تصريح صادر عن المكتب السياسي للحركة التقدمية الكويتية حول الموجة التطبيعية الخليجية المتسارعة مع الكيان الصهيوني

تابعت الحركة التقدمية الكويتية، شأنها شأن المواطنين الكويتيين والخليجيين جميعاً، الموجة التطبيعية المتسارعة المؤسفة والمقلقة لعدد من بلدان مجلس التعاون الخليجي مع الكيان الصهيوني، في الوقت الذي يواصل فيه هذا الكيان الغاصب احتلاله للأراضي العربية في فلسطين والجولان وما تبقى من الأراضي اللبنانية التي لما يتم تحريرها، ويستمر في تنكّره للحقوق الوطنية المشروعة للشعب العربي الفلسطيني، ناهيك عن تحلله من القرارات الدولية المتصلة بالقدس وعودة اللاجئين، وقمعه الإجرامي لأهلنا الصامدين بوجه الاحتلال.

ونحن في الحركة التقدمية الكويتية إذ نبدي استياءنا من هذا التهافت الخليجي على التطبيع مع الكيان الصهيوني، فإننا نثق بأن الكويت لن تتخلى عن نهجها المعهود في عدم الانجراف وراء الدعوات التطبيعية مع الكيان الصهيوني، وهو النهج النابع من التزاماتها القومية وسياستها الخارجية الرافضة للاحتلال والداعمة لنضال الشعب العربي الفلسطيني من أجل نيل حقوقه العادلة والثابتة.

المكتب السياسي

للحركة التقدمية الكويتية

الجمعة 26 أكتوبر 2018