خارج السياق

دواعي امنية ....ما هي ؟

اصدرت لجنة ألأمن بولاية الخرطوم قرارا بإلغاء مباراة  بين فريقي المريخ والهلال، كان من المفترض اقامتها مساء الجمعة الماضي، (لدواع امنية) حسب القرار الذى ورد فى الصحف الرياضية، وموقع الراكوبة، القرار لم يفصل طبيعة الاسباب الامنية، مما ترك الباب واسعا لتكهنات مختلفة، الملفت صيغة القرار الغامض وفهم المسؤولين عن اصداره، فاذا كانت هناك اسباب امنية تحول دون قيام مجرد  مباراة كرة قدم بين فريقين، فمن حق المواطنين ان يعلموا بالمخاطر الامنية القائمة، التي يعمل القرار لتفاديها، ويُستنتج من ذلك أن تلك المخاطر متوقعة فى اماكن مكتظة بالناس مثل استاد كرة القدم، وان المخاطر قد تمس حياتهم وممتلكاتهم، فهل الخطر في اقامة المباراة في حد ذاتها، وهل الغاء لقاء الفريقين سيبطل تلك المخاطر؟ ام هي مخاطر قائمة لكن القرار يعمل على تفويت الفرصة لتنفيذ عمل مرصود ؟

 هذا القرار يستدعى التذكير بالتحذير الصادر من السفارة الامريكية  مطلع هذا الشهر لرعاياها من هجمات متوقعة ضد اهداف داخل وخارج العاصمة  خاصة في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ، وتم تداول هذا التحذير على نطاق واسع، وزارة الخارجية السودانية  نددت بهذا التحذير ، واشارت الى أن السودان يشهد حالة من الاستقرار الأمني حتى في دارفور ،واستشهدت بقرار سحب قوات اليوناميد من دارفور !

حديث وزارة الخارجية ليس صحيحا حول استتباب الامن في دار فور ، بدليل قرار مجلس الامن الجمعة 13 يوليو الجاري، القاضي بتمديد مهام اليوناميد لعام اخر حتى 30 يونيو 2019،وجاءت حيثيات القرار رقم(2429) الذى قدمت مشروعه بريطانيا حول القلق من أن (الحالة الامنية  العامة فى دارفور لاتزال هشَّة بسبب الأنشطة المزعزعة للاستقرار من قبل عدد من الجهات الفاعلة ، بما فى ذلك عناصر الحركات المسلحة والوحدات المساعدة التابعة لحكومة السودان والمليشيات والتي تؤدى الى تفاقم انعدام الامن والتهديدات الموجهة ضد المدنيين فى دارفور والعنف القبلي والإجرام وانعدام التنمية وسيادة القانون )!

تلك هي حيثيات القرار، وفى حقيقة الامر حالة العنف السائدة شاخصة امامنا كمواطنين ،وباتت مستشريه ، ولم تعد محصورة في مناطق الحرب الاهلية ، ورغم محاولات السلطة للتقليل من شأن العنف والمخاطر الامنية التي تواجه المواطنين، الا ان القرار الخاص بإلغاء المباراة يؤشر لمخاطر محسوسة لاتريد السلطة الكشف عن ابعادها وتلك احد المخاطر في حد ذاتها !!

 

 

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).