الذكري ال 70 لـتأسيس الحزب الشيوعي السوداني

مصادر تاريخ الحزب الشيوعي السوداني

 

بقلم : تاج السر عثمان

هناك مصادر مهمة تناولت تاريخ الحزب الشيوعي السوداني، والتى قد تفيد الباحثين والمهتمين والقراء في معرفة مواقف و تاريخ الحزب الشيوعي السوداني، نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر الآتي:


جبهة التحرير الفلسطينية تتضامن مع الشعب السوداني في نضاله من اجل الديمقراطية


اكد عباس الجمعة ممثل جبهة التحرير الفلسطينية في اللقاء اليساري العربي، على تضامن الجبهة الثابت مع الشعب السوداني في نضاله من اجل الديمقراطية.

الذكري ال 70 لـتأسيس الحزب الشيوعي السوداني

محطات في تاريخ الحزب الشيوعي السوداني (2)

 

بقلم: تاج السر عثمان

اولا: مساهمة الحزب في تأسيس مؤتمر الشباب

ساهمت الحركة السودانية للتحرر الوطني " حستو" في تأسيس مؤتمر الشباب عام 1948م، وقبل ذلك في العام 1947م تم تأسيس مجلة الشباب التي كان رئيس تحريرها عفان أحمد عمر ، والتي كتب فيها عدد من قادة " حستو" مثل: أحمد محمد خير وعوض عبد الرازق..الخ.

قرار اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني حول التطورات

في القضية القبرصية و موقف الحزب منها

اجتمعت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني و تدارست التطورات الإجمالية في القضية القبرصية تحت ضوء المعطيات الجديدة و خلصت للقرار التالي:


الذكري ال 70 لـتأسيس الحزب الشيوعي السوداني

محطات في تاريخ الحزب الشيوعي السوداني

بقلم: تاج السر عثمان 

أولا:دور الحزب الشيوعي في تأسيس الإتحاد النسائي

منذ تأسيسه إهتم الحزب الشيوعي بالمرأة للدور الكبير الذي تلعبه في الثورة الوطنية الديمقراطية والتغيير الإجتماعي ، إنطلاقا من نظرة الماركسية  التي تري أن تحرير المرأة يرتبط  بتحرير المجتمع  من كل أشكال الإضطهاد الطبقي والنوعي والإثني والجنسي .

انتبهوا الى مخاطر العنف والاقتتال

 

النزعة العشائرية في شمال البصرة أنموذجا

 

 

مخير العلوان

يمتد تاريخ نزعة التطرف العشائرية إلى زمن بعيد قبل وبعد تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921 وهذه النزعة هي امتداد للنزعات والعادات القبلية البدوية التي غادرت الصحراء مع حمولتها البدائية حيث الغزو والحروب الطاحنة، وعندما حطَّت الرحال في الحواضر الزراعية خفت نزعتها العدائية إلى حد معين وبقت تعلو وتهبط تبعاً لحالات الانفلات والفوضى وغياب السلطة والقانون، وظلت بعض المدن بعيدة عن حلبة النزاعات العشائرية فترات تاريخية معينة إلى أن طالها النزوح من الريف إلى المدينة ثم طالها حكم العشيرة منذ منتصف القرن الماضي إبان  "حقبة الاخوين عارف وحقبة البعث" التي كانت أنموذجا كريهاً.

الذكري ال 70 لـتأسيس الحزب الشيوعي السوداني

تجربة الدعوة للحزب الإشتراكي الواسع عام 1966م

يقلم : تاج السر عثمان

بعد ثورة اكتوبر 1964م ، ونجاح الاضراب السياسي والعصيان المدني، ضاقت القوي اليمينية " الأخوان المسلمين، الامة الاتحادي" بتنامي نفوذ الحزب الشيوعي، حيث فاز 11 نائب من الحزب الشيوعي في انتخابات الخريجين من 16 دائرة، كما فازت فاطمة احمد ابراهيم من الحزب الشيوعي في البرلمان كاول إمرأة تدخل البرلمان، ونافس عبد الخالق محجوب إسماعيل الأزهري في دائرة ام درمان الجنوبية..الخ.

 

 

عن الثقافة ودورها في بناء الانسان *

 

مفيد الجزائري

ليست مسألة الثقافة واهميتها للانسان ورقيّه، ودورُها في حياته وفي تقدم المجتمع، موضوعا جديدا علينا في العراق ولا طارئا. فمنذ عقود وهي تحتل موقعها على طاولة البحث والدراسة: يعالجها المعنيون من المثقفين والاكاديميين، وتتداولها وسائل الاعلام، ويتناولها الساسة الجادون، ويتصنع حتى المتاجرين بالسياسة الانتباه اليها والاهتمام بها.

 

عاضدت القوات الأمنية وهي تحرر الموصل

تظاهرة "التحرير": دققوا الحسابات الختامية.. لا تشرعنوا الفساد

 

 

جدد مئات المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد، أمس الأول الجمعة، مطالبهم بالقضاء على الفساد وتنفيذ الاصلاحات، مؤكدين دعمهم القوات الأمنية وضرورة توفير الاسناد اللازم لها في الحرب ضد الارهاب.

 

في الذكرى الـ ٩٩

لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى

 

فارس ججو

ستبقى ثورة أكتوبر ١٩١٧ الروسية العظيمة مثل التي سبقتها الثورة الفرنسية ١٧٨٩ وكومونة باريس ١٨٧١ وغيرها من الثورات والهبات التي قامت بها شعوب الارض في الشرق والغرب خالدة في تاريخ الانسانية.

 

المجهول المعروف في موازنات العراق !

محمد عبد الرحمن

صادق مجلس النواب يوم الاثنين الماضي على  حسابات الاعوام  2008-2011. وهذا يعني ان اعداد هذه الحسابات استغرق 5 - 8  سنوات، حتى تم "طبخها" وتقديمها للمصادقة. ويبدو ان فيها "قضايا دسمة جدا" بحيث احتاجت كل هذا الوقت الطويل. وكم مرة اعيد ترتيب اوراقها من اجل تقليل الخطايا فيها ؟ ولكن يبدو ان كل هذا "الغسيل" لم يحسن صورتها،  لذلك جاءت بائسة كالحة فيها الكثير من التجاوزات حسب اقوال بعض النواب. والانكى  ان هناك 124 ترليون دينار عراقي اشارت دائرة المحاسبة في وزارة المالية الى انها تفتقد الاوليات اصلا، او انها فقدت !

 

كلمة الحزب الشيوعي العراقي

في اجتماع هانوي للاحزاب الشيوعية والعمالية

 

 

الرفاق الاعزاء

أنقل اليكم تحايا حارة من الشيوعيين العراقيين مع أطيب تمنياتهم بالنجاح لأعمال الاجتماع العالمي الـ18 للاحزاب الشيوعية والعمالية ليساهم في تطوير دور حركتنا في بناء جبهة عالمية ضد العولمة الليبرالية الجديدة والامبريالية ومن اجل السلام والديمقراطية والتقدم الاجتماعي والاشتراكية.

 

من أرشيف الكومنترن (6)

رسائل في أرشيف الحزب الشيوعي العراقي

في الكومنترن *

 

 

ترجمها عن الروسية د.عبد الله حبه

رسالة أودعت في الارشيف بتاريخ 14 يناير/ كانون الثاني 1937 وهي كاملة: تبدأ من الصفحة الأولى وحتى الخامسة. انظر الصفحات الآتية: يدور الحديث عن الاخوان المجربين والذين يعوزهم التدريب فقط ونريد ارسالهم الى الوالد لتدريبهم وتثقيفهم، فنرى مساعدتنا بالتوسط لدى الوالد لقبول العدد الكافي مع ملاحظة احتياجهم الشديد الى عدد منهم كما لا يخفى عليكم.

 

قبل المؤتمر العاشر.. حوار مع عضوين في ل.م للحزب الشيوعي العراقي

 

شاميران مروكل: الحزب يدعم المرأة ونضالها ويضع

قضيتها ضمن اولوياته

 

 

طريق الشعب : يتوجه حزبنا الى عقد مؤتمره الوطني العاشر. هل لك ان تضعي قراءنا  في صورة معالجات المؤتمر لقضايا المرأة العراقية ؟

 

  • اولى الحزب الشيوعي العراقي قضية المرأة اهتماما خاصاً داخل العائلة وعلى الصعيد الوطني، واكد اهمية وتميز مكانتها في المجتمع. وفي وثائق المؤتمر العاشر يضع الحزب قضية المرأة ضمن اولوياته، ويتابع آلية تنفيذ إلاستراتيجية الهادفة للنهوض بالمرأة وصولا الى ادماجها في الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وبما يمكنها من ممارسة حقوقها السياسية لتأخذ دورها الفاعل في كافة المحافل ولضمان مشاركتها في بناء العراق الجديد. كما يسعى الحزب الى معالجة اثار التخلف وانتهاك حقوق المرأة بسبب سياسات الحكومات الدكتاتورية السابقة والممارسات الإرهابية والطائفية التي دفعت المرأة ثمنها، وبسبب تطويقها بالتقاليد البالية التي انتهكت انسانيتها. حزبنا وهو يتوجه نحو المؤتمر يضع قضية المرأة ومناقشتها  موضع الاهتمام، وهو يعنى بها  كانسانة قبل كل شيء. وهو في برنامجه يتوجه الى المراة  العاملة، الحضرية والريفية، ربة البيت والموظفة، ويسعى الى الارتقاء بمشاركتها في الحياة العامة .

 

طريق الشعب : في المؤتمر التاسع للحزب رشحت على القائمة العامة لعضوية اللجنة المركزية وليس على "الكوتا". ما هو رايك  في "كوتا المرأة" كموقف  تمييزي ايجابي تجاه المرأة ودورها ؟

 

  • نعم انا رشحت على القائمة العامة في المؤتمر الوطني التاسع للحزب وقبله في المؤتمر الثامن، بهدف اثبات حقيقة ان لنا نحن الرفيقات في الحزب نفس حقوق الرفاق في المشاركة على قدم المساواة في الترشيح والانتخاب وتنفيذ المهام الحزبية. ولكن من اجل ضمان مشاركة اوسع للنساء في اللجان القيادية جاء قرار المؤتمر التاسع بتثبيت الكوتا للمرأة والذي هو فعلا تمييز ايجابي لمصلحة المرأة. فالفرص المتاحة للنساء لتطوير ذواتهن تقل كثيرا على الدوام عما يتاح للرجل في المجتمع، بسبب السياسات الظالمة والتقاليد والعادات البالية التي حكمت على المرأة ان تحيا في فضاءات محدودة، بعيدة عما تحتاجه لاطلاق طاقاتها وصقل مواهبها الأدبية والثقافية والسياسية وغيرها . لذا كان قرار حزبنا بتعزيز الثقة في الرفيقة، كي ترشح نفسها الى قيادة الحزب من خلال الكوتا، وبما يتيح لها المشاركة الواسعة في دراسة ومناقشة الشؤون الحزبية واتخاذ القرارات ورسم السياسات العامة.

 

طريق الشعب : كيف تنظرين الى دور المرأة العراقية حاليا في الحياة العامة ؟ وكيف يمكن تعزيز هذا الدور ؟

 

  • اصبح للمرأة العراقية دور اكبر وبارز من خلال مشاركتها الفاعلة في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية، بالرغم من كثرة حزم المحرمات والعادات والتقاليد البالية التي تطلقها مجموعات متطرفة، تحاول اعاقة المرأة وتقييد حركتها ارتباطا بما اصاب مجتمعنا من تراجع بسبب السياسات الخاطئة من تهميش واقصاء والغاء حقوق الآخر ، وتأجيج النعرات الطائفية التي مزقت المجتمع، والتراجع عن الكثير من القوانين المدنية التي تحمي حقوق المرأة. مع كل هذا الذي يحصل تواصل النساء توجيه الانتباه نحو قضاياهن والتأكيد على اهمية التزام الدولة باتخاذ مجموعة من الاجراءات والتدابير، التي تكفل للمرأة حق المشاركة في كافة البرامج المتعلقة بمفاوضات السلام والمصالحة الوطنية والحياة العامة .

