عضو في مجلس المحافظة: الشخصيات المنافسة لم تعط الفرصة الكاملة

جمعة الزيني: اختيار محافظ البصرة الجديد جرى وفق المحاصصة

ولم نطلع على تفاصيل سيرته

انتخب مجلس محافظة البصرة، امس، محافظا جديدا خلفا للمستقيل ماجد النصراوي. وفاز المرشح اسعد العيداني بأغلبية اصوات المجلس الحاضرين، بعد حصوله على 24 صوتا من مجموع 27. ويروي جمعة الزيني، عضو مجلس محافظة البصرة، عن التيار المدني، التفاصيل الكاملة لجلسة اختيار العيداني، وما سبقها ورافقها من اجراءات وملابسات، وجد انها صبت في تجاهل رأي الجماهير، والعودة إلى اعتماد المحاصصة في اختيار المناصب المهمة.

اجراءات غير سليمة

وقال جمعة الزيني، عضو مجلس محافظة البصرة، عن التيار المدني، لـ"طريق الشعب"، إن "جميع اجراءات اختيار المحافظ الجديد، في جلسة (امس) جرت بشكل غير سليم، ابتداء من تشكيل اللجنة التي تعمل على تسلم طلبات الترشيح، والتي تم ابعاد بعض الكتل عن عضويتها، مع ان هناك اسماء متكررة من بعض الكتل، والامر الثاني هو تسريب اسماء المرشحين والبالغ عددهم 37، ومن ثم التمديد غير المبرر ليصبح العدد 54 مرشحا، بسبب عدم اتفاق الكتل على اسم لشغل منصب محافظ البصرة".

واضاف: "كانت هناك حوارات حول اختيار محافظ كفوء ونزيه وقوي، يتفق عليه الجميع، الا ان بعض الكتل كانت تريد اعتماد المحاصصة وتغيير المحافظ ورئيس مجلس المحافظة"، مستطردا انه "وبعد مرور عشرة ايام على تلك الحوارات، تفاجأنا  نحن اعضاء المجلس، بتحديد يوم الاحد موعدا لانتخاب المحافظ الجديد، في حين كنا يوم الاربعاء الماضي في جلسة تشاورية وتم الاتفاق على انه خلال الاسبوع القادم سيكون لدينا حصيلة معلومات عن كافة المرشحين، وتتم بلورة موقف سليم عن كل عضو، ولكن كل هذه الامور لم تحدث".

مفاجأة الجماهير

واردف قائلا "تفاجأنا في الساعة الواحدة من ليلة السبت برسالة مرسلة الى كافة اعضاء المجلس تبين انه في يوم الاحد ستعقد جلسة لانتخاب المحافظ، هذه الجلسة على ما يبدو سبقتها اتفاقات بين كتل التحالف الوطني وعلى وجه الخصوص تيار الحكمة والدعوة وبدر، اذ انه على ما يبدو ان هناك توجيها من بغداد واتفقوا في ما بينهم على اختيار مرشح من دون ان يعودوا الى رأي الجماهير التي طالبت بانتخاب محافظ مستقل ومهني ومخلص ويحظى بموافقة الجميع".

انفراد ومصالح

وتابع عضو التيار المدني في مجلس البصرة، قائلا "لقد انفردوا بهذا الاتفاق المبني على تحقيق مصالحهم، ولا يستبعد ان هناك صفقة اخرى على رئاسة المجلس، الذي مازالت قضيته مبهمة، لأننا لا نعلم هل سيتم الافراج عن رئيس المجلس المعتقل ام يمدد توقيفه".

ولفت الزيني، الى ان "الحضور في جلسة انتخاب المحافظ كان 27 عضوا، والمقاطعون خمسة (بضمنهم الزيني نفسه) المسافرون اثنان، رئيس المجلس موقوف، وبهذا فان المحافظ الجديد حصل على 24 صوتا من 27"، مبينا ان "الية الترشيح جرت كالاتي، تقدم الينا 54 مرشحا وتم انسحاب 4 مرشحين، وكان من المفترض ان تصل معلومات كاملة عنهم من المساءلة والعدالة، اذ ان المرشحين الاخرين، اعترضوا على تلك الالية والاختيار، حيث تبين من الاصوات التي حصل عليها، ان هناك اتفاقا مسبقا".

مرشح تيار الحكمة

ونوه عضو مجلس محافظة البصرة، الى ان "المحافظ الجديد، اسعد العيداني، تم ترشيحه من كتلة الحكمة، وان المعلومات المتوفرة لدينا، تفيد بانه رجل ينتمي إلى حزب المؤتمر الوطني، وهو رجل اعمال، ولا نمتلك معلومات اخرى عنه حتى الان"، مضيفا ان "الشخصيات المنافسة كانت تمتلك مؤهلات ممتازة، ولكن المساءلة والعدالة لم تعط الفرصة الكاملة لتدقيق المعلومات واختيار الشخص المناسب. كل الذي جرى جاء عكس المتفق عليه".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحزب الشيوعي العراقي

جريدة "طريق الشعب" ص1

الاثنين 28/ 8/ 2017

نورس حسن