خارج السياق

اذا ارجعوا كل الاموال لأصحابها !!

مديحة عبدالله

حملت صحيفة (مصادر) في عددها أمس صورة معتمد محلية الخرطوم  بحرى وهو يقوم (بإعادة) غرامة مالية عبارة عن (الفى) جنيه  فرضتها المحلية على بائع شاي في المحطة الوسطى وقدم له اعتذاره الشخصي ، (تعاطف ) المعتمد مع البائع نتيجة بث معاناته عبر الوسائط الالكترونية ، وطلب المعتمد من المواطن التعرف على (الموظف) الذى قام بتغريمه بغية اخضاعه للمحاسبة !! وقال ان (الحادث سلوك شخصي) وتعهد بعدم تكرار ما حدث،  ووضع المعالجات، واختيار العاملين بالنظام العام وفق شروط ومواصفات، وتدريبهم للتعامل مع مواطني المحلية بالطريقة التي تحترم انسانيتهم !!

كل من يتسنى له مشاهدة الصورة وقراءة الخبر لابد ان تقفز لذهنه عدة اسئلة ، اذا افترضنا جدلا ان المحلية ستقوم بتغيير اسلوب تعاملها مع الباعة الجائلين الذين يتعرضون للمطارة ومصادرة معدات العمل وفرض الغرامات ، فهل طريقة المعتمد صحيحة وهو يقوم بنفسه  بإرجاع مبلغ الغرامة لصاحبه  ؟ في مشهد لا يتم الا في المعاملات بين المواطنين في الاسواق والمحال العامة !!

حقيقة الامر الصورة معبرة عن محاولة تكريس ما ذكره المعتمد من ان فرض الغرامة سلوك (شخصي) يرجع لاحد الموظفين، الذى سيخضع للمحاسبة ما أن يتم التعرف عليه!! ترى هل كل حالات المطاردة والمصادرة وفرض الغرامة  تتم بتقديرات شخصية من موظفي المحلية ؟وماذا عن الآلاف الباعة وبائعات الشاى والاطعمة الذين يتعرضون يوميا للتعقب والعقاب من المحليات وفرض الغرامات، ومصادرة ادوات العمل في انتهاك صارخ لحق العمل والحياة الكريمة ؟

هل (سلوك) المعتمد تجاه حالة المواطن المتضرر تقدير شخصي وموقف نبيل منه ام هو في اطار (المعالجات) للتعامل مع المواطنين واحترام انسانيتهم؟ اذا كان فى اطار المعالجة  فمعنى ذلك  انه من حق كل الذين تضرروا من ممارسات سابقة من قبل المحلية ، ان يطالبوا بمراجعة حالاتهم، واسترداد اموالهم ومعداتهم ، بل تعويضهم عن الضرر الاقتصادي والاجتماعي والنفسي الذى كابدوه جراء تعامل المحلية غير الإنساني تجاههم ، وعلى ذلك فعلى كل المتضررين/ت من المحلية التوجه لمعالجة حالات الضرر التي لحقت بهم في فترات سابقة ....

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )