نجمة ساورا السابقة تصل البلاد

ياسمين ابراهيم:

ساورا علمتني معنى الانتماء للمشروع الانساني

وصلت البلاد الفنانة ياسمين إبراهيم قادمة  من استراليا مقر اقامتها في اجازة قصيرة، من المؤمل ان تلتقي بجمهورها.

ياسمين المغنية السابقة لمجموعة ساورا، استطاعت مع فرقتها( فانوس) تجربة غنائية وجدت الإشادة من قبل الصحف والمهتمين في استراليا، بالإشارة إلى الايقاعات التي طرحتها خلال الاحتفالات والمهرجانات، خاصة المهتمة بالثقافات الافريقية.

ساورا إضافة لذائقي الفن والأدب، وهى تجربة دعمت فكرة العمل الابداعى لدى وكيفية تنفيذه وهى برغم العوائق التى واجهتها،علمتني كيفية الانتماء للمشروع الإنساني والصبر لأجل الفكرة،أهمية العمل الجماعي، توحد الرؤى رغم أختلاف الاراء والعمل الدءوب.

وفي حديث خاصة عن مجموعة ساورا أكدت أن ساروا هي بداية انطلاقتها  الفنية: (كنت  محظوظة مرتين أولا بانضمامي إليها، فهي مجموعة لها أطروحات فنية مختلفة ومميزة في المفردة اللحنية والشعرية وحظي الثاني انني كنت ضمن الالبوميين.

كما  تقول إن سبب هجرتها الى استراليا كان   قطعا الضائقة الاقتصادية  واضافت : لم أكن اتخيل في يوم ان اصبح خارج ساورا، وبعد وصولي واستقراري في استراليا شعرت أن المناخ ملائم للعملية الإبداعية وكل شيء مهيأ، ساعدني في ذلك وجود عدد من الموسيقيين السودانيين معهم كونا فرقة النيل الازرق, والتي كانت تقدم أغنيات التراث والاغنيات المسموعة، وللاسف ان النيل الازرق لم تستمر زمنا طويلاً. وفي خطوة لاحقة فكرت في ضرورة الإنتاج الخاص، فكان أن كونت فرقة موسيقية اسميتها(ياسمين الموسيقية) ولاحقا أصبحت تحمل اسم (فانوس)

 ياسمين ظلت مشغولة بنشرالاغنية السودانية كما ذكرت: عادة احال التعريف بالاغنية والهدف منها وما الى ذلك, حتى اضع المستمع في الصورة.

وفي المسارح كثيرا ما كنت أشرح للناس قيمة بلادي وجمالها وأبث امنياتي بأن يعم السلام  

أجرت معي عدة صحف استرالية حوارات كما أنها كتبت عني تقارير صحفية، وهناك إذاعة استرالية اسمها( اس بي اس) ظلت تتابع أعمالي وأنشطتي وتبثها.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+