مُوغَابِي: أَنَا الدَّوْلَة (2 ـ 2)

L’état, c’est moi

 

بقلم/ كمال الجزولي

 في الحلقة الأولى استعدنا الحكمة القائلة بأن السُّلطة مفسدة، وأن السُّلطة المطلقة مفسدة مطلقة. وعرضنا للتَّحوُّلات الشَّخصيَّة التي جعلت موغابي يغرق في الذَّاتيَّة، والتنكُّر لتاريخه النِّضالي، وينتهج سياسة الاستبداد، حدِّ إقالة نائبه مانغاغوا تمهيداً لتخلفه زوجته غريس في رئاسة زيمبابوي، رغم أنَّها سيِّدة بلا أيِّ تاريخ نضالي، ولم يُعرف لها سوى البذخ، وحبِّ التَّملك، والسَّطو على المال العام. قوبل ذلك التَّصرُّف بالاستهجان، واستولى العسكر على السُّلطة، وإنْ رفضوا اعتبار خطوتهم "انقلاباً"، وأجروا مساومة طويلة مع موغابي الذي لم يوافق على الاستقالة إلا مقابل حصانة من المساءلة له ولزوجته التي اختفت تماماً منذ اللحظات الأولى لـ "الانقلاب".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (4)

أجبر موغابي، إذن، على التَّرجُّل مقابل حصانة ظلَّ يساوم من أجلها، حتَّى ورمت لهاته، له ولغريس. وفي الأثناء لم تعُد خافية علاقة منانغاغوا، أو "التِّمساح"، كما يلقِّبونه، بـ "عمليَّة العسكر"؛ فرغم أن موغابي أزاحه، قبل أيَّام، إلا أن العسكر والنُّوَّاب استهدفوا بالإزاحة موغابي نفسه. وجاءوا بمنانغاغوا "التِّمساح"، مساء الخميس 23 نوفمبر، ليؤدِّي القسم نهار الجُّمعة 24 نوفمبر كرئيس للبلاد، دون أن يفتقد أحد مفوكـو، نائب الرَّئيس الذي عومل كمحـض جردل لجمع القمامة بركن القصر الرِّئاسي!

فـي الأثناء راح موغابي يتلظـى فـي جحـيم وحـدته كجـنرال هابط مـن إحـدى روايات ماركــيز! فحـتَّى غـريس هربت، الله وحده يعلم إلى أين. وتخلى عنه أقرب الأقربين في الجَّيش، مثلما تخلى عنه الرِّفاق في رابطة قدامى المحاربين. أمَّا أعضاء الحزب الذي يرأسه فقد عقدوا اجتماعاً، بدونه، وأقالوه من رئاستهم؛ بل ووَرْوَرُوا له بالأعين الحمراء، وطالبوه، الضُّحى الأعلى، بالاستقالة من رئاسة الدَّولة كلها، هم الذين ما كانوا ليجرؤوا، يوماً، على رفع أعينهم إلى عينيه!

وبمناسبة ترجُّله أعلن الاتحاد الإفريقي، باللغة المداهنة، ذاتها، التي اعتاد عليها، ترحيبه  بقرار الاستقالة "بعد حياة كرّسها لخدمة زيمبابوي"، معتبراً ذلك خياراً "سيحفظه له التَّاريخ" .. فتأمَّل! أمَّا الجنوب أفريقي جاكوب زوما فقد أبدى "تفاؤلاً حذراً" بهذه الاستقالة! وأمَّا البوتسواني إيان خاما فقد صرَّح، عديل كدا، بأن موغابي لا يتمـتع بأيِّ دعـم دبلوماســي، وأنه "ينبغـي ألا يبقـي رئيس فـي السُّــلطة لثلاثـة عقـود"!

حتَّى الصُّحف المحليَّة لم تخلُ من غمز "الشَّماتة" ولمزها. فعلى سبيل المثال عنونت "نيوزدي" عددها غداة الاستقالة: "وداعاً"! أمَّا صحيفة "الهيرالد" الرَّسميَّة فقد عنونته "وداعاً أيُّها الرَّفيق الرَّئيس"، بل ولم يفتها أن تكتب عن "أخطاء الماضي"!     

وبدأت بريطانيا تتحدَّث عن مستقبل مستعمرتها السَّابقة بدون موغابي، معلنة أنها تريد لها أن تنضمَّ، مجدَّداً، إلى المجتمع الدَّولي، حيث يشكِّل "سقوط" موغابي "بارقة أمل"، وأن "الأولويَّة أن تكون لديها حكومة شرعيَّة منبثقة عن انتخابات حرَّة وعادلة". كذلك عبَّرت أمريكا عن أن هذه الاستقالة "فرصة تاريخيَّة" للتَّغيير، وإنهاء "عزلة" زيمبابوي الدَّوليَّة.

