اخبار الحركة الجماهيرية ..... اخبار الحركة الجماهيرية

بيان من الحزب الشيوعي السوداني .منطقة سنار

النصر حليفنا والشوارع لا تخون ..

 سني على النضال أيديِّ

 و سوكي بالهتاف فمي

 شوارعك لي دويها عليِّ

 اذا ما آخر العلاج الكي

 مراويدك حمر ضمي

 الكل يعلم ما آلت عليه حال الوطن والمواطن من فاقة وعوز وضيق في العيش و حال احتقان سياسي وكتم للحريات ،والوضع من سيء لأسوأ وأخر سوءات النظام هذه الميزانية الكارثية التي تفتقر لأدنى شعور بالمواطن. و لا زال النظام يواصل في سفهه لمتطلبات المواطنين من أبسط حقوقهم الآدمية، بل ظل يلاحقهم برغم شظف العيش في سبل كسب عيشهم بتحريره للأسعار والمواصلة في رفع الدعم عن كل السلع الأساسية، متجاهلا أو متعمدا أن عدداً كبيراً من هذه الجماهير دون حد الفقر، ولكن هي سكرة السلطة والاستقواء بأجهزته الأمنية الباطشة، ولكن فات عليه أن الجماهير الآن وصلت مرحلة اللاعودة وستهب وستثور ولا خيار أمامها مهما كلفها من عنت ورهق واعتقال أو موت.

الشوارع لن تخون وسيكون العنوان العريض في مقبل الأيام وسيربح الشارع لتوافر كل الظروف المؤدية لطريق الخلاص من هؤلاء الأفاكين القتلة اللصوص المفرطين في الأرض والعرض سارقي قوت الغلابة تجار الدين ..

لن يهدا لنا بال ولن تلين لنا عزيمة حتى نلامس صبح الخلاص ،

 ثوروا لكرامتكم قبل جوعكم

 ثوروا لمستقبل اولادكم

 ثوروا لوقف نهب الاراضي

 ثوروا قبل ان يتم بيع الوطن

 ثوروا لا خيار مطروح غير الثورة

 

التحية النضالية للعمال والمزارعين والمعلمين وستات الشاي و بائعات الكسرة والطلاب و المهنيين وكل قطاعات شعبنا المسحوقة ..

 

بيـــــــان جماهيــــــري الحزب الشيوعي مدينة الخرطوم

 ﻻ لميزانية الغلاء  ...

         لا لزيادة أسعار الخبز  ...   

              ﻻ لزيادة اسعار الدواء ...

    في ذكرى الإستقلال تصر حكومة شريحة طبقة الرأسمالية الطفيلية المتأسلمة على زيادة اسعار الخبز والدواء والكهرباء وكل الضروريات التي ﻻيمكن اﻻستغناء عنها، وبذلك تدفع المواطن دفعا نحو الموت، فبعد أن قتلت مئات الألآف من المواطنين في دارفور وكردفان والنيل الأزرق في حروبها العبثية، ها هي تتجه الي قتل ما تبقي من السودانيين عن طريق تجويعهم، وعدم قدرتهم علي شراء الخبز والدواء وضروريات الحياة.

إن ميزانية 2018 التي اجازها مجلسهم المعادي للشعب تم تكريس مواردها للأمن والدفاع والقطاع السيادي ولم تترك للمواطن حتي الفتات؛ هذة الميزانية لم تكتف بعدم تقديم الضروريات، لكنها ارهقت المواطن بزيادة الضرائب وكثرة الجبايات لتمويل امنها وترفها وبذخها.

نحن في الحزب الشيوعي السوداني مدينة الخرطوم ندعوا كل مواطني مدينة الخرطوم للخروج الي الشارع ورفض هذه الميزانية، ورفض هذا النظام الفاسد، والانتفاض عليه.  

 فلنخرج جميعا الي الشوارع       

           لنرفض ميزانية الغلاء 

                   وليسقط نظام الجوع

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).