عاش السودان منذ الاستقلال في العام 1956 وحتى اليوم تحت دساتير إنتقالية او مؤقتة دون ان ينجح في كتابة دستور دائم – ولعا هذه الحقيقة وحدها تكفي دليلاّ على حالت عدم الاستقرار التي واكبت الدولة السودانية منذ مولدها ..

 كان الحكم في العصور السلفة يتركز في يد شخص واحد يلقب بالملك, الامبراطور, القيصر او غير ذلك من الالقاب. كان هو الذي قرر – وحده وحسب ما يرى – ما هو القانون الذي ينبغي ان يطاع, وهو الذي ينفذ ذلك القانون ...  

 حزمة السياسات البديلة المختارة للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.

 يُغطي هذا التقرير الأنشطة الخاصة برصد وتقييم واستغلال الموارد المائية بالبلاد كآفة

 السكك الحديدية السودانية ..... الارتقاء والهبوط.

 خطة عمل لوضع سياسة صحية إسعافيه في السودان

 البترول في السودان ..... الواقع وآفاق المستقبل.

 تعرف الدولة بانها كيان قانوني وسياسي منظم يتمثل في مجموعة من الافراد

 ظل السودان يواجه, منذ استقلاله في عام 1956 وحتى اليوم, ثلاث تحديات كبرى متآزرة ....

 ان حقوق الانسان المتعارف عليها في العالم كثيرة ومتنوعة, منها الحقوق السياسية والمدنية ...

دراسات حول الدستور

 بما ان دستور السودان الساري المفعول حالياّ هو الدستور الانتقالي الذي جاءت به اتفاقية السلام الشامل