أخبار وأحداث.. أخبار وأحداث.. أخبار وأحداث..أخبار وأحداث

  • حزب الأمة القومي يدعو لتجريم التطبيع مع إسرائيل

رحب رئيس حزب الأمة القومي وإمام طائفة الأنصار الصادق المهدي، بالإدانة العربية لإعلان الرئيس الأميركي ترمب القدس عاصمة لإسرائيل، وطالب في الوقت ذاته الأمة العربية بمواقف عملية محددة، وقال: “ليست المواقف التي فوق طاقتهم، ولكن التي هي في مقدروهم”.

ودعا المهدي إلى وقف الحروب البينية بين العرب، التي أكد أن لا مستفيد منها إلا العدو، وناشد أطراف تلك الحروب أن يرفعوا غصن الزيتون للتركيز على العدو المشترك لكيلا يستمر نزيف الدم العربي بأسلحة عربية، وطالب بضرورة تلك الخطوة حتى تكون إحدى أهم ثمار هذا الموقف وقف الحروب البينية.

وناشد قادة الدول العربية بالعمل لوضع السلاح أرضاً، وأن يكون السلاح المشهور ضد العرب موجهاً في الاتجاه الصحيح، ورحب الإمام باجتماع اسطنبول وبمبادرة تركيا، وقال : ( لا بد من أن نحول هذا من مجرد موقف عاطفي إلى إجراءات عملية.)

وشدد المهدي في مهرجان (مناصرة القدس والحق الفلسطيني) الذي أقامه حزب الأمة القومي على ضرورة ترسيخ الوحدة الفلسطينية؛ داعياً العرب إلى إقامة صندوق لدعم الفلسطينيين، والاتفاق على تجريم كل خطوات التطبيع مع إسرائيل، وإلغاء العرب صفقاتهم التي عقدوها مع ترمب، والاتجاه للبدائل الاوروبية.

  • (1000) مريض أو الضعف يترددون يوميا على مستشفى الذرة بالخرطوم

قال المدير العام لمستشفى الخرطوم للأورام (الذرة سابقا) خاطر يوسف إن البلهارسيا سبب رئيسي في الإصابة بسرطان المثانة وان التدخين واستخدام التمباك يسبب السرطان بنسبة 85%. وقال خاطر إن التهاب الكبد الوبائي سبب من أسباب السرطان ويقي التطعيم من الإصابة به. وطالب بضرورة الكشف المبكر باعتبار أن أمراض حميدة تتحول إلى خبيثة مثل سرطان الثدي والقولون. وأكد خاطر أن المستشفى يستقبل يوميا الف مريض في كافة أقسامه ونوه إلى أن المترددين أقل من الأعداد الحقيقية للمصابين، وعزا السبب لضعف برامج الكشف المبكر وعدم التشخيص السليم لكثير من الأمراض.

  • الشركات الأجنبية توقف مد الإمدادات الطبية بالأدوية المنقذة للحياة

توقعت لجنة الصحة في البرلمان كارثة وشيكة في قطاع الدواء، وأعلنت عن توقف الشركات الأجنبية عن تغذية الإمدادات الطبية بالأدوية المنقذة للحياة والأمراض المزمنة بسبب تراكم الديون. وكشفت رئيس اللجنة امتثال الريح الطريفي عن ارتفاع أسعار الأدوية بنسبة 300% ما دفع المواطن للوقوف عاجزا عن شراء الأدوية نتيجة الغلاء، وأشارت الى وجود 100 صنف للأدوية المنقذة للحياة غير متوفرة بالقطاع الخاص.

و حذرت لجنة الصحة في البرلمان من كارثة في قطاع الدواء حال نفاد المخزون بالإمدادات الطبية. وقالت : ( إنه حتى لو قام البنك المركزي بالسداد للشركات الأجنبية فإن الأدوية لن تصل إلا بعد ثلاثة أشهر.)

  • نصري مرقص يناشد الدولة التدخل لإنقاذ قطاع الدواء

دعا الدكتور نصري مرقص الرئيس السابق لشعبة الصيدليات الخاصة الدولة بالتدخل بتوفير العملة الأجنبية لاستيراد الأدوية في الحال. وقال : ( إن أزمة الدواء الحالية التي وصلت مرحلة تهدد حياة الناس خاصة أصحاب الأمراض المزمنة. وعزا سبب الأزمة لتخلي وزارة المالية عن توفير الدولار بسعر متفق عليه لاستيراد الدواء والطلب من الشركات الشراء من السوق الموازي، الى جانب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه بشكل مستمر لدرجة توقف فيها أصحاب الشركات الخاصة عن توريد الأدوية. )

وأوضح نصري مرقص أن القطاع العام يشتري الأدوية من الشركات الموردة بسداد آجل إلا أن بنك السودان فشل في تسديد مستحقات الشركات الموردة مما أدى لإيقاف إمداد الأدوية. وبالنسبة للقطاع الخاص فقد ارتفع سعر الدواء إلى 300% مما يفوق قدرة المواطن على الشراء. ودعا نصري الرئاسة والجهات العليا توفير الدولار لشراء الأدوية نسبة لأن طلب الأدوية من المصانع وحتى لحظة وصولها وتوفرها للمواطن يستغرق نحو شهرين. وأشار إلى أن تأخر استخدام الأدوية للمرضى يضاعف من شكواهم وحالتهم الصحية وأن الدولة ستدفع أضعافا مضاعفة لرعاية المرضى في هذه الحالة.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).