الغلاء يطحن المواطن

مواطنون:  اصبحنا نكابد يومياً  ونشعر باننا مطاردين

التجار : الزيادات ليست في صالحنا فهي تتسبب في ضعف القوى الشرائية

 قال المواطن عادل محمد خير ان الذهاب الى الاسواق اصبح امرا مقلقا له ولاسرته فقد دخل في مشادات كثيرة بسبب تضارب الاسعار وارتفاعها يومياً فيدخل في مغالطات مع الباعة عادل حكى ان المبلغ الذي بحوزته عادة لايفى بالغرض المطلوب فاذا اراد شراء اي سلعة

وبكمية محددة لابد ان يقلل من حجمها ووزنها وارجع السبب الى

  انفلات الرقابة على الاسواق خاصة بعد القرارات التي قضت بعدم رقابتها من السلطات فهو كما ذكر  يشترى مجبراً فليس امامه اي خيار لان السلع ضرورية مما ادخل في ديون واحياناً يضطر هو واسرته الى التخلي عن وجبات اساسية فهو اما ان يفطر او يتغدي اما العشاء فقد اصبح في طي النسيان مثله مثل كثير من الاسر

   عادل مثله ككثيرين كما قال فبكري صالح الموظف في احد المصانع الخاصة وجد نفسه في حيرة من امره فهو يسكن في بيت مستأجر وفي نفس الوقت يعيش وضعا اقتصاديا صعبا يجعله غير قادر على دخول الاسواق لشراء السلع الضرورية, ( انا بين نارين اما اسكن في بيت او ما اكل واشرب, هذا بالاضافة الى شراء الكهراباء والموية وحق المواصلات ) بكري ضحك وقال ( مفروض كمان ما نمرض ولا الاولاد يقرو) هذه المعادلات الصعبة جعلت الرجل في حيرة من امره  .

ساره بانقا نقلت لنا مخاوفها من عدم استقرار اسرتها بسبب الوضع الاقتصادي المتردي ( والله بقنا نخاف من الطلاق دايما داخلين في خلافات بسبب السوق ووضعه, ومحاسبات في اقل قرش يطلع, في مشاوير ومجاملات كتيرة اتخلينا عنها, العلاقات الانسانية اصابها الفتور.

ساره اشارت الى ان هدف السلطة الحاكمة ان تجعل المواطن مشغولا بقضايا المعيشة الصعبة ومحاولة تدبير امره مهما كلفه الامر, وان يشطب من قاموسه الاخرين الذين من حوله اصبحنا نتحايل ونبتكر حلولا كأنها سحرية لنعيش, اصبحنا نكابد يومياً, ونشعر باننا مطاردين من اصحاب البقالات والجيران الذين نستدين منهم ( والله انا بقيت بخاف امر ببعض الشوارع عشان ما اخش في حرج السؤال من صاحب ديون وانشاء الله ما تكون عندي ديون هالكة, نحن ما اتربينا على كده, لكن الله يصرف الكان سبب)

 

وفي جولة الميدان لبعض اسواق الخرطوم كشفت عن زيادات كبيرة في اسعار السلع الاستهلاكية وغيرها, التجار قالوا ان الزيادات ليست في صالحهم فهي تتسبب في ضعف القوى الشرائية .

  وأن الزيادات اليومية التي تحدث    تقابل بتذمر عنيف من  الزبائن وقال “عادة ما ندخل في نقاش وإحتجاج”.  وهناك اصرار من الزبائن ان السعر من لدن التاجر وهو ليس سعرا رسمياً, وبدورنا نقول ان الاسعار المتحكم فيها حركة السوق المنفلتة وهي بدون قيود وقوانين .

اسعار السلع زيت يارا بلغ 170 بعد ان كانت ب90 معجون الاسنان ابووردة 6 جنيهات الى 7.

كيلو الدقيق مخصوص بلغ 11 جنيها بعد ان 7 جينهات اما اللحوم فهي لم تستقر على سعر فقد تجد كيلو اللحم بقر ب 90 وفي اخر ب100 اما العجالي 120 وفي سوق اخر ب100.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).