فلنتحد من اجل اسقاط نظام الابادة الفاسد في السودان

معا لدعم المد الثوري في السودان

معا من اجل اقامة البديل الديمقراطي


الي جماهير الشعب السوداني في ايرلندا


نحييكم تحية النضال و نحيي عبركم نضالات و تضحيات أفراد الشعب السوداني بكافة قطاعاتهم و انتماءاتهم و هم يقدمون التضحيات رجالا و نساءاّ، شيبا و شبابا و اطفالا. لا يبالون بما يلاقونه من قتل و اعتقال و تشريد و تكميم للأفواه و كبت للحريات من نظام الابادة الفاسد الذي لا يتوانى في ارتكاب كل الموبقات في حق الوطن و المواطن.

المجد و الخلود لشهدائنا الذي ضحوا بأرواحهم من أجل اعلاء قيم الحرية و العدالة و المساواة و التحية لأولئك الأبطال الذين يهابهم النظام و هم داخل معتقلاته كما نحيي مساهمة و مساندة الشرفاء من ابناء شعبنا و بناته في ايرلندا و دعمهم للثورة السودانية و للحراك الشعبي في الداخل و الذي اتخذ اشكال و وسائل عدة كما نحيي انفعالهم بقضايا الوطن و هموم المواطن.

أبناء شعبنا الاوفياء

لا يخفي عليكم ما و صل الية حال الوطن جراء سياسات هذه السلطة الغاشمة التي لا تلوي على شيء سوى انتهاك الحرمات و الامعان في اضاعة الوطن و تمزيقه و التفريط في وحدته. لقد درجت هذه السلطة علي قتل الاطفال و هتك الأعراض و تأجيج الصراعات و اشعال الحروب في كل انحاء البلاد و مصادرة الحريات و العمل على تكميم الافواه و اسكات الأصوات التي تطالب بادني الحقوق. عمل هذا النظام بهمة لا يحسد عليها على تمزيق الوطن وفتح الأبواب على مصاريعها للتدخلات الأجنبية و أطماع الطامعين. اذ انصب جل اهتمامه على التآمر على الوطن و نهب ثرواته فقد برع في رعاية الفساد و حماية الفاسدين فقد عمل على سن القوانين التي تخول لمنسوبيه نهب المال العام دونما محاسبة او عقاب. و كذلك فقد أدي سوء الادارة و التخطيط و التخريب الممنهج للمؤسسات الوطنية لمضاعفة أزمات الوطن و سحق المواطن الذي لم يعد يجد ما يسد به رمقة. و قد جاءت السياسات الأخيرة و المتمثلة في زيادة اسعار الوقود و في رفع الدعم عن الدواء و تعويم سعر العملة الوطنية ضغثا على ابالة الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي اكتوي بنيرانها فقراء بلادي و ما اكثرهم. فقد اصبح النظام في حل عن تقديم اي نوع من الخدمات للمواطن حيث لا هم له سوي الجبايات و

اطالة أزمات الوطن حتى يتثنى له الامساك بمقاليد الحكم.

 

يا جماهير شعبنا الابي

لقد ثبت للجميع بما لا يدع مجالا للشك ان هذا النظام الذي ارتبط بقاءه باستمرار الحرب هو العقبة الكؤود امام تحقيق  لذا فأننا في الحزب الشيوعي السوداني بإيرلندا ندعو جميع السودانيين في ايرلندا للانتظام و التكاتف و العمل علي تكوين تكتل يضم جميع السودانيين أفراد و جماعات و تنظيمات و ذلك لدعم المستوي المتقدم لحركة الجماهير داخل الوطن حتي يتحقق النصر بأسقاط هذا النظام الفاسد و اقامة البديل الديمقراطي.

فالمعركة مع هذا النظام الذي أزفت ساعة رحيله تستوجب حشد كل الجهود في الداخل و الخارج فلابد من اتخاذ الخطوات العملية المتمثلة في:

* تقديم الدعم العاجل المعنوي و المادي لأسر الشهداء و للمعتقلين في سجون النظام و أولئك الذين الحق بهم النظام الأذى جراء مشاركتهم في العصيان المدني.

* العمل على تكوين و دعم لجان قانونية للدفاع عن المعتقلين و العمال و الموظفين المتضامنين مع العصيان المدني.

* التواصل مع المنظمات الدولية و الاقليمية العاملة في مجال حقوق الانسان و وسائل الاعلام العالمية و العمل على فضح النظام و انتهاكاته و فضح المتعاونين معه في الداخل و في الخارج.

* تنظيم الوقفات المساندة للمقاومة في الداخل.
* التعاون و التنسيق مع سودانيي المهجر و القيام بعمل منظم يسهم في خلخلة أركان النظام المتهالك و يسهم في دعم الثورة في الداخل.

لاشك ان ساعة النصر قد دنت فالنصر حليف شعبنا و الخزي و العار لنظام المؤتمر الوطني الفاسد.


عاش نضال الشعب السوداني
الحزب الشيوعي السوداني بايرلندا
2016/12/9