تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 5\5)

يواصل قرار المؤتمر التداولي ويقول( من الممكن أن تؤدي الخطة الخمسية الي رفع مستوي معيشة الجماهير نسبيا، وهذا أمر مهم بالنسبة الي الانتاج اذا توفرت التوجيهات السياسية والاقتصادية اللازمة من ناحية توزيع الدخل القومي ومن ناحية رفع المداخيل الحقيقية بالنسبة الي الجماهير العاملة. فالزيادة في دخل الفرد من العائد القومي تصل الي 5 في المائة في وقت ارتفعت فيه تكاليف المعيشة بين مايو 1969 ومايو 1970، بما يعادل 12 في المائة، وهذا يضر بإنجاز الخطة الخمسية بنجاح).

يواصل ويقول (اذا جرت التعديلات اللازمة للخطة الخمسية وفقا للمقترحات الايجابية التي تمت في المناقشة العامة، ووفقا للتوجيهات السياسية التي لابد منها لتحديد اهداف الخطة – فان الخطة الخمسية ستنجح في حدود بعينها وهي:

العلمانية المفهوم والمصطلح والتجربة السودانية

بقلم : تاج السر عثمان

أولا: العلمانية المفهوم والمصطلح

   كما هو معروف أن عصر النهضة في اوروبا كان نقطة تحول من ظلمات العصور الوسطي التي اتسمت بالجمود ومصادرة حرية الفكر والابداع باسم الدين، علي سبيل المثال: محاكمة جاليليو لأنه اكتشف دوران الأرض حول الشمس، عكس ما كانت تعتقد الكنيسة التي كانت تتدخل في كل العلوم السياسية والاجتماعية والطبيعية وتحتكر تفسيرها، وتصادر حرية الفكر والابداع، وتعطي صكوك الغفران وغير ذلك من استغلال الدين لخدمة مصالح طبقية ودنيوية.

 في عصر النهضة استطاعت اوروبا أن تنفتح علي حضارات العالم ، وبعثت وتمثلت منجزات الحضارات الاسلامية والآسيوية، واستطاعت أن تكتشف وسائل تقنية جديدة مثل: صناعة الطباعة (جوتنبرج)، وصناعة الورق، واكتشاف السلاح الناري، واختراع البوصلة، والاتجاه للخارج ( الكشوفات الجغرافية) لتهب شعوب المستعمرات في الأراضي الجديدة والقديمة.

في مأزق الكاتب والنصّ

فراس حج محمد/ فلسطين

في مقالة سابقة كتبتها تحت عنوان: "لماذا يجب أن يموت المؤلف؟"، ونشرت في صحيفة الرأي الأردنية بتاريخ: (7-12-2019) وضحت مدلول نظرية "موت المؤلف"، فأنا لا أحبذ أن يفسر الكاتب نصه مهما أسيء فهمه، فللكاتب أن يقول، وللقارئ أن يؤول، وإلا على الكاتب أن يشرح لكل قارئ مقاصده من العمل. ليس من باب "موت المؤلف" هذه المرة، ولكن من زاوية أخرى؛ فقط قل كلمتك وامشِ... رحم الله المتنبي الذي كان ينام ملء جفونه عن شواردها، ولا يهتم مفسّرا وموضحاً. كان يقول قصيدته، ويتركهم (المتلقين) في شغل منهمكين. وهو غارق في هدأة باله، بل إنني أراه بعد كل شاردة، يعد شاردة أشد. فمن مثل المتنبي في هذا الزمن الرخو؟

التمرد المسلح حلقة جديدة في نشاط الثورة المضادة

بقلم : تاج السر عثمان 

 * جاء التمرد المسلح الثلاثاء 14 يناير ليشكل حلقة خطيرة جديدة في سلسلة نشاط الثورة المضادة بهدف نسف الفترة الانتقالية ،حيث قام أفراد من قوات هيئة العمليات بجهاز الأمن بعمل تخريبي منظم يتعارض مع دستور البلاد، ولا يبرر المطالبة بحقوقهم التمرد المسلح ، واطلاق النار وسط الأحياء السكنية والمدنيين، والعمل التخريبي باقتحام حقول النفط بغرب كردفان واغلاق حقلي حديدة وسفيان، والواقع أنها كانت محاولة انقلابية يائسة علي الحكومة الانتقالية، ادت الي خسائر في الأرواح وجرحي، وخسائر في الممتلكات والمعدات والمنشآت.