 

طريق الشعب: هل لك ان تحدثينا عن دور المرأة في الحراك الجماهيري المستمر؟

 

  • الدور الذي تلعبه النساء العراقيات اليوم في الاحتجاجات والتظاهرات المطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين ، هو دور كبير لا يمكن إغفاله ولايقل اهمية عن التظاهرات والاحتجاجات نفسها. وقد ساهمت المرأة في قيادة هذه التظاهرات وفي ادارتها عبر التنسيقيات والمجاميع، من منطلق الإيمان الحقيقي بأهمية تعزيز دور المرأة وتأمين مشاركتها في كافة المجالات والمستويات. والاشتراك الواسع للمرأة في المظاهرات دليل جيد على مستقبل الحركات المؤيدة لحقوق المرأة، وهو يعكس وعي المرأة العراقية وحضورها المشرف وهي تقف مع الرجل في المطالبة بالدولة المدنية واصلاح القضاء ومحاسبة المفسدين واعادة الهيبة للعراق وتأمين الحياة الحرة والكريمة للعراقيين.

 

طريق الشعب: ماذا تقول الرفيقة شاميران عن رابطة المرأة العراقية، ودورها وعلاقاتها، على الصعيد الوطني والصعيدين الإقليمي والعالمي ؟

 

  • رابطة المرأة العراقية منظمة نسائية جماهيرية ديمقراطية تضم في صفوفها النساء العراقيات من كافة الانتماءات والفئات الاجتماعية وجمعت في اهدافها النضال من اجل التحرر الوطني والديمقراطية والسلام الى جانب النضال من اجل حقوق المرأة والطفل. وقد لعبت منذ تأسيسها دورا مهما في النضال من اجل وحدة الحركة النسوية العراقية، وتجلى هذا في الشعارات التي تبنتها الرابطة في مؤتمراتها وخاصة بعد 2003. وللرابطة موقع متميز في ساحة المنظمات الديمقراطية، وهي من مؤسسي شبكة النساء العراقيات وشبكة المستقبل الديمقراطية العراقية، وشريك اساسي في تحالف 1325، وتحرص على اقامة العلاقات الوثيقة مع المؤسسات الرسمية الثقافية والتعليمية والاجتماعية. والرابطة تنفذ مع هذه المؤسسات العديد من الفعاليات الجماهيرية والتثقيفية ذات البعد الانساني والوطني وعلى مساحة الوطن، حيث تتواصل في تنفيذ هذه الفعاليات من خلال فروعها في المحافظات العراقية ، اضافة الى المركز بغداد .

وللرابطة على الصعيد الاقليمي والعالمي، منذ تأسيسها في 10 آذار،1952 دور مهم في السعي الى وحدة الحركة النسوية الديمقراطية في البلدان العربية وفي العالم اجمع. وتجلى ذلك في انضمامها الى الاتحاد النسائي العربي، والى الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي منذ تأسيسه. كما كان لها حضورها في دعم حركات المرأة التحررية في الجزائر وفلسطين ومصر وكل نضالات المرأة في الدول العربية . وكانت عضوا مؤثرا في محكمة النساء العربيات، ولها مشاركات مهمة ومتميزة في كافة المؤتمرات المحلية والاقليمية والعالمية. وبسبب قرارات جائرة من الحكومة الدكتاتورية جمد نشاط الرابطة في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، ما اضطر الرابطة للانتقال الى العمل السري في الداخل، وتشكيل لجان للعمل الرابطى خارج العراق في دول المهجر التي لجأ اليها العراقيون ومن ثم في كردستان، حت تحققت العودة للعمل في الداخل بعد 2003.

وبفضل نشاط الرابطة بكل فروعها ، في الداخل والخارج ، وما اكتسبت من مصداقية، فقد استعادت عضويتها في الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي ( أندع )  كنائب لرئيس الاتحاد، بعد ان كانت قد خسرته لسنين خلت بسبب سياسة الإقصاء والقمع والاضطهاد  التي مارسها النظام  الدكتاتوري تجاه المنظمات الديمقراطية .

