جنوب أفريقيا... تضييق الخناق على رئاسة زوما

دعا رئيس حزب المؤتمر الأفريقي اللجنة الوطنية ـ اللجنة المركزية ـ الحزب الحاكم لاجتماع عاجل لمناقشة وضع رئيس الجمهورية ومستقبله.

وتاتي هذه الدعوة لانعقاد الاجتماع الاستثنائي للجنة القائدة ، بعد زيارة قام بها ستة أعضاء من قيادة الحزب للرئيس زوما ومطالبته بتقدم استقالته من منصب الرئاسة. إلا أن بعض المراقبون يشيرون إلى أن الرئيس زوما قد رفض عرض القادة وأصر على الاستمرار في منصبه حتى نهاية فترة حكمه في نهاية العام القادم.

ومن المرجح أن ينعقد اجتماع اللجنة الوطنية المساء اليوم الأثنين فبراير في مقر المركز العام للحزب لجسم الموضوع.

وبعد رفض الرئيس لاقتراح القيادة ، ومحاولاتها لحل الأزمة داخل إطار الحزب الحاكم. يبدو أن الطريق الوحيد لإزاحة زوما هو تقديم مقترح للبرلمان لحجب الثقة عن الرئيس الحالي،وهو ما حاولت القيادة تفاديه حتى لا تنشر "الغسيل الوسخ" لبيت الحزب على الملأ.

والمعروف أن هناك العديد من قضايا الفساد والمحسوبية وتعيين وزراء من الذين يدينون لزوما بالتأييد المطلق. وابعاد وعزل كل الوزراء من ذوي الكفاءة والذين رفضوا الانصياع لبعض أوامره. ومن ضمن هؤلاء وزير المالية السابق الذي رفض التعاون مع الأسرة الهندية التي تتحكم وتحتمي بمؤسسة الرئاسة.

ويواجه زوما عدداً من القضايا أمام المحاكم في جنوب أفريقيا وكلها تتعلق بفساده وممارساته غير القانونية لسلطات رئاسة الجمهورية. وحماية أقربائه من المسائلة القانونية .

ومن الجانب الآخر يقف الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا والنقابات المركزية موقفاً موحداً مطالبين باقالة الرئيس زوما بكل الطرق القانونية الممكنة. وذلك كأحد الشروط الأساسية لتدعيم الحلف الثلاثي الذي يربط بين المؤتمر الأفريقي والحزب الشيوعي والنقابات العمالية.

كما هو معروف فقد حاولت أحزاب المعارضة ممثلة في التحالف الديمقراطي وحزب جوليس  حالما عزل زوما بتقدم اكثر من مقترح لحجب الثقة منه. إلا أن تلك المحاولات قد باءت بالفشل لإصرار قيادة المؤتمر الأفريقي بحل الأزمة داخل الحزب.

وهكذا برفض زوما لعرض القيادات التاريخية بالتنحي لا يبقى أمام المؤتمر الأفريقي غير عرض القضية أمام البرلمان لإقالة زوما.

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )