المزارعون الأوائل

عبدالرزاق دحنون

غلاء المعيشة واثره علي مرضي السكري

بقلم الدكتوره احسان فقيرى

ظلت سياسات الدولة الاقتصادية  تشكل هاجسا بالنسبة للمواطن فسياسات التمكين التي شردت ذوى الخبرات في كافة المجالات  مما ادي الي تدهور مريع في الخدمة المدنية.

تلتها السياسات الاقتصادية والخصخصه التي فاقمت من مشاكل العطالة وزيادة حدة الفقر –فلجا كثير من المواطنين للعمل في القطاع الغير مرئي وبدلا من ان تشجع الدولة هذا القطاع بالضمان الاجتماعي والتامين الصحي ظل هؤلاء يواجهون الاوامر المحلية والكشات والغرامات خاصة النساء بائعات الاطعمة والشاي فمن اين يعيش الناس وكيف يتدبرون معيشتهم في ظل تدهور العملة الوطنية وانخفاض الجنية بل موته دماغيا.

الفلسفة للجميع

ببمناسبة اليوم العالمي للفلسفة في 19 نوفمبر

عادل عبد الزهرة شبيب

  • كل عام تحتفل اليونسكو باليوم العالمي للفلسفة في التاسع عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر

وتم الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة في 21 تشرين الثاني عام 2002 , حيث يجري التأكيد على القيمة الدائمة للفلسفة لتطور الفكر البشري ولكل ثقافة ولكل فرد.

فى دراسة  عن الاجور تجمع المهنيين السودانيين: (2/2)

  • نسعى لفتح نافذة للضوء على الظلام الدامس الذي يغطي الأوضاع المزرية

حول أزمة الإسكان في ولاية الخرطوم

بقلم :شهاب الدين عبدالرازق عبدالله

         إن الحق في السكن اللائق حق إنساني تقره المواثيق الدولية كحق أساسي للإنسان لا يقبل المساومة أو الخضوع لأهواء من يستثمرون في معاناة الناس ؛ وقد نص العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالحق في السكن والمأوي اللائق ؛ والسودان ضمن الدول التي صدقت علي هذه الوثيقة منذ مارس في العام 1986 ويشمل الحق في السكن المناسب توفير الأمن والخدمات والبنية التحتية وسهولة الوصول للمسكن والموقع المناسب وصلاحية السكن وتكلفته المقبولة. كما جاء ذكر الحق في السكن اللائق ضمن حقوق أخري تضمن الحق في العيش بصحة و كرامة في المادة 25 من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ما الذي يعني تردي وتخلف القطاع التعليمي في السودان في ظل الحكومة الاسلاموية ؟

عادل عبد الزهرة شبيب

لقد فشلت الحكومات الاسلاموية المتعاقبة في السودان في معالجة الأزمات التي عانى ويعاني منها السودان بسبب افلاسها وعجزها عن ادارة شؤون البلاد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والخدمية من صحة وتعليم،

اليمن وإيران وفلسطين: هل يمكن أن تنجح أهداف الولايات المتحدة؟

طفل يمني في الأنقاض. القنبلة والطائرات المستخدمة من قبل التحالف الذي تقوده السعودية لتدمير هذا البلد يتم توفيرها من قبل البنتاغون. الصورة: اليونيسف في اليمن.

 يعتمد ما يلي على عرض تقديمي لريتشارد بيكر في منتدى PSL في سان فرانسيسكو في 21 سبتمبر 2018.

شيوعيون يزرعون عبَّاد الشمس

عبدالرزاق دحنون

يقول الشاعر الفلسطيني ابن غزة هاشم معين بسيسو في دفاتره الشيوعيَّة التي كتبها عن رفاقه في السجون المصرية :  في صيف عام 1961عرضنا مشروعنا الزراعي على المأمور  في سجن الواحات الخارجة المشهور المرمي في قلب الصحراء المصرية فضحك هو وضباطه:

خارج السياق

سوء التغذية والهجرة .. ماذا بقى من حقوق المواطنة ؟

مديحة عبدالله

اقرت وزارة الصحة بوجود زيادة مضطردة في معدلات الاصابة بأمراض السرطان، السكرى، الفشل الكلوي، القلب والشرايين، وارتفاع عدد اصابات الدرن المكتشفة الى 90% ، واشارت امام البرلمان الى هجرة الكوادر الطبية من القطاع العام الى القطاع الخاص والمنظمات ، والى خارج البلاد ،والى عدم رغبة الطبيبات فى العمل بالمناطق الريفية والولايات الطرفية .صحيفة الجريدة الثلاثاء 13 نوفمبر الجارى !!

ورقة مستعادة من رزنامة قديمة

حَوْلَ اللغَةِ والهُويَّةِ فِي ذِكرَى الاسْتِقْلال

بقلم/ كمال الجزولي

أسابيع وتهلُّ علينا ذكرى الاستقلال. وفي الحوار المطوَّل الذي أجراه د. حسن الجزولي مع فنان الشَّعب محمَّد وردي،

إضاءات مكثفة

في تذكر الجنيد علي عمر

حسن الجزولي

" رحم الله الجنيد علي عمر ،، قال الراحل خالد الكد، أن الجنيد استقل معه عربته ذات يوم بعد مساء مع صحبة نجباء لهما، لكي يقوم بتوصيله لمنزله، وكان ذلك أوان فترة مايو الكالحة بكل شؤمها ،، وعندما صادف مسيرهما منطقة (حي الشهداء) بأم درمان، طلب الجنيد من خالد أن يعرج علي بيت الشهيد عبد الخالق محجوب والذي كان على مقربة منهما، ترجل الجنيد من العربية ،، وبخطى ثابتة ومطمئنة توجه نحو باب المنزل العريق وطرقه بضع طرقات، وعندما لم يجاوبه أحد، التقط في ذلك الليل البهيم قطعة فحم ليكتب عليها بباب المنزل " كمسج" قديم للسودانيين أمكن لهم استخدامه في تواصلهم الاجتماعي،

نافذة دولة جنوب السودان

حوار مع مصمم شعار دولة جنوب السودان الفنان شول آني (1-2)

  • أنتمي للمدرسة الواقعية في الرسم
  • بعض الزملاء شجعوني لدراسة الفنون الجميلة بجامعة السودان

شول آني أيي يعد من أبرز الرسامين والمصممين في البلاد، وأشتهر بتصميمه شعار دولة جنوب السودان وشعار التلفزيون القومي،

المشهد السياسي

 طالما أن النفط متوفر، ويمكن أن تحصل عليه بالسياسة أكثر من المال.

الأزمة الاقتصادية أزمة نظام ..

عند إجازة مشروع الميزانية مطلع 2018 قلنا أنه: برغم سوء الموازنات السابقة للنظام إلا أن ميزانية 2018هي الأسوأ قياساً بالأعباء القاسية التي تنتظر الغالبية العظمى من الناس الفقراء وذوي الدخل المحدود ..وحتى من يعملون في الأنشطة الهامشية، حيث توعدتهم الموازنة بالمزيد من فرض الضرائب والمزيد من زيادة الأسعار. وبالتالي فهي ستؤدي لاستفحال الضائقة..المعيشية..وتفشي الفقر والبطالة وتآكل الدخول بسبب تعويم الجنيه.

وللحقيقة فأن أزمة الاقتصاد السوداني مستمرة.. ليس فقط بسبب عدم تحقيق أي من الأهداف التي ترد في صدر كل موازنة.. بل بسبب الإصرار على السير في طريق التبعية لرأس المال العالمي ..بما يحقق مصالح الرأسمالية الطفيلية بالداخل والامبريالية العالمية.

