دعت الى النضال وعدم التنازل عن الحقوق

القوى السياسية تدين تجفيف المدارس واعتقال المعلمين في مدني

حنان ادم

نفذت لجنة المعلمين بولاية الجزيرة وقفة احتجاجية امام مباني وزارة التربية والتعليم بمدينة ودمدني بغرض تسليم مذكرة لوزيرة التربية والتعليم  والتي تمثلت في :رفع الحد الادني للأجور بما يكافئ متطلبات الحياة ويحقق مستوى معيشة كريمة، الإسراع  بصرف المستحقات المجمدة والمتأخرة المتمثلة  في العلاوات  وفروقات الترقيات،وقف كافة الاستقطاعات غير المبررة، الكشف عن استحقاق العاملين في كل المشاريع التي قامت علي أكتافهم  من فنادق وابراج ومستشفيات وصالات وشركات مساهمة، كف يد  والي  ولاية الجزيرة عن العبث باستحقاقات العاملين والتغول عليها ،تعزيز الدعم الحكومي للسلع الضرورية والدواء ومجانية الخدمات الأساسية في الصحة والتعليم والسكن  والمياه وغيرها،و التزام  وزارة التربية والتعليم والإدارات  المعنية بالنظم  واللوائح والقوانين المرعية في إدارة الوظائف وتخصيصها. هذا وأسفرت    الوقفة عن اعتقال  16معلمة ومعلم واقتيادهم إلي  قسم شرطة الاوسط بمدني ليطلق  سراحهم لاحقا عند السادسه مساءً وهم :  (عثمان حمد، عبدالله محمد  الحسن، عادل بابو، ابتهاج احمد، توفيق خليل، ابوبكر محمد علي، منال احمد، منى ابراهيم، هندي محمد احمد، ليمياء عوض، ايمان عثمان، فتح الرحمن صالح، معتز عطا، الضوء محمد احمد، خالد صلاح حسن، انجي محمد أحمد).    الأستاذ  عبدالله محمد الحسن (جيش ) رئيس لجنة المعلمين الديمقراطيين  بولاية الجزيرة  تحدث للميدان(هاتفيا )  حول ان مثل هذه الممارسات التعسفية لن ثتنيهم وتقزم  مطالبهم مرة اخري قال:( المطالب التي طرحتها لجنة المعلمين هي مطالب مرتبطة بمعاش المعلمين وأسرهم وتؤثر مباشرة على حياتهم ومستقبل أسرهم وابناءهم  ومنها مطالب معنوية واداريه تؤثر على ادائهم لمهمتهم ودورهم التربوي ،وهي   مطالب   تتعلق بالسياسة التعليميه وتهيئة البيئه المدرسيه وتؤثر على العمليه التعليمية والتربوية برمتها.وهي بهذا المعنى مطالب ضروريه ملحه وعاجله لاتقبل الاهمال والتأجيل بجانب كونها مطالب عادله ولاتتعدى الإطار القانوني والدستوري .وتابع : نحن في لجنة المعلمين حريصون كل الحرص على العمليه التعليميه والتربويه باعتبارها ركيزه مهمه في تطور ونهضة البلاد ولن نتوانى لحظه في المطالبة والدفاع عن تلك الحقوق وسنظل نلاحق السلطات وبكل الوسائل السلميه القانونيه حتى تتحقق كل المطالب.ولن تثنينا عن ذلك الاعتقالات ولا التعسفات الاداريه. وختم بالقول ماضاع حق وراءه مطالب  

استنكر مكتب النقابات المركزي للحزب الشيوعي اعتقالات المعلمين بود مدني؛وهم يؤدون دورهم التربوي؛ متصدين للتخريب المستمر والممنهج الرامي لتصفية المدارس؛ استمرارا في التخريب الشامل الذي طال العملية التعليمية برمتها؛ وقال ان نظام الجبهة  الاسلامية التعليمي يستند علي   التمكين؛ وتحويل التعليم إلي سلعة وأتاوات منهكة للمواطن. وزاد المكتب بل  فرض نوعين من التعليم: صفوي وشعبي؛ مما يفرغ العملية التربوية من محتواها. واشار في بيانه الى حصار المعلم بتأخير رابته وضالته الى جانب

     تدني البيئة المدرسية وشح الكتاب المدرسي-- .

كما ادان حزب الامة القومي قرار وزارة التربية والتعليم بولاية الجزيرة بدمج وتجفيف اكثر من 200  مدرسة ثانويةعلى ان يبدأ التنفيذ بداية العام الدراسي الحالي،وحمل حزب الامة في بيان له امس النظام برمته المسؤولية كاملة عن تداعيات القرار الولائي الذي إتخذه بصفة إعتباطية ومتسرعة معرضا البلاد لمزيد الاحتقان في ظل الاوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي تعيشها.

 واعلن     تضامنه مع مواطني ولاية الجزيرة المتضررين من القرار في هذه القضية الحقوقية العادلة .ودعا بيان حزب الامة مواطني الجزيرة الي مواصلة النضال المنظم وعدم التنازل عن الحق في التعليم والبيئة المناسبة.

على صعيد متصل اعلنت الجبهة الوطنية   رفضها قرار إغلاق 200 مدرسة ثانوية بولاية الجزيرة،  وقالت الجبهة في بيان بتوقيع رئيسها علي محمود حسنين: “ ليس هناك نظام جفف المدارس الا نظام الجبهة الاسلامية.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).