 

 

حــجاز بهية: تعلمت الكثير في مدرسة الحزب الشيوعي العراقي

 

 

طريق الشعب : انتخبتم في المؤتمر الوطني التاسع عضوا في اللجنة المركزية وانتم ما زلتم في مقتبل العمر، ماذا تقول لقرائنا عن هذه التجربة ؟

 

ـــ في البدء اعبر عن كل الاعتزاز والتقدير لصحيفتنا "طريق الشعب" الغراء على طلبها تسليط ضوء على تجربتي في قيادة الحزب الشيوعي العراقي .

نعم، كانت تجربة كبيرة وغنية بالنسبة لي ان اكون عضوا في  اللجنة المركزية للحزب  وانا في عمر التاسعة والعشرين. ولكن هذا ليس امرا جديدا على حزبنا. فهو حزب الشباب، وقادته جاؤوا من صفوف الشباب.

وطبيعي ان العمل مع الرفاق المناضلين المجربين واكتساب الخبرة منهم، امر له طعم خاص. فملاحظاتهم ونصائحهم وتوجيهاتهم وتقديمهم للشباب وتعاملهم معهم، يحيطك باجواء مناسبة للعمل ويمنحك  الثقة بالنفس. وبالنسبة لي فقد عملت في عدة مجالات على المستوى القيادي ، وفي عدد من اللجان الاختصاصية، وركزت على مجال (الطلبة والشباب). حيث استطعنا هنا ان نؤسس لفريق عمل متكامل، حقق نتائج جيدة على الصعيدين الداخلي والخارجي، ونحن نطمح الى المزيد بالطبع. كما نتابع باهتمام الحملات والمبادرات المدنية. وموقف الحزب كان على الدوام واضحا في دعمه الشباب ودخولهم الى المعترك السياسي، وهو الذي يدعو الى منح الفرصة لمن يبلغون 25 من العمر  ليرشحوا الى عضوية مجلس النواب، ويتمكنوا من صقل طاقاتهم المبدعة وتكريس جهودهم  لتقديم الأفضل .

بالنسبة لي اتيحت فرصة مهمة لتكريس كل طاقاتي وتجربتي المتواضعة لخدمة رفاقي ومنظمات الحزب داخل الوطن وخارجه. ولم تكن المهمة سهلة، ولكن بوجود الرفاق المحيطين من ذوي الخبرة والإمكانيات العالية، الذين يقدمون لك النصح والإرشاد ويهيئون خارطة طريق، تستطيع تجنب الوقوع  في مطبات الأخطاء خلال العمل. انها كانت محطات لاكتساب الخبرة وتراكمها .

ان تجربتي خلال وجودي في قيادة الحزب كانت مفيدة ومهمة في حياتي، تعلمت بفضلها الكثير واستوعبت العديد من الدروس. وسوف أبقى اتعلم في مدرسة الامل والعمل والنضال، مدرسة الحزب الشيوعي العراقي. فشكرا الى كل من قدم النصيحة ووفر الدعم.

 

طريق الشعب: ما رأيك في "كوتا الشباب" ؟

 

ــــ شبيبتنا عانت طيلة فترة حكم النظام الدكتاتوري المقيت من ضغط كبير، ومن عسكرة للشباب والمجتمع بشكل عام، وإجبار على الاسهام في "الحملة الايمانية" سيئة الصيت، وعدم توفير أي فرص مناسبة للشباب كي يشاركوا في الحياة السياسية والثقافية، كذلك اهمال المراكز الشبابية والفنية. وهكذا اصبح ذلك النظام طاردا للشباب. وبعد سقوطه والانفراج الديمقراطي النسبي الذي تحقق، توفرت فرص افضل للشباب، الذين نعتبرهم نحن في الحزب الشيوعي العراقي القلب النابض للمجتمع .

وفي حياة حزبنا الداخلية كانت تجربتنا نحن الشباب في غاية الأهمية، حيث اتاحت زج دماء جديدة في منظماتنا الحزبية وفي قيادة الحزب، ووفرت لها  فرصة  الاحتكاك مع الجماهير والمساهمة في قيادة الحراك الجماهيري، ولعب دور في توعية الناس وتطوير نشاطهم المطلبي. واستطيع القول ان الحصيلة كانت كبيرة وحققت الهدف المنشود.