* لا يمكن عزل التمرد المسلح عن العمل الدؤوب للثورة المضادة منذ قفز اللجنة الأمنية علي السلطة بعد ازاحة رأس النظام، وتمت ممارسة كل الأساليب من الفلول لوقف المد الثوري  مثل:-

  • الهجوم علي قوى الحرية والتغيير، الدعوات للانتخابات المبكرة، دعاوى التسوية مع الإسلامويين واشراكهم في العملية السياسية ،التسوية والهبوط الناعم الذي اعاد إنتاج سياسات النظام البائد الاقتصادية والتحالفات العسكرية الخارجية والقمعية.

تزايد الاهتمام بالاشتراكية في أمريكا

بقلم : تاج السر عثمان

  كشفت حملة المرشح اليساري الانتخابية ساندرز، الذي فاز حتى الآن كما ورد في الأنباء في: ثلاث ولايات " بيفادا، أيوا، نيو هامبستر"، عن تزايد الاهتمام بالاشتراكية التي بدأت تنتشر، وتشكل تحديا لأنصار الليبرالية الجديدة في عقر دارها، مما أدي للحملة المعادية لساندرز، ووصفه بأنه يشكل خطرا علي العالم الديمقراطي ، اذا فاز المرشح اليساري، والذي تمّ وصفه  أيضا بأنه " شيوعي".

  الجديد في الأمر انبعاث لهيب الاشتراكية من رماد قلعة الرأسمالية ، التي تزايد فيها التفاوت الصارخ في توزيع الثروة والقهر الطبقي والاجتماعي والثقافي ،بعد شن حملة المكارثية المعادية للشيوعية  في سنوات الحرب الباردة، وبذلت الطغمة الحاكمة الرأسمالية في أمريكا دورا رئيسيا في تحطيم التجارب الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي وبلدان شرق أوربا وبعض بلدان العالم الثالث التي طرحت التنمية المستقلة عن مسار الفلك الرأسمالي، بعد كل ذلك تنبعث الاشتراكية في قلعة أمريكا التي ظنت أنها الحصينة ، ويتم طرح شعار: العدالة والتوزيع العادل للثروة، وتوفير ومجانية العلاج والتعليم وبقية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 2\5)

يواصل الشهيد عبد الخالق ويقول في وثيقته التي قدمها للمؤتمر التداولي ( لقد واصل هذا التيار موقفه بعد انقلاب 25/مايو/1969م بصورة قد تبدو جديدة، ولكنها في حقيقة الأمر الصورة القديمة نفسها. قد يبدو غريبا أن الرفاق الداعين للتحالف تحت نفوذ الأجنحة الاصلاحية في الحزب الاتحادي الديمقراطي يؤيدون الانقلاب العسكري الذي اطاح بذلك الجناح ضمن ما اطاح، ولكن الخيط الذي يربط بين الموقفين هو الدعوة لكي يتخذ الحزب الشيوعي موقفا ذيليا في كلا الحلفين: هناك يتحالف بصورة ذيلية مع البورجوازية الاصلاحية، وهنا يتحول، عن سكوت، ذيلا للبورجوازية الصغيرة، ان عناصر من الحاملين لهذا الاتجاه اليميني واخص بالذكر محمد احمد سليمان انتقلوا عمليا وفكريا من الحزب الشيوعي الي السلطة الجديدة، ولم يكن تحللهم من نظام الحزب وقواعده امرا شكليا أو مجرد خرق لإجراءات اللائحة، ولكنه كان تعبيرا عمليا عن الفهم اليميني للتحالف القائم علي الحل الفعلي للحزب الشيوعي وتحول كادره الي موظفين)( ص 103، في كتاب فؤاد مطر: الحزب الشيوعي نحروه أم انتحر؟، 1971م).

في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (2\6 )

امريكا اللاتينية في  مختبرات معامل النيوليبرالية

مدخل اولي

        في هذا المقال الثاني في سلسلة قولنا حول الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية,سوف نتناول في خطوط عريضة  تجربة اقتصادات امريكا اللاتينية في خوض تطبيق سياسات النيوليبرالية,تلك التجربة التي استمرت لمدة  30عاما. هي تجربة قد تتماثل  التجربة التي عايشها شعبنا و بخاصة بعد استيلاء الجبهة الاسلامية علي السلطة في1989 وفرضها ذات النيوليبرالية المستبدة. 

           في عام1948  تم تشكيل  اللجنة الاقتصادية لامريكا اللاتينية التابعة للأمم المتحدة . ووفق دراسات  نقدية عديدة لاقتصادات أمريكا اللاتينية   قامت بها اللجنة تم بلورة مقترحات عديدة لكي تشق أمريكا اللاتينية دربا وطنيا متميزا في تنمية عادلة لشعوبها و من هذه المقترحات (1) :-

 في ذكرى ملحمة 9 يناير 2019

بقلم : تاج السر عثمان

 كانت ملحمة ام درمان في 9 يناير 2019 نقطة تحول مهمة في مسار ثورة ديسمبر أكدت أن النظام في طريقه للانهيار، تزامنت الملحمة مع مسيرة النظام الفاشلة التي نظمها في الساحة الخضراء، والتي كان مصيرها مثل مسيرة الردع  التي نظمها أنصار المخلوع نميري في مواجهة انتفاضة مارس- أبريل 1985 العارمة التي أطاحت به، ولأهمية هذه الملحمة، نعيد نشر هذا المقال:

بعد ملحمة أم درمان النظام في طريقه للانهيار

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 4\5)

 بقلم : تاج السر عثمان

وبهذا الشكل بدأت تنشأ فئة الرأسمالية المايوية الطفيلية علي حساب جهاز الدولة عن طريق النهب والفساد، وفي عملية حراك طبقي شهدتها الفترة المايوية. مما يوضح أن الصراع الداخلي في الحزب الشيوعي كان له علاقة بالصراع الطبقي الدائر في المجتمع ومن خلال تطلع فئات من كادر الحزب الشيوعي للثراء السريع والانضمام الي نادي الرأسمالية السودانية.

ثالثا: السلم التعليمي:

أعلنت الحكومة السلم التعليمي الجديد بطريقة متعجلة، لم يتم فيها التشاور مع المعلمين والمختصين، وكانت هذه الطريقة مثار نقد عبد الخالق محجوب في وثيقته التي قدمها للمؤتمر التداولي، يقول عبد الخالق ( من زاوية السياسة التعليمية: ان نضال القوي التقدمية من طلاب ومعلمين لدفع وزارة التربية والتعليم في طريق المساهمة في النهضة الثقافية الوطنية في بلادنا، نضال قديم وله جذوره . ومنظمات المعلمين الديمقراطية لها نقد متعدد الجوانب للبرامج ولنظم التعليم في بلادنا، ولكننا نلحظ أن هذا المرفق المهم يسير علي طريق خاطئ:

ماذا يحدث في السودان؟

تحرش تحت أنظار الكاميرات بالخرطوم!

جدعاﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍت

بقلم / محمد جدعة  / ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ

شاهدت فيديو التحرش والذي حدث مع بنتين واشهد الله بأن لباسهم عادي جدا وليس فيه ما  يثير ﺍﻟﺪﻫﺸﺔ لكي لا يأتي من يعلل الفعل القبيح باللبس الخليع أو المدنية، والبنتان لا توجد أي مظاهر للميوعة أو الدلال في مشيتهم .

ما حدث لا يمت بأي صلة بأخلاق السودانيين  أبدا  ،والادهى والأمر ماذا كان ينتظر الذين كانوا يتفرجون وبأعداد كبيرة دون التدخل لإيقاف هذه المهزلة وتسليم الجناة الى العدالة .. كيف تقف أيها الشئ والذي تدعي أنك رجل وتتفرج في ايذاء شرفك أمام أعينك بل وتقوم بتصوير الموقف الذي تشمئز له الابدان وترتد من عظمته الجبال.

قراءة في دور حزب البعث اليساري تنظيم العراق

 د.عادل رضا

من يتحركون بخط التفكير الحقيقي هم اصحاب عقلية ورؤية ناقدة تريد الاضاءة على ما يرونه سلبي بواقعهم او على اقل تقدير عمل مرأة للواقع وتجسيده كتابيا وضمن هذه الرؤية او النقد او الانعكاس للواقع 

هناك من يقدم حلول وبرامج تغييرية وهناك من لا يقدم

نظرة واقعية على ما جرى في العراق

 إلى أين تذهب إيران؟؟

بقلم الكاتب الإيراني علي آزاد

ترجمة عادل حبه

 مجزرة مطار بغداد الدولي

في الاقتصاد السياسي للمرحلة الانتقالية (1\6)

مدخل اولي

(بما ان جني الارباح هو جوهر الديمقراطية فان اي حكومة تنتهج سياسات معادية للسوق,هي حكومة معادية للديمقراطية بغض النظر عن حجم التاييد الواعي الذي قد تتمتع به. لهذا من الافضل حصر الحكومات في مهمة حماية الملكية الخاصة و فرض الاتفاقيات  وقصر  النقاش السياسي في الامور الثانوية.(الامور الحقيقة المتعلقة بانتاج و توزيع الموارد والتنظيم الاجتماعي يجب ان تقررها قوي السوق).

ميلتون فريدمان

كتابه :الراسمالية و الحرية

مدخل ثانيي

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 1\5)

الفترة: مايو 1969- يوليو 1971م

بقلم : تاج السر عثمان

تقديم

  للحزب الشيوعي السوداني تجارب واسعة في الصراع من أجل استقلاله السياسي والتنظيمي والفكري، من أهمها تجربة الصراع بعد انقلاب 25 مايو 1969، ولأهمية هذه التجربة في الظروف الراهنة، نعيد نشر هذه الدراسة عنها.

 مقدمة

  واجه الحزب الشيوعي السوداني بعد انقلاب مايو، ظروفا معقدة وصعبة، لم يواجها من قبل، فكان هناك الصراع المركب أو المزدوج: ضد السلطة الانقلابية والصراع الفكري داخل الحزب، وزاد من تعقيد هذا الصراع تبني الانقلابيين لأجزاء كبيرة من برنامج الحزب وتعيين شيوعيين في مجلس قيادة الثورة صبيحة الانقلاب وتعيين وزراء شيوعيين بصفتهم الشخصية ودون اعطاء الحزب الحق في تحديد من يمثلونه، مما يعني نسف استقلال الحزب تمهيدا لتصفيته، هذا فضلا عن فرض ديكتاتورية عسكرية صادرت كل الحقوق والحريات الديمقراطية باسم التقدم والاشتراكية!!

 نجاح الثورة رهين بتصفية التمكين الاقتصادي

 بقلم : تاج السر عثمان

  الطريق لنجاح ثورة ديسمبر واستكمال مهام الفترة الانتقالية رهين بتحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي أصبحت لا تُطاق، وتصفية التمكين الاقتصادي الإسلاموي، مما يستوجب متابعة دراستنا السابقة لجذور ونشأة  الرأسمالية الطفيلية الإسلاموية في السودان، ومعرفة مصادر تراكمها وفسادها، وكيف نهبت أموال وممتلكات الشعب وأراضيه وثرواته خلال الثلاثين عاما الماضية، فما هي تلك الجذور؟

  ترجع جذور الرأسمالية الطفيلية الاسلاموية في السودان الي فترة الحكم المايوي ( 1969م- 1985م) التي تدهور فيها الإنتاج الصناعي والزراعي بسبب تخفيض قيمة الجنية السوداني وارتفاع تكاليف الإنتاج، وانتشار الفساد، والنشاط الطفيلي غير المنتج مثل تجارة العملة وغيرها.

عام من استمرار ثورة ديسمبر

   1 - ما زال الصراع مستمرا بعد عام من ثورة ديسمبر من أجل تصحيح مسارها وتحقيق أهدافها، والصراع ضد "الهبوط الناعم" الذي يبقي علي جوهر النظام البائد، مع تغييرات شكلية، الذي قادت له التسوية التي تمت بضغوط كثيفة من المجتمع الدولي والاقليمي، والمنظمات المدنية التي تعبر عن مصالح تلك الدول، كما يتضح من :

  • عيوب " الوثيقة الدستورية" التي أبقت علي هيمنة المكون العسكري أو اللجنة الأمنية علي السلطة، وتعيين وزيري الداخلية الدفاع، والأمن، أي تمّ السيطرة علي أجهزة القمع.
  • الهيمنة الاقتصادية من عناصر النظام البائد " الرأسمالية الطفيلية" علي السوق والبنوك ، وتجارة العملة، والتحكم في سعر الدولار، وتهريب الذهب والسلع، وسيطرة رموز النظام البائد  والجيش والأمن والدعم السريع علي الصادر والذهب،