محاورةُ النصّ بوَجَعٍ أقل

توطئة:

المحاورة مجتزئة من نص طويل بعنوان:[(كن) المعركة] وهو من مجموعة شعريَّة بعنوان(عن تحقيقات كانَ) لمأمون التلب. نُورِدُ نصاً للشاعر، [بين هذه الأقواس] ونحاوره، هكذا، يستمر الحوار؛ ونأمل أن نضيف بذلك فهماً أفضل للنص الجميل.

  • بدء القراءة/المحاورة

 كنت أحاول أن أستريح قليلاً من وجع الكتاب، وسيلان الإبهار؛ فيغافلني قلبي! كنت أحاول أن أُغَيِّرَ شكل كتابتي فتتمرد عَلَيَّ أصابعي، وتقفز - كأطفال مشاكسين - فوق سياج حدائق الشعر، لتقطف اللوز والقصائد والفوضى، وتكتب أسماء "الكائنات".

 فى دراسة  عن الاجور تجمع المهنيين السودانيين: (1)

اليوناميد وقضية دارفور

ابراهيم ميرغني

تتكاثر الدعوات هذه الايام للمطالبة بتعجيل خروج قوات حفظ السلام الدولية في دارفور اليوناميد من كبار قادة الحكومة ومن نواب في المجلس الوطني باعتبار ان استمرار وجود هذه القوات يمس بالسيادة الوطنية ولا مبرر لاستمرار وجودها لان الحرب قد انتهت في دارفور وعم السلام ربوعها. وهذا الحديث مردود على قائليه سواء من الجهات الحكومية او نواب البرلمان فهذه القوات جاءت وفق قرارات اممية صادرة في مجلس الامن الدولي وفق البند السابع تحت تفويض ومهام محددة وهي حماية المدنيين في دارفور من الانتهاكات منذ اندلاع الحرب في ذلك الاقليم منذ عام 2003 وما صاحب ذلك من عمليات ابادة وتطهير عرقي وحرق قرى ونهب وسلب وترويع للمواطنين حتى اصبحت قضية دارفور هي القضية رقم واحد في اجندة المجتمع الدولي.

من أزمات التعليم العام في ظل نظام الإنقاذ

فوضى التعليم الخاص(4)

الذكري الستون لانقلاب 17 نوفمبر 1958

بقلم : تاج السر عثمان

 مضي 60 عاما علي أول انقلاب عسكري مر به السودان بعد الاستقلال عام 1956 ، كان الانقلاب انتكاسة للتجربة الديمقراطية التي لم يمض عليها أكثر من ثلاث سنوات ، قطع الانقلاب التطور الديمقراطي والتجربة الديمقراطية الوليدة في البلاد التي  لا يمكن أن تتطور وتزدهر الا بالمزيد من الديمقراطية، بعد ذلك توالت الانقلابات العسكرية : انقلاب مايو 1969 ، انقلاب 30 يونيو 1989 ،ودخلت البلاد في الحلقة الجهنمية ، وعاش شعبنا  حوالي 50 عاما من عمر الاستقلال البالغ 62 عاما في ظل أنظمة ديكتاتورية كانت وبالا ودمارا علي البلاد.

آلية إعادة تعريف المفاهيم الاقتصادية

 بقلم: بروفيسور حسن بشير محمد نور

يبدو أن الاقتصاد السوداني وما يدور حوله سيعيد تعريف المفاهيم والمصطلحات الاقتصادية ويعكس نتائجها حسب مقتضيات الحال وفقه الضرورة.

ما تم الحديث عنه من قبل مسؤولين في بنك السودان والحكومة - واستثني وزارة المالية التي اختلط حابلها بنابل رئاسة الوزراء- بعد تكوين ما سمي بآلية صناع السوق, لا يعدو ان يكون أمنيات اقتصادية وليس سياسات, مثل عائدات حصيلة الصادرات التي قدرت بأربعة مليار دولار وتحويلات المغتربين التي ينتظر أن تملأ خزائن الحكومة بالدولارات.