أمَّا الصِّين، "الشَّريكة" الأبرز لزيمبابوي، فقد أثارت "الغارديان" البريطانيَّة شكوكاً جديَّة في علاقتها بالإطاحة بـ "صديقها" موغابي، حيث كشفت عن زيارة قام بها الجَّنرال شيونغا إلى بكين، في إحدى عتبات "الإنقلاب"! واستنتجت أن العالم قد يكون شهد للتَّو أوَّل نموذج "انقلاب سرِّي" من النوع الذي كانت تفضّله "السي آي إيه" الأمريكيَّة، و"الإم آي 6" البريطانيَّة، ولكن، هذه المرَّة، بملامح صينيَّة! وأسندت  الصَّحيفة تحليلها إلى مصالح الصِّين الاقتصاديَّة ونفوذها السِّياسي في زيمبابوي منذ سنوات الصِّراع من أجل الاستقلال.

على أيِّ حال، وبصرف النَّظر عن تحليل "الغارديان"، فإن من الوارد، عقلاً، أن الصَّين التي اقتدت بالإمبرياليَّة الغربيَّة في استثمار اقتصاديَّات "البلدان النَّامية" لخدمة مصالحها، لا تستنكف من الاقتداء، أيضاً، بأساليب ومناهج المخابرات الغربيَّة في حراسة هذه المصالح، حتَّى لو اضطرَّت إلى .. صناعة الانقلابات!    

 

(5)

مهما يكن من أمر هبوط موغابي "إضطراريَّاً"، وصعود "التِّمساح" على أسنَّة رماح العسكر، فإن ثمَّة من يعبِّرون عن الخشية، بحق، من ألا يتعدَّى ذلك ذهاب "قيصر" قديم، ومجئ "قيصر" جديد! فالتَّناوب الشَّكلاني الفوقي على سدة الحكم لا يعني، بالضَّرورة، مزيداً من الدِّيموقراطيَّة! كما وأن "الدَّولة العميقة" لن تتيح تحقيق تقدُّم طالما أن ثمَّة عناصر من الحزب الحاكم ما تزال في السُّلطة! وهذه الهواجـس السِّياسـيَّة ليسـت بعـيدة عن الحقيقة لعـدَّة أسـباب:

أوَّلاً: رصدت منظمات دوليَّة معنيَّة بالدِّفاع عن حقوق الإنسان، مثل "هيومن رايتس ووتش"، و"منظمة العفو الدوليَّة"، جمهرة وقائع قتل، وتعذيب، واختفاءات قسريَّة وقعت في عهد موغابي، دون أن يكون ثمَّة ما يبرِّر استثناء منانغاغوا من المسؤوليَّة عنها، فقد كان، دائماً، أهمَّ أركان جهاز الأمن، ونائباً لموغابي، وساعده الأيمن، ومستودع سرِّه، ورفيق دربه في الحرب والسِّلم، وأقرب حلفائه ومعاونيه إليه.

ثانياً: لم يُرصد لمنانغاغوا خلاف مع موغابي سوى كونه منافس غريس الأخطر، والمهدِّد الأكبر لفرصتها في خلافته؛ وليس ثمَّة سبب، سوى هذا، لإقالته.

ثالثاً: "صفقة" استقالة موغابي مقابل تحصينه، هو ورفيقته، من المساءلة كانت "أوَّل الوهن" الذي ستدفع زيمبابوي ثمنه غالياً، طال الزَّمن أو قصر، بينما تمثَّل البديل الثَّوري الأكثر سداداً في قول موتسفانغوا، الزَّعيم الشَّعبي، ورئيس رابطة قدامى المحاربين، مومئاً إلى موغابي: "إذا لم يقدم استقالته، فسنطلب من الزيمبابويين أن يدلوه على طريق الخروج!"، ما يعني ردِّ الأمر إلى الشَّـعب، لا التَّعويل على الإنقلاب.

رابعاً: الدَّعوات التي ارتفعت من عدَّة جهات "لاستدبار تجاوزات الماضي، وإجراء إصلاحات أساسيَّة في جهازي الجيش والشُّرطة اللذين كانا أداتَي الشُّموليَّة الرَّئيستين"، أثبتت الخبرات التَّاريخيَّة لعشرات البلدان عدم جدواها إن لم تقترن بمشروع متكامل لـ "العدالة الانتقاليَّة" بهدف تصفية "تركة الماضي" المثقلة، بحيث يكون هذا "الإصلاح المؤسَّسي" أحد عناصرها، وليس هدفاً مفصولاً عن جماع هذا "المشروع المتكامل". بدون ذلك لا يمكن حتَّى مجرَّد التَّفكير في "استدبار تجاوزات الماضي".

خامساً: تدخُّل الجيش في الحياة السِّياسيَّة بهذا السُّفور يثير مشكلة في حدِّ ذاته. فرغم أن حزب "زانو" الحاكم أدان هذا التَّدخُّل، في بدايته، بل اعتبره "خيانة عظمى"، إلا أنه انتهى بموالاة الجنرالات، ومباركة خطوتهم! وللمفارقة، فإنه قد اعتبر التَّحرُّك العسكري "ضروري للدُّستور ووحدة الأمَّة"! كما عبَّر أحد قادته عن ندمه على موقفه الأوَّل الرَّافض للانقلاب، طالباً الصُّفح من الجنرال تشوينغا، بقوله: "ما زلنا صغاراً نرتكب الأخطاء"!

فكيف السَّبيل، بإزاء ذلك، للخروج بالبلاد، وحزب "زانو"، والحركة السِّياسيَّة الوطنيَّة من هذا الوحل اللبيك؟!