خارج السياق

19 ديسمبر  متمسكون بالتحرير !!

19 ديسمبر1955 تم اعلان استقلال السودان من داخل البرلمان ، خطوة شجاعة وجريئة اربكت حسابات الدول التى كانت تظن ان السودان سيستمر تابعا باسم الوحدة مع مصر ، رغم كل العثرات والمحن  التى يشهدها  السودان، لانفقد الامل فى سودان حر ديمقراطى، المستقبل يبشر بالتغيير ، ركيزة الامل ليس العاطفية والاحلام وانما ماهو مكتوب على جدار الوطن ، التغيير القادم صنيعة المجتمع،

فالاسئلة الصعبة تطرحها المجتمعات المحلية والريفية التى ظلت على الدوام تتبع خطى وبرامج المدن ونخبها السياسية والمدنية ، الان لننظر شمالا وجنوبا شرقا وغربا’ سنجد ان اصوات المنتجين هى الاعلى، النساء والشباب والطلاب هم من يبتدرون فعل المقاومة باشكال مختلفة ، وان قضايا نوعية مسكوت عنها باتت مطروحة مثل قضايا التنمية والبيئة ، بل ظهرت مفاهيم جديدة حول المحاصصة الاقتصادية ، ما من منطقة تحتوى على معدن نفيس او اراضى خصيبة الا وتطلع اهلها لنصيبهم فى عائد الاستثمار وطرحوا سؤال البيئة والحقوق الاجتماعية .

الدستور القادم سيكتبه اهل السودان، اؤلئك  الذين ظلوا مبعدين ومغيبين، وُحرموا طويلا من المشاركة فى الشان العام،صحيح ان الوضع القائم الان يحجب اصواتهم ، ويتم تجاهل مطالبهم ، وقد يفلح النظام فى وضع دستور على مقاسه وقد ينظم انتخابات تمكنه من اعادة انتاج نفسه، لكن ذلك لن يُكتب له الدوام ، وسيقود لمزيد من النزاع والانقسام المجتمعى ، لان اغلبية الشعب غير راضية ، وليس بالضرورة ان يتم التعبير عن الرفض والغضب بالاشكال التقليدية المختبرة ، لان الاوضاع اختلفت  وكذا القدرات والمفاهيم والمطالب والاحتياجات ، وفى تقديرى ان اشكال المقاومة الظاهرة الان قد تبدو ضعيفة لكنها فى حقيقة الامر هى جذرية لانها نابعة من المجتمع وينظمها ويقودها قيادات مجتمعية جديدة .

المطلوب التنسيق والتضامن والتعاضد، المطلب الملح الان ان نخرج من مرحلة المطالب المجزئة الى مرحلة المطالب المتكاملة ، وهنا فالوعى مطلوب بالمصالح الفئوية والنوعية والطبقية ، حتى لاينتهز اعداء الشعب الفرصة لاثارة النزاعات المناطقية والقبلية والدينية لتغبيش الوعى والرؤية حول طبيعة المرحلة والصراع الاجتماعى المحتدم ....وهنا يأتى دور الحزب الشيوعى فى المقام الاول  ...فالاستقلال الحقيقى يتحقق عندما تزول العتمة ويتم وضع النقاط فوق الحروف ويتم التعبير عن المصالح النوعية والطبقية دون تمويه....

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).