنان الشعب".

لقد فقدنا برحيله، اسوة باوساط فنانينا ومثقفينا وجماهير شعبنا الواسعة، رمزا منيرا من رموز ثقافتنا الوطنية.

ويبقى ان نحفظ ذكراه، ونصون إرثه ونفيد منه ونتعلم.

المواساة الحارة لاسرته الكريمة، ولاصدقائه وزملائه ومحبيه الكثيرين.

10/ 10/ 2016

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحزب الشيوعي العراقي

 

 

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )