الأمم المتحدة

حقوق الانسان

مكتب المفوض السامي

 اصدار جديد

معاناة لا توصف تنتظر السودان ما لم تتلقى يد العون - باشيليت

 جنيف (28 أبريل 2020) - أعربت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باتشيليت يوم الثلاثاء عن مخاوف جدية بشأن الأزمة التي تواجه التحول في  السودان في خضم جائحة COVID-19 ، قائلة إن المعاناة التي لا توصف، تنتظر ما لم يتحرك المانحون بسرعة.

 بعد عام واحد فقط من إقالة الحاكم القديم عمر البشير من السلطة، قالت باتشيليت إن الوعد بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والديمقراطية والعدالة والسلام مهدد الآن بسبب القيود الحادة على موارد الحكومة السودان الانتقالية. وقد تفاقمت هذه بسبب مزيج من الآثار العملية للجزاءات الانفرادية المستمرة، وفشل المؤسسات الدولية في تخفيف عبأ الديون، وعجز الدعم الدولي.

 قال المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة: "إن نقطة التحول قد تكون COVID-19”.

وحذرت مصادر طبية من نقص خطير في المعدات والعتاد الوقائي. حتى 27 أبريل، كان اختبار 275 شخصًا إيجابيًا مع COVID-19 ، توفي 22 منهم.

 "إن النظام الصحي ببساطة غير مجهز للتعامل مع تفشي المرض على النطاق الذي شهدناه في أماكن أخرى من العالم. وقالت باتشيليت "هناك طريقة واحدة فقط لمنع وقوع كارثة إنسانية، وهي أن يقوم المانحون بتكثيف المساعدة للسودان".

 "يجب أن نتصرف بسرعة وسخاء لتقديم الدعم المالي. وإلا فإننا نخاطر بهذا البلد الوعد بالعودة إلى حالة عدم الاستقرار السياسي والصراع المحتمل ".

في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة في 8 أبريل 2020 ، أقر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بأن COVID-19 يشكل تحديات عميقة للنظام الصحي والاقتصاد والمجتمع في بلاده ككل، وسعى للحصول على دعم مالي وغيره من الدعم التقني لمعالجة الوباء.

 من بين سكان السودان البالغ عددهم 43 مليون نسمة، لا يزال حوالي مليوني شخص مشردين داخليًا نتيجة للصراعات في دارفور وجنوب كردفان وولاية النيل الأزرق. يواجه معظمهم ظروفًا قاسية، يعيشون في مخيمات أو مستوطنات ، غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية. كما يستضيف السودان أكثر من 1.1 مليون لاجئ ومهاجر.

 حتى قبل وصول COVID-19 ، كان العديد من السودانيين يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم بسبب ارتفاع معدلات البطالة، وارتفاع التضخم ، ونقص الحماية الاجتماعية وشبكات الأمان. وقد تفاقمت هذه القضايا بسبب آثار بقاء السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب. بالإضافة إلى ذلك ، يعد السودان حاليًا من بين البلدان غير المؤهلة للوصول إلى الصندوق الاستئماني لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي الذي تبلغ قيمته 50 مليار دولار أمريكي لمساعدة البلدان على مكافحة COVID-19 .

 بشكل منفصل، حث الأمين العام للأمم المتحدة المجتمع الدولي على بذل كل ما في وسعه لدعم البلاد في المرحلة الانتقالية، وخلال هذه الفترة من الحوجة الشديدة.

 إن الطريقة الوحيدة التي يمكن بها للسودان الخروج من دائرة الفقر واليأس هذه هي التحرر من معوقات العقوبات  التي فرضة على الحكومة السابقة. وقالت باتشيليت إن هذا سيمكن السودان من جذب الاستثمار لإصلاحاته الاقتصادية التي تشتد الحاجة إليها، والوصول الكامل إلى أموال المؤسسات المالية الدولية.

 كانت اللامساواة والمظالم الاقتصادية والاجتماعية هي المحرك الرئيسي لثورة السودان في العام الماضي. إذا لم تتم معالجة هذه الأسباب الجذرية وغيرها كمسألة ذات أولوية، فإن انتقال السودان الناجح إلى تحقيق سلام دائم يبقى بعيدًا ".

 

United Nations

Human Rights

Office of the High Commissioner

 News Release

Untold suffering awaits Sudan unless it receives a helping hand – Bachelet

GENEVA (28 April 2020) – The UN High Commissioner for Human Rights Michelle Bachelet on Tuesday expressed serious concerns about the crisis facing Sudan’s transition in the midst of the COVID-19 pandemic, saying that untold suffering awaits unless donors act fast.

 Barely a year after the removal from power of long-time ruler Omar al-Bashir, Bachelet said the promise of economic and social development, democracy, justice and peace is now being threatened by acute resource constraints on the Transitional  Government of Sudan. These are being exacerbated by a combination of the practical effects of ongoing unilateral sanctions, the failure of international institutions to provide debt-relief, and a deficit of international support.

 “The tipping point,” the UN Human Rights Chief said, “could be COVID-19.”

Medical sources have warned there is a serious shortage of equipment and protective gear. As of 27 April, 275 people had been tested positive with COVID-19, 22 of whom have died.

“The health system is simply not equipped to handle an outbreak on the scale we have seen elsewhere in the world. There is only one way to prevent a humanitarian disaster, and that is for the donors to step up and extend a helping hand to Sudan,” said Bachelet.

 “We must act swiftly and generously to provide financial support. Otherwise, we run the risk of a country which held such promise relapsing back into political instability and potential conflict.”

In a letter to the UN Secretary-General on 8 April 2020, Sudan’s Prime Minister Abdalla Hamdok acknowledged that COVID-19 poses profound challenges to his country’s health system, economy, and society as a whole, and he sought financial and other technical support to tackle the pandemic.

 Of Sudan’s population of 43 million people, nearly 2 million remain internally displaced as a result of conflicts in Darfur, South Kordofan, and Blue Nile state. Most face dire conditions, living in camps or settlements, unable to meet their basic needs. Sudan also hosts more than 1.1 million refugees and migrants.  

 Even before the arrival of COVID-19, many Sudanese were battling to make ends meet due to high unemployment, soaring inflation, and lack of social protection and safety nets. These issues have been compounded by the effects of Sudan still being on the US list of States sponsoring terrorism. In addition, Sudan is currently among the countries not eligible to access the US$50-billion Trust Fund of the International Monetary Fund and World Bank to assist countries to fight COVID-19.

 Separately, the UN Secretary-General has urged the international community to do all it can to support the country in its transition, and during this time of serious need.

 “The only way Sudan will ever be able to break out of this cycle of poverty and desperation is to be freed from the impediments of sanctions imposed at the time of the previous government. This would enable Sudan to attract investment for its much-needed economic reforms, and to fully access funds of the international financial institutions,” said Bachelet.

 “Inequality, and economic and social grievances, were the main triggers of Sudan’s revolution last year. If these and other root causes are not addressed as a matter of priority, Sudan’s successful transition to achieving a durable peace remains distant.”

 

ENDS

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).