قوى الاجماع : ثلاثون عاماً من التدمير الممنهج للسكة حديد

طالبت  قوى الاجماع  بنهر النيل عمال السكة الحديد ان يرصو صفوفهم ويتوحدو

لمقاومة سياسات النظام في السكة حديد ورفض الخصخصة والهيكلة والدفاع عن بقاء السكة حديد ناقلاً قومياً واسترتيجياً ملكاً للشعب في اطار القطاع العام.

    وقالت قوى المعارضة في بيان لها  ستجدون التضامن من كل ابناء شعبنا الشرفاء من عطبرة وعلى امتداد خطوط السكة حديد ومن احزابها الوطنية المعارضة للنظام وسياساته الرعناء وستعمل معكم ومع كل الشرفاء أن تكون قضية السكة حديد في صلب برنامج ميثاق البديل الديمقراطي  وأن نضع منذ الآن خطة اسعافية وخطة قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى لسكة حديد تهز وترز ادناه نص البيان :- .

        السكة حديد ناقل قومي وطني استراتيجي . لعبت دوراً هاماً في التنمية وقربت المسافات ، وحدت الوطن ونشرت الثقافة وانضباط العمل والوقت وعملت على رفاهية عامليها والشعب  السوداني بأسره . هذا إلى جانب ميزاتها الأخرى التي تجعلها تتفوق على مثيلاتها من وسائل النقل الآخرى  فحق لها أن تؤول ملكيتها للشعب وأن تبقى في اطار القطاع العام .

 

          في اوج إزدهارها كانت تحتضن أكثر من {40} الف من العاملين وتنقل اكثر من ثلاثة ملايين طن في العام وحلقة القاطرات تبلغ {250} قاطرة وفي عطبرة وحدها بلغت حلقة القاطرات {45} قاطرة وعلى رأس كل ساعة كان يتحرك قطار من عطــــــبرة وكانت السكة حديد اكبر ناقل للركاب.

 

          منذ انقلاب {89} المشؤوم وسيطرة فئات الرأسمالية الطفيلية المتدثرة بالدين على السلطة حتى تسارع العد التنازلي لهيئة السكة حديد.

 

          في عام {90} تم تشريد {3500} من العاملين في يوم واحد . وتوالت بعده المصائب منذ أن طرح النظام عام {92} سياسة التحرير الاقتصادي امتثالاً لشروط البنك الدولي . وكان ذلك يعني خصخصة القطاع العام ورفع يد الدولة عن الخدمات ورفع الدعم عن السلع الاساسية وتخفيض قيمة العملة الوطنية {رشتة البنك الدولي} .

  • هيئة السكة حديد لم تكن تنطبق عليها معايير الخصخصة لكنهم قرروا تدميرها لصالح لوبي الشاحنات وبعد أن تنهار السكة حديد تكون جاهزة للخصخصة بدعوى افلاسها وانهيارها وتشريد ما تبقى من العاملين ولقد تم ذلك بصورة متدرجة على النحو التالي : ـ
  • ابقاف التعيينات الجديدة.
  • سياسة فائض العمالة والخروج الطوعي.
  • حجب التمويل.
  • اجراء الدراسات بهدف خصخصة اجزاء منها .
  • اعداد هيكلة تنظيمية ووظيفية {الدراسة الفرنسية}.
  • تعيين المدراء من خارج السكة حديد من اهل الولاء.
  • زرع الفتن بين العاملين يخرق قوانين الخدمة.
  • تدجين النقابة العامة لهيئة السكة حديد .
  • رفع الشعار الزائف لابديل للسكة حديد إلا السكة حديد.
  • تجفيف المدارس المهنية الملحقة بالسكة حديد.

 

بعد ثلاثين عاماً تحقق هدفهم وانهارت السكة حديد واصبحت جاهزة لا لخصحصة اجزاء منها بل كل اجزائها. الطن المنقول لايتعدى {300} الف طن أي أقل من {2%} من كل الطن المنقول في السودان في العام كما توقفت خطوط بكاملها عن العمل في نقل البضائع أو الركاب وبلغت حلقة القاطرات {103} العامله منها {9} وتتعدد اعطالها وتقلص نقل الركاب ألى أكثر من 80% كما تقلص عدد العاملين الى {7300}. شركات خاصة تقوم الآن بأعمال صيانة الخطوط وصيانة القاطرات بمبالغ خرافية رغم توفر القدرات والأمكانيات والتمويل بهيئة السكة حديد. فالسكة حديد تمول شهرياً من هيئة المواني البحرية بمبلغ {2} مليون دولار وتوفر لها وزارة المالية 30 مليون جنيه شهرياً ودخلها من الخردة في العام {200} مليون جنيه إضافة إلى استثمارات آخرى.

 

     فمثلاً شركة {ازاليا} التى يمتلكها وزير الشؤون الهندسية السابق بولاية نهر النيل {حسب  الرسول} تعمل على صيانة خط عطبرة الخرطوم ب {25} مليار جنيه وهي تستخدم مهندسي السكة حديد وعمال الدربسة في اجازاتهم !  في حين انه يكلف السكة حديد {7} مليار جنيه اذا قامت هي نفسها باعمال الصيانة.

 

     ماذا يعني هذا غير ان تضخ السكة حديد اموال الشعب إلى جيوب الشركات الخاصة التى يديرونها   ! ! وتبديد مال الشعب السوداني واهداره.

 

ياجماهير العاملين بالسكة حديد على امتداد خطوطها

 

     لقد تم تكليف شركة خاصة {كجوك الاستشارية} لإعداد دراسة فنية  للهيكل التنظيمي والوظيفي واعداد سجل الوظائف حتى الدرجة الرابعة العليا وبمبلغ خرافي {435 اَلف جنيه} إن اعادة الهيكلة يعنى تشريد العاملين. لقد تم ذلك في عام {1994} فنتج عنها ما يسمى بفائض العمالة. كلكم تعلمون مصير اولئك الذين تركوا العمل. لا استوعبهم السوق  لا تمكنوا من استثمار اموالهم فراحت سديً وعضوا اصبع الندم . واليوم ماذا حدث للذين شردهم مكاوي في سودانير {1400} من العاملين بالغاء الوظائف في ابريل 2018م لم ينالوا استحقاقاتهم حتى الآن . طردوا من المنازل التى يستاجرونها وتسرب ابناؤهم من المدارس كما تهتك نسيج بعض الأسر بفعل الطلاق.

 

     أن التشريد قادم . فالدراسة الفرنسية التى اوصت بفصل التشغيل وخصخصته عن البنية التحتية  اوصت أن البنية التحتية تحتاج فقط  ل {4300} من العاملين .  عدد العاملين اليوم {7300} أي أن التشريد سيطال على أقل تقدير {3000} من العاملين.

 

     إن التعويض  المالي الذي سيتقاضاه الذين سيتم تشريدهم وفي ظروف الغلاء الطاحن الماثل الآن لن يمكن احدهم أن يدخل السوق الذي يضيق الآن بكل مستثمر وعاطل ولن يستطيع أحدهم من شراء عربة كارو ولاركشة ولا حتى إدارة كشك صغير أو تربيزة خضار في الملجة. كما لن تتمكن الشركات الخاصة بالسكة حديد أن تستوعبهم وإن إستوعبتهم فبأجور بخسة ودون حماية نقابية. وابواب الهجرة ألى الخارج قد اوصدت مرة واحدة وإلى الابد. فلا مهرب من الافلاس والعطالة وبؤس المصير.

 

     ليس امام العاملين بالسكة حديد إلا أن يتوحدوا ورص الصفوف لمقاومة سياسات النظام في السكة حديد برفض الخصخصة والهيكلة والدفاع عن بقاء السكة حديد ناقلاً قومياً واسترتيجياً ملكاً للشعب في اطار القطاع العام.

 

     ستجدون التضامن من كل ابناء شعبنا الشرفاء من عطبرة وعلى امتداد خطوط السكة حديد ومن احزابها الوطنية المعارضة للنظام وسياساته الرعناء وستعمل معكم ومع كل الشرفاء أن تكون قضية السكة حديد في صلب برنامج ميثاق البديل الديمقراطي  وأن نضع منذ الآن خطة اسعافية وخطة قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى لسكة حديد تهز وترز.

 

     إن السكة حديد بعد تأهيلها بصورة كاملة  سيتم توصيل خطوطها ألى دول الجوار يمكنها أن تنقل اكثر من {30} مليون طن في العام وأن تستوعب اكثر من {40} الف من العاملين.

 

     إن الدفاع عن بقاء السكة حديد قطاعاً عاماً وملكية للشعب هو دفاع عن ارزقاتا وارزاق اسرنا والشعب السوداني بأسره. {قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق}

صفاً واحداً ضد سياسات النظام

 لا للخصخصة

لا للتشريد

تحالف قوى الاجماع الوطني

ولاية نهر النيل

 

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+