سلام دارفور والحقيقة الغائبة

الأزمة المنسية مازالت الأزمة تراوح مكانها!

كلّ المؤشرات والوقائع والجرائم المسكوت عنها في دارفور، تؤكّد أنّ الأزمة المنسية فى دارفور، مازالت تراوح مكانها، وأنّ حالة الصراع والنزاع المسلّح طويلة الأجل، قد قضت - تماماً - على الأخضر واليابس، وأهلكت الزرع والضرع، فى الإقليم الغنى بموارده الطبيعية والبشرية، وقد حرم النزاع المسلّح إنسان المنطقة، من حقّه فى الحياة فى أوضاع طبيعية، يتمتّع فيها باحترام وتعزيز حقوق الإنسان، كما ثبت أنّ الحديث عن عودة السلام والاستقرار والتنمية فى إقليم دارفور، ليس سوى كذبة كُبرى،

حاولت  ومازالت تُحاول - الحكومة السودانية بيعها للناس، وللأسف وجدت تلك الكذبة البلغاء، قُبولاً، وأُذناً صاغية لدى بعض الدوائر العالمية، التى يبدو - بل تأكّد- أنّها فترت من تمويل استحقاقات حفظ الأمن فى دارفور، وقصّرت، إن لم نقل فشلت بالكامل، فى القيام بواجباتها، فى المحافظة على سلامة وأمن المدنيين فى الإقليم، الذي مازال يسبح فى أنهُر وبحور ومُحيطات من انتهاكات حقوق الإنسان، وبخاصة حقوق النساء والأطفال، فى أجزاء كبيرة من الإقليم، ومع ذلك، فقد لجأت – تلك الدوائر- إلى سياسة تسريع سحب البعثة الأممية فى دارفور المعروفة بالاسم ( يوناميد )، وقد بدأت – فعليّاً – فى تقليص مهامها، بالقرار الكارثي الذي اتخذه مجلس الأمن، والذي سيكون بمثابة صب الزيت على النار فى دارفور، ولن تكون النتيجة والمحصلة النهائية منه احتراق دارفور فقط ، بل، ستندلع النيران لتعم كل السوادن، والمنطقة بأسرها.

قلنا أكثر من مرّة – وسنظل نكرّر - أنّ حل الأزمة الدارفورية، يكمن فى معالجة أسباب الصراع من جذورها، وهو ما فشلت كل الاتفاقيات السابقة فى تحقيقه، والمطلوب - اليوم ،وأكثر من أيِّ وقتٍ مضى -  البحث الجاد عن معالجات تنهي أسباب الصراع، ولن يتأتّ ذلك دون تحقيق العدالة والإنصاف، ودون المحاسبة على الجرائم المرتكبة، بما فى ذلك جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. 

وعلى العالم، ومجلس الأمن الدولي، أن يعرف ويُدرك أنّ الحقيقة الغائبة في إنهاء الصراع المسلّح فى دارفور، هي أنّ الأزمة الإنسانية مازالت مستمرّة، وأنّ ضحايا النزاع مازالوا يرزحون فى قلب المعاناة، نزوحاً وتشريداً وعيشةً"نكدة" فى حياة قاسية، وانعدام تام وكامل ومقصود للأمن - حتّى - فى معسكرات النزوح داخل السودان وخارجه، بعيداً عن أيِّ خدمات أساسية حقيقية من علاج وتعليم وغذاء واطمئنان – حتّى - على السلامة الشخصية ، والحق فى الحياة الطبيعية... وعلى الجميع أن يدركوا أنّ السلام المُستدام، هو المطلوب فى دارفور، وهو ما لم- ولا، ولن – يتحقّق دون تحقيق العدالة والإنصاف الكامل والتام للضحايا، وهو ما يتوجّب مواصلة البحث عن تحقيقه.  

 

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )