توضيح مهم

فتحي الفضل

هذا التوضيح موجه للزميلات والزملاء في الحزب الشيوعي و لأصدقاء الحزب و قراء “الميدان" الأعزاء .

نشرت صحيفة "الميدان" في عددها بتاريخ28 اغسطس 2018 عدد رقم 3446 مقالاً كتبته عن " الولايات المتحدة هي العدو" وقد احتوى المقال على عدة فقرات في بدايته نقلاً عن كتاب الرفيق/نعيم الأشهب بدون الإشارة إلى المصدر، وذلك خطأ أتحمل مسؤوليته وكان لابد من التنويه لمصدر الفقرات.

لكن، أود أن أشير إلى أنني استشرت الرفيق/نعيم الأشهب قبل كتابة المقال، حول إمكانية الإستفادة من كتابه و إقتباس بعض ما جاء منه، أي أنني أخبرت الرفيق/ نعيم الأشهب، ونلت موافقته قبل النشر، و قد وافق مشكوراً،وهذا ينفي مبدأ " عدم الأمانة " كما حاول البعض أن   يلصقه بي أو بـ"الميدان".

وقد تحدثت مطولاً بعد نشر المقال والزوبعة التي أثارتها كتابة المغرضين في مواقع التواصل الاجتماعي، وقد عرفت أن الرفيق يمر بظروف صحية صعبة نتيجة حادث، نتمنى له الشفاء العاجل،وعدته بإرسال نسخة من التوضيح.

بعض من كتبوا وأثاروا المسألة من زاوية " عدم الأمانة" لم يكن قصدهم أبداً مصلحة المؤلف أو الحزب أو الصالح العام أو الملكية الفكرية، فهم في أغلبهم أبعد من ذلك، بل كان قصدهم، منذ البداية، الهجوم المدمر على الحزب و "الميدان" واستمرار المحاولات القديمة للنيل من شخصي.

أشير بهذا التوضيح إلى العلاقة القديمة التي تربطني بالرفيق/نعيم الأشهب منذ سبعينيات القرن الماضي، حيث عمل محرراً في مجلة "قضايا السلم و الاشتراكية" ممثلاً للحزب الشيوعي الأردني بعد الفلسطيني، ومنذ ذلك التاريخ لازلنا نلتقي دورياً و نتحاور ونتفق ونختلف، لكن لن نخون بعضنا و لن نقبل الهجوم علينا، ولن نقبل إفتراءات البعض من ذوي الأغراض و الأهداف الهدامة.

لقد حاورت الزميل/نعيم الأشهب ونشرت ذلك في "الميدان" كما نشرت "الميدان" عدة مقالات كتبها الرفيق العزيز.

أنتهز هذه الفرصة لأتمنى للرفيق/نعيم الأشهب ــ الشهير بأبي بشار ــ الشفاء العاجل، و"الميدان" في انتظار مساهماته في المستقبل، وقد طلب مني الرفيق/ نعيم نقل تحياته لقيادة الحزب و أسرة تحرير"الميدان" وعبر عن إستياءه من الحملة ضد الحزب، وعبر عن تضامنه مع نضال الشعب السوداني.

وأخيراً، سأرد على ما جاء في مواقع التواصل الاجتماعي حيث نبحت بعض الأصوات ورمت بدائها و تهمها على الأبرياء، ولهم يوم.

مرة أخرى أكرر إعتذاري للزميلات و الزملاء و أصدقاء الحزب و قراء "الميدان" الأعزاء.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+