الشيوعي

مواجهة نظام الجبهة الاسلامية يتطلب وحدة الصف الوطني الشامل

اكد الحزب الشيوعي مدينة بحري  ان الوقوف الي جانب المحامين في معركة استراداد نقابتهم هو اصطفاف من اجل تحقيق الديمقراطية والعدالة الاحتماعية وتحقيق واقع يستعيد فيه الانسان السوداني كرامته وحريته وحقوقه واشار الى ان نظام الانقاذ القمعي طالت اذرعه لتخريب البلاد ما يتطلب تحمل المسؤولية تجاه الوطن وكذلك مواجهة التحديات المتمثلة في محاولات نظام الجبهة الاسلامية الاستيلاء على مقدرات الشعب السوداني بممارسته لكل اشكال القمع السياسي والابتزاز الاقتصادي

وقال في بيان له ان الوقوف مع المحامين في معاركهم يعني وحدة الصف في مواحهة القمع والاعتقالات والتعذيب, فهم اصحاب قضايا مطلبية عادلة, ان مواجهة نظام الجبهة الاسلامية يتطلب منا وحدة الصف الوطني الشامل

وواضاف : مواجهة هذه السلطة الغاشمة المخربة لا يمكن ان تتم بفصيل واحد من فصائل النضال الوطني ولابد من معسكر وطني شامل يضمنا جميعا لرفض الواقع الجاري في بلادنا واحداث التغيير المأمول ويبدأ ذلك بعودة النقابات المسروقة من قبل سلطة الانقاذ وفي مقدمة ذلك نقابة المحامين السودانيين التي دأب النظام علي تزوير نتائجها والعبث في سجلها بحشد منسوبيه من غير العاملين بالمحاماة  في محاولة منه لاسكات صوت المحامين الشرفاء

 وشدد الشيوعي بالعاصمة على دور نقابة المحامين  ضمن نقابات كان لها دور كبير في الحركة الوطنية وفي حماية الحقوق والحريات وانها كانت دائما في المقدمة الي جانب قوي التغيير السودانية

 

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).