بيان من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني

١٩/اكتوبر/٢٠٢٠

جماهير شعبنا الاوفياء

نحييكم تحية النضال والصمود

المجد والخلود لشهداء الديمقراطية والسيادة الوطنية على مر الحقب

عودة عاجلة للمفقودين والمختفين قسريا

كامل الشفاء للمصابين والجرحى

جماهير شعبنا الصابرة الصامدة المناضلة

لقد درجنا في الحزب الشيوعي على احياء ذكرى ثورة اكتوبر المجيدة رغم عسف السلطة وقبضة الديكتاتوريات المتعاقبة، ويجئ احياء ذكرى اكتوبر هذا العام في ظل ظروف سياسية واقتصادية بالغة الدقة والتعقيد وفى اعقاب ثورة من اعظم الثورات في العالم و ستظل كذلك على الرغم مما يحيط بها من المؤامرات من كل جانب وعلى الرغم من محاولات الثورة المضادة التي تعمل باستماته اليائس لوقف حراكها المجيد وها هي الجماهير الواسعة التي قادت التغيير تعود مرة أخرى للشوارع شاهرة الهتاف مدعومة بطلائعها الثورية في القوى السياسية والاجتماعية والمهنية - مستلهمة ذكرى ثورة اكتوبر العظيمة ومتصدية لمهامها التاريخية في استكمال اهداف الثورة عبر الاعلان عن اعادة تنظيم صفوفها على أساس الفرز الجاري بين مكوناتها شاحذة اسلحتها السلمية المجربة  بتسيير المواكب و تقديم المذكرات اعلاءا لشعارات الثورة و مطالبها العادلة من اجل تصحيح مسار الحكم الانتقالي واستكمال هياكل السلطة المدنية بتكوين المجلس التشريعي و المفوضيات وتفعيل لجان التحقيق في جرائم النظام البائد و ورثته في اللجنة الامنية المسئولة بالكامل عن قتل الثوار وعن مجزرة فض الاعتصام، اضافة لمطلب اصلاح القوانين والاجهزة العدلية بالقدر الذي يطور أوضاع الحريات والحقوق ويعبد الطريق امام التحول الديمقراطي كأساس للوحدة و بسط السلام في جميع ارجاء الوطن ويتطلب ذلك بالضرورة تعديل ومراجعة اتفاق جوبا و العمل على الغاء مسارات الشمال والوسط والشرق  التى تسببت في الفتن وايقظت النعرات الجهوية والعنصرية و يستلزم ذلك اجبار السلطة القائمة على الكف عن العبث بالوثيقة الدستورية ووقف تعديلها الا وفقا لنصوصها التي لا تتيح ادخال أي تعديل عليها الا بأغلبية ثلثي اعضاء المجلس التشريعي الذي يجب الاسراع في تكوينه باعتباره احد المطالب الهامة التي طرحتها الثورة و تضمنتها نصوص الوثيقة الدستورية، كما نطالب السلطة المدنية الامساك بمهامها وعدم السماح بتدخل العسكر في ملف السلام الذى يجب ان يدار لصالح اصحاب المصلحة الحقيقيين ووفقا لرؤاهم مع العمل فورا على تنفيذ مقررات المؤتمر الاقتصادي و على رأسها الابقاء على دعم السلع الضرورية و الحيوية لمعاش الانسان و للإنتاج ايضا ويتطلب ذلك الغاء سياسات التبعية و الخضوع لمؤسسات راس المال العالمي وانتهاج طرق الاستقلال الاقتصادي وشحذ ارادة وشرعية الثورة لاسترداد الاموال المنهوبة واخضاع الاستثمارات العسكرية و الامنية في موارد البلاد لولاية وزارة المالية.

جماهير شعبنا الباسلة

اننا في سكرتارية اللجنة المركزية ندعوكم و ندعوا عضوية حزبنا فى المناطق والمدن والقطاعات للخروج فى موكب الحادي والعشرين من اكتوبر الاخضر لتحقيق مطالب الجماهير ولحماية الفترة الانتقالية والدفاع عن التحول الديمقراطي و وقف شرعنه اتفاق جوبا ومحاولة فرضه كبديل للوثيقة الدستورية وفرض اطرافه كبديل للقوى التي صنعت التغيير تمهيدا لإحداث الردة الشاملة عن اهداف الثورة ومصادرة مكتسباتها .

جماهير شعبنا الباسلة

ان مواكب الحادي والعشرين من اكتوبر ستكون خطوة هامة فى طريق تفكيك النظام البائد وتصفية وجوده فى جهاز الدولة المدني والعسكري واحلال عناصر نزيهة محله كأمر لازم لتحقيق المطالب التي ثار من اجلها الشعب في ديسمبر /2019 ولتصحيح مسار الثورة و بناء الدولة المدنية ولأجل ذلك يجب ان يتواصل الحراك والضغط على السلطة بشقيها التنفيذي والسيادي حتى تحقيق مطالب الثورة كاملة غير منقوصة .

دمتم ودام نضالكم

سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني

١٩/اكتوبر/٢٠٢٠

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+