سكرياية اللجنة المركزية : استنهاض قدرات الجماهير العربية واجب الساعة

الشيوعى يدعو إلى  تكوين جبهة للمقاومة ضد سياسات الولايات المتحدة

الخرطوم /الميدان

اصدرت سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعى بياناً حول قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، دعت فيه لاستنهاض قدرات الجماهير العربية ونضالها ورفع وعيها لكي تتمكن من محاصرة الأنظمة العميلة واسقاطها وتغييرها ،وتكوين جبهة للمقاومة ضد سياسات الولايات المتحدة فى المنطقة والعالم اجمع .أدناه نص البيان :

إن الحزب الشيوعي السوداني ينظر إلى هذا القرار في إطار مجمل الاستراتيجية الأمريكية حيال منطقة الشرق الأوسط وفي قلبها دولة إسرائيل وهي سياسة قائمة على التوسع ونهب شعوب المنطقة وخيراتها وحماية إسرائيل بعد أن حيدت الجيش المصري بمعاهدة كامب ديفيد وضرب الجيش العراقي بالغزو الأمريكي عام 2003م وانهاك الجيش السوري بالمعارك الضارية ضد خرق الإرهاب وسياسات النظام هناك وبذا صارت إسرائيل هي القوى الضارية الوحيدة عسكرياً بجانب اقتصادها المتقدم بالدعم الأمريكي ،وهذا فإن قرار دونالد ترامب ما هو إلا تنفيذ  لهذه السياسة الأمريكية تحت زعم الوفاء بوعوده الانتخابية التي أطلقها ابان انتخابات الرئاسة الأخيرة.

إن تطور القضية الفلسطينية منذ استسلام وخضوع الأنظمة العربية في أربعينيات القرن الماضي تم هزيمة جيوشها على يد المليشيات الصهيونية وعزل وتغييب الجماهير العربية من هذه المعركة ،هي السبب الأساسي في تطور القضية إلى وضعها الحالي.

فنفس الأنظمة العربية إما خاضعة كلياً لأمريكا أو متصالحة مع إسرائيل لحد التمثيل الدبلوماسي. بينما تصدر هذه الأنظمة القوانين القمعية ضد الجماهير والشعوب العربية وتشل قدراتها لمنعها التصدى والوقوف مع المناضلين الفلسطينين، ومن الجانب الآخر تتحالف مع النظام الرأسمالي العالمي لتسهيل نهب شعوب المنطقة. وما مثال زيارة ترامب للمملكة السعودية ببعيد لضمان تركيع هذه الأنظمة ومعها بعض الدول الإسلامية لحد الخضوع . جاء قرار ترامب هذا مخالفاً لقرار الأمم المتحدة للعام 1967م وقرارات أوسلو 1994م والقرارات الدولية وفيها أن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين وهذا ما أكده اعضاء مجلس الأمن الأخير بالأمس.

إن تضامن شعب السودان والحزب الشيوعي لا ينطلق من مجرد العواطف والمشاعر من اظهار التضامن والنصرة لشعب فلسطين ومناضليه، ولكننا ننطلق من مبدأ الوقوف مع حقوق الشعب الفلسطيني المغتصبة والمحتلة أرضه بتآمر من الأنظمة العربية وتخطيط الأنظمة الرأسمالية العالمية. فليس قرار نقل السفارة الأمريكية ببعيد عن الحرب الضروس ضد شعب اليمن وتشترك فيه سلطة الانقاذ فيما يسمى بعاصفة الحسم وليس الأمر ببعيد عن مؤامرة فصل الجنوب والسعي لتشطير بلادنا باشعال الحروب في جبال النوبة والنيل الأزرق بجانب حروب الابادة في دارفور.

إن استنهاض قدرات الجماهير العربية ونضالها ورفع وعيها هو واجب الساعة لكي تتمكن من محاصرة الأنظمة العميلة واسقاطها وتغييرها حتى يتسنى تحرير الحق الفلسطيني من الاختطاف والمصادرة ولجم العجرفة الأمريكية وحلفها في المنطقة.

ومن هنا نطالب جماهير الشعب السوداني لمواصلة التضامن مع شعب فلسطين ورفضه قرارت ترامب المتزامنة مع النضال لاسقاط النظام لكي تطلق جميع طاقات شعبنا للمساندة الحقيقية للتحرر الوطني الفلسطيني. كما ندعو كل القوى الوطنية والأحزاب السياسية بمختلف مواقعها للتحالف ودعوة جماهيرها للنزول للشوارع في مواكب هادرة ضد سياسات الولايات المتحدة الأمريكية واتباعها في الداخل والخارج ورفع مذكرات احتجاج والحشد أمام سفارة فلسطين للتأييد والمؤازرة وتسليم مذكرات وعرائض تضامن شعب السودان الذي ظل دوماً في خندق واحد مع نضال الشعوب في سبيل استقلالها وتحررها وقاتل في سبيل حق الشعب الفلسطيني في كل الحروب التي خاضتها الجيوش العربية ضد إسرائيل.

ـ لا للدعوة للتطبيع مع إسرائيل

ـ ولنخفض تمثيلنا الدبلوماسي مع الولايات المتحدة الأمريكية

ـ ندعو كل الأحزاب الشيوعية والوطنية والتقدمية العربية للتوحد وتكوين جبهة المقاومة ضد سياسات الولايات المتحدة في المنطقة وفي العالم

ـ ولتسقط سياسات الولايات المتحدة العدوانية.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+