المعارضة: النظام يعيش أضعف حالاته ويجب الانقضاض عليه

صديق يوسف البلاد تمر بمرحلة خطيرة و ناشطون يدعون للعصيان  المدني

الخرطوم : قرشي عوض

وصف سياسيون وناشطون النظام بأنه يعيش في أضعف حالاته ويشهد صراعات داخلية  كما أدخل البلاد في حروب وعزلة دولية، وقالوا إن الفرصة مواتية أمام المعارضة والحركة الجماهيرية لتوحيد صفوفها وشحذ هممها للقضاء عليه.

  صديق يوسف عضو قيادة قوى الإجماع الوطني  ذكر في تصريح لـ(لميدان) أن البلاد تمر بمرحلة خطيرة بعد الأحداث الأخيرة، وعلى رأسها الصدام فى  منطقة مستريحة وما نتج عنه من دمار، بحجة تنفيذ جمع السلاح دون معالجة الأسباب التي أدت لحمله، مما سيقود البلاد لمزيد من سفك الدماء و مقاومة لتنفيذ القرار، والذي تبعه اعتقال عشرات من قيادات الإدارة الأهلية لرفضهم تسليم سلاحهم.  وبين يوسف أن ما حدث يشكل بداية للمقاومة،  والتي قد تمتد إلى مواقع  وقرى أخرى  وهذا مؤشر لاتساع استعمال السلاح  ومزيد من الضحايا، وبدون تلبية مطالب الجماهير واستتباب الأمن سيواصل المواطنون الاحتفاظ بأسلحتهم لحماية أنفسهم.  وأشار صديق إلى انه لأول مرة منذ الاستقلال يحدث تفريط في السيادة الوطنية والموافقة لدول أخرى بإقامة ترسانة داخل أراضي الوطن. وقد قاوم شعبنا الدخول في أحلاف عسكرية ومنح دول أخرى قواعد عسكرية ، وهذا يدخلنا في الصراعات الدولية حول السيطرة على أفريقيا والشرق الأوسط، وأضاف صديق بأن ذلك يحدث في ظل مزيد من التضييق على الحريات العامة، وعلى طاولة المجلس الوطني تعديلات لقانون الصحافة والمطبوعات وقانون العمل الطوعي، ولمجابهة هذا الوضع شدد صديق على توحيد قوى المعارضة لإسقاط النظام.

وفي السياق أضافت الناشطة الحقوقية أمل هباني بأن النظام يعيش أضعف حالاته منذ سنين طويلة، وأن ما يبقيه أنه مثل النباتات الطفيلية، ولديه قدرة كبيرة على الانحناء، وأشارت أمل إلى أن المعارضة قاومت النظام منذ مجيئه، لكنه  واشارت الى أن النظام يخشى من أي تحرك للمعارضة ويضيق بالصحافة، وطالبت بضرورة الاستفادة من تجربة العصيان المدني والتي رغم نجاحها لكن كان ينقصها ترتيب، وأن يرافقها   عمل نقابي .