دارفور تتعرض لفجوة غذائية بلغت 190 الف طن متري

أقرت ولاية شمال دارفور  بوجود فجوة في الغذاء بالولاية وقالت إن محليات أم كدادة وطويلة والكومة والطويشة يعاني مواطنوها من الحصول على الحبوب ووصفت الولاية  هذا العام بعام الشدة والعمل  . من جهة أخرى كشف مصدر زراعى أن نتائج المسح الزراعي أكدت وجود فجوة غذائية كبرى بالولاية مشيرا الي ان جملة الفجوة بلغت 190 ألف طن متري بزيادة 10 % عن العام الماضي الذي كانت فيه نسبة الفجوة في الغذاء 157 ألف طن متري.

من جانبهم اشتكى مواطنو المحليات من ارتفاع أسعار الذرة التى وزعتها حكومة الولاية لمواجهة الفجوة الغذائية وتخفيض أسعار العيش، حيث أشار إلى أن سعر الجوال تترواح ما بين 585 إلى 650 جنيها حسب بعد ومسافة المحلية من الفاشر. 

 وعلى صعيد متصل حذرت الأمم المتحدة من فجوة غذائية قد تؤدي إلى مجاعة في أجزاء من ولايتي شمال دارفور وكسلا. وأشارت إلى أن بعض الأسر بالولايتين قد تواجه صعوبات في تلبية الاحتياجات الغذائية من الآن وحتى مايو المقبل.

وقالت النشرة الأسبوعية الصادرة الخميس الماضي عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان “أوتشا” إن رسائل شبكة الإنذار المبكر بالمجاعة لشهر يناير 2018، تشير إلى أن ولايتي شمال دارفور وكسلا تدخل في المرحلة الثالثة من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، مرجعة الفجوة الغذائية إلى شح هطول الأمطار الموسم الماضي الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة في المحاصيل في المناطق الزراعية والرعوية ونجم عنه جدب في أراضي المرعى.

وأعلنت بعثة اليوناميد الشروع في إنشاء قاعدة عمليات مؤقتة في قولو غرب جبل مرة لحفظ السلام بعد أن منحت ولاية وسط دارفور البعثة قطعة أرض مساحتها 356,614 مترا مربعا. وتوقعت البعثة أن يكتمل بناء القاعدة الجديدة قبل 30 يونيو 2018. وأعلن رئيس البعثة جيرمايا مامابولو في مؤتمر صحفي بدء المرحلة المرحلة الثانية من تخفيض العسكريين في دارفور إلى 8735 فردا والشرطة إلى 2500 فردا بحلول 30 يونيو 2018. وأكد إغلاق 10 مواقع فرق ومركزي شرطة مجتمعية وتسليمها إلى حكومة السودان. وأضاف قائلا ( يجري حالياً تجديد مواقع فرق اليوناميد في كورما وسرف عمرة في شمال دارفور، مستريحة في غرب دارفور وقاعدة العمليات المؤقتة في السريف في شمال دارفور.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+