وعندما أتحدث عن تجربتي الشخصية في هذا المجال اقول انني اؤيد  استمرار الحزب وقيادته في دعم الشبان والشابات ، فمن شأن ذلك النجاح في تكوين قيادات شبابية في كافة ميادين العمل الحزبي. نعم، ان فسح المجال للشباب والنساء واشراكهم في لجان العمل التخصصي، ومساعدتهم على تخطي المصاعب، ودعمهم بالرأي السليم، ان هذا كله يسهم في جعل الشباب فاعلا ونشطا في الحياة السياسية وغير السياسية. ومن هذه الزاوية اقول ان الكوتا اجراء مرحلي مهم، وان علينا ان نحسن الاختيار ونأتي بالشباب القادر على مواجهة المصاعب، والمستعد  للعمل ضمن فريق واحد  .وانطلاقا من تجربتي ادعو الشبان والشابات الشيوعيين الى ان يتصدوا للمهام المطروحة، وان يكونوا حريصين وأمينين على حزبهم ورفاقهم المناضلين.

 

طريق الشعب: ماذا عن مساهمة الشبيبة والطلبة ومنظماتهم في الحراك الجماهيري؟

 

ـــ في البدء لا بد لي من ان احيي باعتزاز دور طلبتنا وشبيبتنا الإبطال، ووقفتهم المساندة لأبناء شعبنا، وتصديهم لنظام المحاصصة الطائفية المقيت وللفاسدين الذين دمروا بلدنا الحبيب . لقد كان لطلبتنا ومنظماتنا الديمقراطية دور مشرف في الحراك الطلابي الذي انطلق في عموم الوطن مطالبا بإصلاح العملية التربوية والتعليمية، وإبقاء التعليم في موقعه الحقيقي بعيدا عن نظام المحاصصة الطائفية. كذلك بالنسبة للشبيبة ووقفتهم في الحراك الجماهيري طيلة الأعوام الماضية، تشهد لهم ساحتا التحرير والفردوس وساحات المدن العراقية الاخرى، حيث اسهموا مع ابناء شعبهم الآخرين في المطالبة  بالحقوق والخدمات، رافضين المحاصصة وكل الاذى الذي وقع على شبابنا و شعبنا.

ولم يتوقفوا عن هذا الحد، بل استمروا في تثقيف الجماهير بضرورة بناء الدولة المدنية الديمقراطية، منتشرين في أزقة وإحياء بغداد وباقي المحافظات، يبشرون بهذه الدولة ويوضحون كيف تحفظ  كرامة الإنسان العراقي وعيشه المستقر الآمن. وقد قدموا اسهاماتهم في الوقوف مع أبناء شعبهم في الحراك الجماهيري، ومع أبناء قواتنا المسلحة في التصدي لعصابات داعش، وغير ذلك.

 

طريق الشعب: كيف تتناول وثائق المؤتمر الواقع الرياضي في بلادنا؟ ما هي الخطوات والإجراءات التي ترسمها للنهوض به ؟

 

ــ منذ عقود وحزبنا يهتم بالرياضة العراقية، فهذا ليس امرا جديدا عليه. والمتابعون يعرفون انه من حزبنا تخرج المئات من الرياضيين بضمنهم الابطال، وفي كافة الألعاب، وحققوا نتائج رائعة على مستوى العراق والمنطقة والقارة والعالم، وان الساحات والملاعب الرياضية تشهد لهم بما تحلوا به دائما من نكران ذات واخلاق عالية وحب للبلد وروح إنسانية. ولهذا تعرضوا الى المضايقات وحتى الحرمان من اللعب لمجرد كونهم شيوعيين. واننا نتذكر مثلا  مؤسسي نادي الزوراء الرياضي، الذي كان يعد ناديا للشيوعيين العراقيين، وهم محمد صالح القزاز ونوري روفائيل ويوسف متي وجميل توما .

وقبل هؤلاء نتذكر شهداءنا الإبطال من الرياضيين: الكابتن بشار رشيد، وصبري كاظم، ومنعم الأسود، وعبد الله رشيد، وعبد الواحد عزيز، وسعدي لايج، وعماد خلف، وجليل عبد، وصلاح جبر، وعلي بوتو، و ياسين طه النداوي، وباقر عبد الملك، وعلي كاظم ياسين، وعطا جبر، ومهدي كاظم، وهادي كاظم، وعبد الجبار عباس، وصارم مادي شنين، وكاظم ساجت، و كمال اللبان، كذلك الفقيد جبار رشك، والقائمة تطول. ولا انسى الإحياء منهم الرفاق كاظم عبود، ومنعم جابر، وعبد الرحمن فليفل، وعبد الأئمة هادي، و نايف كصب الجنديل، واسماعيل الدغص، ونجم عبيد، وهادي الجنابي، وحمزة مردان، ورسن بنيان، وبهلول حميد، وكريم العراقي، وكاظم خلف، وجبار قاسم، ورزاق احمد، وعبد طاهر البصري، ومؤيد محمد صالح، وداود العزاوي، والحكم حميد موسى، والدكتور فارس سامي، ورحيم فريح، واحلام عبد الكريم، وعباس احمد، و خضير شريف .. وتطول قائمة هؤلاء ايضا، الذين أتمنى لهم الصحة والعافية ومواصلة الإبداع في ساحات الرياضة العراقية .

لقد حرصت قيادة حزبنا خلال الفترة الماضية، لا سيما في السنوات الخمس الأخيرة، على متابعة واقعنا الرياضي وتشجيع الدراسات والبحوث حوله، ومناقشة وضع الرياضيين الرواد، وقد عقدنا عشرات الطاولات المستديرة لمناقشة اوضاع الرياضة العراقية في بغداد والمحافظات، وكرمنا العديد من الرياضيين الرواد واستذكرنا من رحلوا منهم في الفترات الماضية .

وسلطت وثائق الحزب الضوء على احوال الرياضة، ورفعت شعارا كنا وما زلنا نردده : "الرياضة للجميع" فهي ليست حكرا على شخص أو حزب سياسي، انما هي للجميع ونحن نريد تحويل الشعار هذا الى واقع عملي حي. وطالبنا ايضا بإرساء القاعدة المادية - من ملاعب ومنشآت ضرورية أخرى - للنشاط الرياضي في البلاد ومن اجل النهوض به.

وأكدت وثائق حزبنا باستمرار ضرورة إعادة الحياة إلى الرياضة المدرسية والجامعية، واعتبار درس الرياضة درساً منهجياً، وإحياء المهرجانات والمنافسات الرياضية الدورية، واعتماد صيغ مناسبة للتنسيق بين المدارس من جهة، والأندية الرياضية ومراكز الشباب من جهة أخرى.

كما دعونا الى الاهتمام وتقديم  الدعم الى مراكز ومنتديات الشباب في المدينة والريف، وتطويرها  وتوسيعها، ومراجعة أطر ونظم عملها، وتأمين مشاركة العناصر الكفوءة وأصحاب الخبرة في إدارتها، خاصة المتطوعين ومن منظمات المجتمع المدني، وتنفيذ برامج لتطوير النشاط الرياضي في المحافظات.

الى جانب ذلك شددنا على تحفيز ودعم الأندية الرياضية والنشاط الأهلي عموماً في ميدان الرياضة، مع تكريس اهتمام خاص للفرق الرياضية الشعبية، والنهوض بواقعها وإمكاناتها.

ولم تهمل وثائق حزبنا الاهتمام بتنشيط الرياضة النسوية، وتوسيع قاعدتها ورفع معوقاتها وإزالة التمييز الذي يحول دون ممارسة المرأة حقها في هذا المجال.

كذلك كرسنا اهتماما لرياضة ذوي الإعاقة، ولتوفير مستلزمات تطويرها وإصدار التشريعات المناسبة الخاصة بها، ودعم الأطر المتخصصة كالباراولمبية، التي حققت الكثير لبلدنا. الى جانب الاهتمام بتطوير كفاءة الكادر الرياضي بإشراكه في دورات ونشاطات تسهم في رفع قدراته الفنية والإدارية، بما يخدم قطاع الرياضة وحركة الشباب.

وقد بذل رفاقنا المتخصصون في الجانب الرياضي جهودا كبيرة لحفظ حقوق الرياضيين الرواد، الذين طالبنا بالاهتمام بهم وبعموم المتميزين، والاحتفاء بإنجازاتهم، وضمان حياة كريمة لهم عبر تشريع قانون تقاعدي خاص بهم. واخيرا ناشدنا وزارة الشباب والرياضة وكل المؤسسات المعنية بالارتقاء بمستوى المدارس الرياضية المتخصصة كونها مصنع الابطال في كافة المجالات .

استطيع القول باختصار ان وثائق حزبنا سلطت الضوء بشكل جيد وشامل على الواقع الرياضي، واقترحت المعالجات المناسبة لقضاياه. ولو ان الحكومة ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية والاتحادات المختلفة اخذت بما نقترحه، لأصبحت رياضتنا العراقية في خير وسلام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص5

الخميس 10/ 11/ 2016

 

عبد اللطيف حصري

للإجابة على السؤال إذا ما بات حل الدولتين في حكم الماضي؟، او على الأقل للوقوف على فرص تحقيقه؟، لا بد من استعراض ما برز على السطح من طروحات وأفكار وسبر جذورها الفكرية. خاصة في ظل اندفاعة مشروع الصهيونية الفاشية نحو خط النهاية، وأعني تماما نحو دولة الأبرتهايد!

 

بداية التسوية: حسابات الفساد

 

ياسر السالم

قبل شهرين من موعد الانتخابات البرلمانية في العام 2014، صوت مجلس النواب على آخر مشروع قانون قبل نهاية دورته، هو قانون التقاعد الموحد، الذي تضمن امتيازات تقاعدية لأعضائه ولبقية ذوي الدرجات الخاصة في الدولة.

Dear Comrade Salam Saadi ,

  Thank you very much for sharing this solidarity message . The CP of Pakistan , would like too to stand in firm solidarity with the people of Sudan against the repressive Sudanese regime , fully endorsing your solidarity message and standing co-signatory to this statement of yours .

In profound comradely solidarity ,

 Shafiq Ahmad 

Coordinator 

International department 

Communist Party of Pakistan

 

امهاتنا في حركة الاحتجاج

 

جاسم الحلفي

من ابلغ صور الاحتجاج التي شهدتها الاسبوع الفائت، قيام عدد من النساء المتقدمات في السن، من مواطنات الديوانية، بافتراش الارض وقطع الطريق امام دائرة التقاعد في المحافظة، بسبب تأخر صرف راتبهن التقاعدي. ونُقل عنهن اصرارهن على البقاء في المكان، ومواصلة الاحتجاج بهذه الطريقة، حتى الاستجابة لحقهن في الراتب التقاعدي الذي تأخر صرفه بدون وجه حق، وهو المصدر الوحيد لمعيشتهن.

 

Iraqi Communist Party reaffirms its solidarity with the Sudanese people

against the regime’s campaign of repression

The Political Bureau of the Iraqi Communist Party has declared its solidarity with the demands of the Sudanese people and their aspirations for freedom, a decent life and building a democratic regime that achieves security and stability and puts an end to the wars and the plundering of people's wealth. It also denounced the ongoing campaign of repression and detentions by the ruling clique in Sudan.

 

دعا إلى تشكيل لجنة تحقيق وفرض إجراءات مناسبة في حق من اهدروا المال العام

 

الشيوعي العراقي ينتقد تمرير الحسابات الختامية

رغم الخروق الجسيمة فيها

 

انتقد الحزب الشيوعي العراقي، أمس الأربعاء، تمرير الحسابات الختامية للأعوام الأربعة الماضية من دون تدقيق في الاموال التي تم صرفها، ومن دون توضيح مصيرها أو ما هي الإجراءات التي ستتخذ بحق من ساهم في هدرها.

في الوقت نفسه أبدت كتل برلمانية اعتراضها على تمرير الحسابات الختامية بوضعها الحالي، وفيما أكدت أنها تتضمن "خروقا جسيمة"، رأت كتلة أخرى أن تمريرها تم بصفقة سياسية.