من وثائق الحزب الشيوعي

التقرير السياسي المجاز من المؤتمر السادس

إن تزوير الإنتخابات قد وضع حدا لأي إمكانية للتحول الديمقراطي في البلاد، فعادت الممارسات المنتهكة لحقوق الإنسان اكثر حدة :-

  • عودة القتل خارج نطاق القانون، خاصة وسط طلاب دارفور فقتل طالب من كلية التربية و طلاب من جامعة الجزيرة وأطلق الرصاص على المواكب في زالنجي وأم دوم ووجهت المظاهرات في هبة يوليو 2012 وهبة سبتمبر أكتوبر 2013 بالرصاص الحي وسقط عشرات الشهداء والجرحى.
  • استمرار القصف الجوي للمدنيين في مناطق الحرب .
  • عودة الإعتقالات التحفظية والتعذيب.
  • صودر حق الأحزاب في إقامة الندوات والليالي السياسية خارج دورها.
  • تعرضت الصحافة والكتاب الصحفيين لحملة قمع ومصادرة الصحف وإيقافها ومنعها من الطباعة ومنع صحفيين من الكتابة ومنع رؤساء تحرير من ممارسة مسئولياتهم وظلت جريدة الميدان لسان حال الحزب الشيوعي موقوفة من مايو 2012.
  • أستخدام الإعلام الرسمي في شن حملات ضد المعارضين.
  • اغلاق المراكز الثقافية.
  • أستغلت الجوامع والهيئات الدينية واستخدم رجال الدين للهجوم على الأحزاب وتكفيرالمفكرين.
  • التصدي بعنف لكل أوجه الاحتجاجات عن طريق المواكب والمظاهرات والاعتصامات السلمية.

 

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).