للتجارة باسم الدين وجوه كثيرة

الريح علي الريح

وزارة الإرشاد والأوقاف لاتقوم بواجباتها في مجالات الحج الذي تركته للوكالات وسماسرة الرأسمالية الطفيلية، وليست معنية بالدعوة فنجد أن مجمع الفقه الاسلامي (فقهاء السلطان) يتبع الى رئاسة الجمهورية مباشرة وليس للوزارة. اما الاوقاف فهي موظفة لتمويل الحكومة، كما ان الرأسمالية الطفيلية قد قامت ببيع أوقاف السودان بالخارج مثلما حدث في أوقاف المملكة العربية السعودية ولم تجتهد وزارة الأوقاف من أجل استعادة أوقاف السودان بالخارج. وكذلك ديوان الزكاة لايتبع للوزارة. كل شيء يتبع للرئاسة كل شيء من أجل الرئيس.

تقوم الوزارة بالصرف والتجارة باسم الدين، وتبجيل الشخص الفاسد الغشيم، وتَصرف اموال الدولة في الفارغة والمقدودة مثل جائزة الخرطوم الدولية للقرآن الكريم التي تأسست بالقرار الجمهوري رقم (160/ 2007م) وكأن حفظ القرآن الكريم يحتاج الى دعم ومجهود وجوائز نظام الرأسمالية الطفيلية؟ وهذه الجائزة هي دعوة للتباهي وتكريس لامبراطورية الفرد الذي يسمي نفسه (بخادم القرآن) كما تسمى ملوك السعودية بخادم الحرمين الشرفين، متناسين المقولة المشهورة ( إنَّ للبيت ربٌ يحميه) ولايعلم رئيس السودان بأن للقرآن وللبيت رب حافظ.

إن حفظ القرآن الكريم لايحتاج الى جوائز وكرنفالات، وشعارات، وشعب السودان قد تعود على تعظيم وتكريم حفظة القرآن الكريم والترحيب بهم، لكن يرمي النظام الى تشجيع وتفريخ الشباب والمتسابقين كاجنحة للتطرف والارهاب وهذا مخطط له من قبل الاخوان المسلمين وجبهتهم الاسلامية لنشر افكارهم المتطرفة الارهابية، كما فرخوا من قبل القاعدة وبوكو حرام والتكفير والهجرة وداعش، ونسبة للجوائز المقدمة ولنشر افكار اخوان الشيطان فانها تحظى بمشاركة عالمية أكثر من(51 )دولة.

النظام لايصرف على المشروعات التنموية؛ او البنى التحتية، او عناصر الانتاج، او دعم الاسر الفقيرة، كما يدعي عبر اعلامه، وإنما يصرف على تبجيل وتعظيم الفرعون الشخص الواحد. هذه الاموال احق بها ائمة المساجد، والمؤذنين، وقسيسي الكنائس، والارامل والايتام، والمساكين الذين يشكون الجوع والفقر. وأحق بها طلاب ومشائخ الخلاوي الذين يجمعهم من اجل قراءة المولد لوالدة الرئيس، واحق بها طلاب الخلاوي الذين يحشدهم في مسيراته، وقد قدمهم كبش فداء في إحدى حشوده أمام السفارة الامريكية.

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )