بيان من شبكة الصحفيين السودانيين
 
الصحفيات والصحفيون:
 تستهجن شبكة الصحفيين السودانيين التطاول المشين الذي طالما أظهرته أجهزة القمع السلطوية، للحط من قدر الصحافة كقوة مؤثرة وقطع الطريق أمام انحيازها للحقيقة والجماهير، كما ظلت على الدوام تفعل، ونحن بين يدي ذكرى سبتمبر العظمى وما أدراك ما سبتمبر.
وفي توقيت متزامن علقت السلطات صدور صحيفة " آخر لحظة" لثلاثةأيام متتاليات، بحجة انتقادات صوبها كاتب بالصحيفة لجهاز اﻷمن والمخابرات واستدعت رئيس تحرير صحيفة "التيار" اليوم، واخضعته لتحقيق طويل امتدت لساعات، بحجة نشر حوار مع رئيس الحركة الشعبية عبدالعزيز الحلو.
الصحفيون والصحفيات:
لايستهين البعض بحملة السلطة الشعواء ضد الصحافة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي الذي أجرت لاجل السيطرة عليها تعديلات جوهرية على قانون المعلوماتية، لتتمكن عبره من النفاذ إلى ماتريد بفرض سيطرتها على "الاسافير"بعد ان سيطرت فعليا على "الورق"، ما سنأتي على تبيانه بعد ان تكتمل تفاصيله لدينا.
الصحفيات والصحفيون:
إزاء مايحدث فإن الشبكة تذكر الجميع بماحدث في سبتمبر وكيف كنا يدا واحدة، لوحت بعلامة النصر، وصوتا مدويا صدع بكلمة "لا".. والآن نقولها بذات الصوت العالي .. لا للظلم .. لا للقهر. . لا لتكميم الأفواه.
صحافة حرة أو لا صحافة 
الخرطوم 8سبتمبر 2017م