مواصلة الثورة وتصحيح مسارها

بقلم : تاج السر عثمان

    ما وصلنا  اليه من تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية ، بطء في تصفية التمكين ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية والقصاص للشهداء، استمرار الفتنة القبلية  في الشرق ودارفور وجنوب كردفان ، وانفلات الأمن في المدن، المحاصصات التي جرت في السيادي والوزاري والخدمة المدنية  ومحاولة تكراره في الولاة  باستبعاد وقود الثورة من الأقاليم والنساء، تأخير تشكيل المجلس التشريعي، استمرار اسلوب ومنهج النظام البائد في السلام وهيمنة المكون العسكري في السيادي عليه بدلا من مجلس الوزراء، واستمرار نهج الحلول الجزئية والترتيبات الأمنية بمعزل عن الحل السياسي الشامل، التي تعيد إنتاج الحرب، تكرار ميزانية الفشل والفقر الدمار المستمدة من توصيات  الصندوق والبنك الدوليين، استمرار التحالفات العسكرية الخارجية والمشاركة في حرب اليمن،

تجربة صندوق النقد الدولي في السودان

    يُعتبر صندوق النقد الدولي كارثة علي الاقتصاد السوداني، منذ تنفيذ شروطه في العام 1978، كما هو معلوم تبلورت فكرة صندوق النقد الدولي في يوليو 1944 أثناء مؤتمر للأمم المتحدة في يريتون وودز، وتأسس فعليا عام 1945، بعد أن وقعت عليه 29 دولة تحت شعار " العمل علي تعزيز سلامة الاقتصاد الدولي"، بعد تجربة الأزمة الاقتصادية والكساد في الثلاثينيات من القرن الماضي.

  الصندوق مع البنك الدولي أداتان من أدوات الدول الرأسمالية الكبرى للسيطرة الاقتصادية، ونشر الرأسمالية والدفاع عن قواعدها في العالم، وخدمة مصالحها باسترجاع ديون الأغنياء، مما يزيدهم غني، والفقراء فقرا، ودمج البلدان المتخلفة بالنظام الرأسمالي العالمي بفرض شروط التبعية علي البلد المقترض مثل:

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 3\5)

بقلم : تاج السر عثمان

هكذا بدأ النظام في مصادرة الحقوق والحريات الديمقراطية، وانشاء هياكل الدولة البوليسية ونظام الحزب الواحد ومصادرة حقوق التنظيم والتعبير.

وخلاصة الأمر، كان موقف العناصر المنقسمة ان حديث الحزب الشيوعي عن الديمقراطية هو حديث ليبرالي يتعارض مع ثورة مايو!!، وهكذا تنكر الانقساميون لكل الماضي النضالي الطويل الذي تركته من خلفها القوي التقدمية السودانية حينما دافعت في جسارة ووضوح عن حقوق وحريات المواطن السوداني من اجل سيادة القانون.

رفع الدعم منزلق خطير في مسار الثورة

بقلم : تاج السر عثمان

    كما هو متوقع جاء في الأخبار أن مجلس الوزراء أقر رسميا رفع الدعم عن البنزين والجازولين، وشكل لجنة مصغرة لمناقشة خيارات رفع الدعم عن السلع في ميزانية 2020، كما أشار إلي أن رفع الدعم عن الجازولين والبنزين بصورة متدرجة سيقابله مضاعفة الأجور.

  هذا القرار يفاقم تدهور الأوضاع المعيشية، ويؤدي لارتفاع في كل السلع والخدمات، مما يبتلع كل الزيادات في الأجور علي ضآلتها، ويؤدي للمزيد من التدهور في خدمات التعليم والصحة والانتاج الزراعي والصناعي والحيواني، ويعيد إنتاج سياسات النظام البائد الذي طبق هذه السياسة لحوالي خمس مرات بعد انفصال الجنوب، وكانت النتيجة المزيد من الخراب، وهبة سبتمبر 2013، ويناير 2018، وحتى قيام ثورة ديسمبر 2018 عندما أعلن النظام رفع الدعم، وانطلقت المظاهرات من الدمازين في 13 ديسمبر،

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).