أزمة مصرفية قادمة.. ارتفاع ملحوظ في الطلب على “الخزنة”  

شهدت الخرطوم  اقبالا متزايدا على  شراء خزن  الحديد الخاصة بحفظ الأموال وذلك عقب الاجراءات الحكومية الجديدة التي حددت مقدار السحب بالبنوك بمبلغ عشرة الف جنيه.

وأظهر عملاء البنوك  خلال الايام الماضية غضبا   من قرار تحديد السحب  كما حذر خبراء اقتصاديون من  ان العملاء قد يفقدون الثقة في النظام المصرفي.

وقال على حسن, بائع خزن بالسوق العربي بالعاصمة الخرطوم, أن  مبيعات الخزن الحديدية في متجره تضاعفت ثلاثة مرات  خلال الشهر الحالي, مرجحا ذلك الى  ان العديد من الناس  أصبحوا يفضلون حفظ اموالهم بعيدا عن البنوك  ليتصرفوا فيها وقت ما يريدون

واضاف ” كنا نبيع في اليوم 3-4 خزن والان نبيع اكثر من 15 خزنة في اليوم الواحد  واكثر الشرائح طلبا للخزن هم رجال الاعمال  ومدراء الشركات  ومن شرائح أخرى “.

وأشار إنه لم يستغل الطلب المتزايد ويرفع الاسعار بصورة كبيرة كما يفعل كثير من التجار.

ومنذ أواخر الشهر الماضي والى الان يصطف  عملاء  بنوك بالمصارف للسحب غير انهم يشكون من عدم مقدرتهم على سحب مقدار النقود  الذي يريدونها من إيداعاتهم بالبنوك نتيجة للإجراءات  الجديدة التي فرضت عقب سلسلة  اجتماعات لقيادات أمنية واقتصادية بقيادة الرئيس عمر البشير وذلك لمواجهة تدهور العملة الوطنية.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).