المعركة القانونية

محمد عبد الله الدومة

في تطور لافت لمواجهة الجماهيرية، تقدمت الهيئة القومية لمناصرة الأستاذ/محمد عبد الله الدومة رئيس هيئة محامييِّ دارفور، ونائب رئيس حزب الأمة القومي برفع دعوة قضائية باسمه في المحكمة الدستورية لإعلان بطلان منعه من السفر للعلاج واعتقاله عقب هبَّة يناير، ثم اعتقاله في يوم 17/8 الجاري وحجز جوازه عقب عودته من امريكا.

وهذه الإجراءات كما ذكرت الهيئة في مؤتمرها الصحفي المنعقد أمس الأول بالمركز للحزب الشيوعي تعارض مواد الدستور الانتقالي لعام 2005 تحديداً المواد:17ـ31ـ48ـ152. كما تخالف 2ـ7ـ19ـ30 من الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، ذلك إلى جانب مخالفتها  للعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ، والميثاق الافريقي لحقوق الإنسان والشعوب ، والميثاق العربي  لحقوق الإنسان.

ورغم أن الأستاذ/محمد الحافظ المحامي قد أكد أهمية الخطوة التي اتخذتها هيئة المناصرة، إلا أنه أعتبر أن أس البلاء فيما يتعلق بالقضايا الدستورية، هو انتزاعها من داخل المحكمة العليا وجعلها من اختصاص المحكمة الدستورية، التي أصبحت بزعم الحافظ "مسيسة" وتعتبر أحد أذرع الانقاذ، في إشارة إلى أننا نفتقر إلى نظام دستوري، لأن الدستور يكفل حرية التنقل مالم يكن الإنسان مطلوب للعدالة، وأن ما يحدث من اعتقالات ومنع الأفراد من السفر يصادر روح القانون، في حين أن الدولة واجبها الانصياع للقانون، وأن إجراءات القمع الحالية تحكمية حسب المزاج. مما يعني بحسب هذه الممارسات أننا قد دخلنا مرحلة انعدام الدولة ، لأن ما يحدث يأتي خصماً على وجودها ووجود السودان نفسه.

وربط صديق القيادي بقوى الإجماع الوطني بين المنع من السفر ووجود تأشيرة الخروج، التي استنت في عهد الفريق إبراهيم عبود ولازالت مستمرة حتى الآن رغم تعاقب حكومات ديمقراطية على السودان. ويعتبر صديق هذا خطأ تتحمله كل الأحزاب الوطنية.  لأنها تعني ببساطة أن كل الشعب مسجون، ولا يخرج منه أحد إلا بأذن، وفق قانون منذ الستينات، وأضاف بأن منع الأستاذ الدومة ليس الأول من نوعه، فقد منعت السلطات قبله وفد قوى الإجماع الوطني"5" مرات من السفر بما فيهم رؤساء أحزاب. كما منعت مندوبي  منظمات مجتمع مدني من السفر إلى جنيف، وصادرت جوازات كوادر سياسية.

وثمَّن صديق من خطوة رفع قضية دستورية من قبل الهيئة،  وأشار إلى ضرورة وجوب الطعن في المادة التي تستند عليها تأشيرة الخروج.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+