اعتصام المعلمون بالنيل الأبيض

  • الاعتصام كشف وحدة وتماسك المعلمين وأوضح طبيعة النقابة وانحيازها المفضوح للنظام
  • لجنة المعلمين: سنسلك كل الطرق السلمية  التي يكفلها الدستور من أجل حقوق المعلمين
  • الحزب الشيوعي النيل الأبيض: علي الوزارة منح المعلمين مستحقاتهم والنقابة  فاقدة للشرعية

كوستي / طارق علي

دخل معلمو ومعلمات ولاية النيل الأبيض في اعتصام عن التدريس يومي الأربعاء والخميس الماضيين، وذلك من أجل صرف الاستحقاقات المالية المتراكمة لأكثر من عامين، وأكد المعلمون عبر لجنتهم ـ لجنة المعلمين بولاية النيل الأبيض ـ أنهم خاطبوا الجهات المختصة أكثر من مرة بضرورة صرف هذه الاستحقاقات، وأمهلوا هذه الجهات المدة الكافية لصرف مستحقاتهم المالية، التي لم يتم صرفها لهم حتى الآن، الأمر الذي دعا لجنة المعلمين بالولاية إلى الدخول في اعتصام شامل بكل المحليات لمدارس الأساس والثانوي، فضلا عن رفع مذكرة لوزير المالية والمجلس التشريعي  بالمتأخرات 

  • قراءة في اليوم الأول والثاني للاعتصام:

بحسب متابعات(الميدان) فقد تم تنفيذ الاعتصام في اليوم الأول بنسبة تفوق الـ95% حيث شمل الاعتصام الذي دعت له لجنة المعلمين بالنيل الأبيض عددا كبيرا من مدارس الثانوي والأساس بمحليات كوستي، ربك ، الدويم، تندلتي، قلي، الجبلين، القطينة، بالرغم من تهديدات النقابة والأجهزة الأمنية وإدارات التعليم للمعلمين بأن يتحملوا مسؤوليتهم الشخصية في حالة تنفيذ الاعتصام، الأمر الذي أستفز المعلمين/ت، وخصوصا تهديد ما يسمى بـ(الهيئة النقابية لعمال التعليم العام) الذي جاء في بيانها الصادر عشية الاعتصام بتاريخ:11/12/2018م حيث جاء في نهاية الخطاب أن النقابة غير مسئولة عن أي تصرف شخصي لأي معلم، كما أوضح عدد من المعلمين في إفادات لـ(الميدان) بأنه من المستغرب أن تهدد هيئة تدعي بأنها (حامي حمى) حقوق المعلمين تهددهم بأن يتحملوا مسؤوليتهم الشخصية إذا أضربوا عن التدريس، مشيرين إلى أن هذه النقابة هي عبارة عن جسم ميت لا يعمل إلا بنظرية رد الفعل. كما قال أحد المعلمين بأنه كان من المفترض أن تصدر النقابة بيانا تدعم فيه اعتصام المعلمين من أجل حقوقهم المشروعة، لكنها لن تفعل ذلك لأنها نقابات النظام، التي تأتمر بأوامره، وهي عبارة عن مسخ مشوه لاعلاقة لها بالعمل النقابي.

الجدير بالذكر أن السلطات بالولاية استنفرت كل الأجهزة الأمنية لمحاصرة المدارس في صبيحة اليوم الأول للاعتصام.

 وفي السياق وبينما المعلمين يستعدون لخوض اعتصامهم في اليوم الثاني تفاجأ المعلمون، وهم بمكاتبهم بعدد من مناديب النقابة، جاءوا ومعهم بيانا آخر صادر بتاريخ 12/12/2018م حيث طافت النقابة بهذا الخطاب على عدد من المدارس بالولاية، تطالب فيه المعلمين بإنهاء اعتصامهم واستمرار الدراسة على أن يتم لهم صرف بدل الوجبة لشهرين، وإدراج بدل اللبس وبدل الوجبة في مرتب شهر يناير، فضلا عن صرف  متبقى من متأخرات بدل الوجبة مربوطا باستكمال الملفات والحوسبة، الأمر الذي رفضه المعلمون بكل المدارس التي طافت عليها النقابة مؤكدين استمرارهم في الاعتصام حتى نهاية المدة المحددة في خطاب إعلان الاعتصام الذي وزعته اللجنة على المدارس في جميع معظم محليات، بالإضافة إلى المطالب التي وردت في مذكرة اللجنة للمجلس التشريعي، والتي تتضمن صرف مرتبات7أشهر للمعلمين الجدد ـ تعيين 2017م ـ صرف منحتي العيدين للمعلمين الجدد، صرف فروقات الهيكل الراتبي لعام 2013م، صرف بدل الوجبة لأكثر من7 أشهر، صرف منحة عيد الأضحى 2017م، وصرف بدل اللبس لعامي 2017م و2018م مشيرين الي ان هذه المطالب يجب أن تنفذ دفعة واحدة، وأنهم لا يقبلون بالحلول الجزئية.

من جانبه قال الناطق الرسمي بأسم لجنة المعلمين الأستاذ/الطيِّب محمد أحمد في تصريحات لـ(الميدان) أن مطالب المعلمين المضمنة في مذكرة المجلس التشريعي قد بدأت المطالبة بها منذ الوقفة الاحتجاجية أمام مباني وزارة التربية والتعليم بمدينة ربك في نهاية شهر سبتمبر الماضي، مشيرا الى تقدم اللجنة بملف كامل يحوي مطالب المعلمين المتمثلة في متأخرات مرتبات سبعة أشهر ومنحة عيديِّ الفطر والأضحي بالنسبة للمعلمين الجدد، تعيين 2017م بالإضافة إلى بدل الوجبة وبدل اللبس وفروقات طبيعة العمل وفروقات الهيكل الراتبي لعام 2013م وفي ختام تصريحاته لـ(الميدان) أكد الأستاذ الطيِّب محمد أحمد أن اللجنة سوف تسلك كل الطرق السلمية، والتي يكفلها الدستور من أجل حقوق المعلمين مشيرا إلى أن لجنة المعلمين بالنيل الأبيض تكتسب شرعيتها القانونية من خلال حملة جمع التوقيعات التي نفذتها اللجنة على نطاق واسع بمحليات الولاية المختلفة.

  • الشيوعي يتضامن مع اعتصام المعلمين:

من جهته أعلن مكتب النقابات المركزي للحزب الشيوعي تضامنه الكامل مع معلمي ومعلمات ولاية النيل الأبيض وهم يعلنون اعتصامهم احتجاجا على عدم صرف استحقاقاتهم المالية المتراكمة لأكثر من عامين كما أكد مكتب النقابات المركزي للحزب الشيوعي، بأنه يدعم كل الخطوات التصعيدية المعلنة من أجل حقوقهم رغم ضآلتها. وقالت الزميلة الأستاذة/ فايزة نقد عضو اللجنة المركزية  والمكتب السياسي للحزب الشيوعي ومسؤول مكتب النقابات المركزي بالحزب في تصريح سابق لـ(الميدان) بأنه ما من مكابر يستطيع أن ينكر دور المعلمين في فتح منافذ المعرفة ووعيهم الكامل بأنهم يساهمون في التنمية البشرية، والتي تصب بدورها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، فالمعلِّم يؤدي دوره الرائد رغم ضآلة مرتبه والذي لا يرتقي لرسالته الرائدة. وتابعت: المعلمون   يعملون في بيئة متدنية تعوق العملية التربوية برمتها، ثم مماطلة السلطات تجاه استحقاقاتهم المالية الضئيلة، وأضافت الأستاذة فايزة نقد: من جانبنا نحيي المعلمين بالنيل الأبيض، ونُثمِّن اعتصامهم متوجاً لتراكم نضالهم الذي لن يتوقف، كما ندعو جميع المعلمين وجميع العاملين لدعم معلمي ومعلمات النيل الأبيض، وذلك بتوسيع قاعدة الاعتصامات وكل أشكال التلاحم التي تقود الحركة الجماهرية بتلاحم الصفوف من أجل حركة نقابية مرتكزة على إرثها الناصع، ومن أجل العدالة وكرامة المواطن.

 وفي سياق متصل قال الأستاذ/عبد الرحمن محمد الحسن القيادي بالحزب الشيوعي السوداني بمنطقة جنوب النيل الأبيض في إفادات لـ(الميدان) ومن ناحية أخرى كشف القيادي بالحزب الشيوعي السوداني بمنطقة جنوب النيل الأبيض والمعلِّم بالمرحلة الثانوية الأستاذ عبد الرحمن محمد الحسن  أن اعتصام المعلمين في النيل الابيض يوميِّ الأربعاء والخميس الماضيين كان بنسبة عالية فاقت كل التوقعات.

وأوضح عبد الرحمن أن الاعتصام كان لمطالب مشروعة تتمثل في استحقاقات للمعلمين تأخرت لأكثر من عامين، وقد أقر وزير المالية بهذه المستحقات، وذكر بأنها أتت من المركز ولكنه حولها إلى مال التنمية، وقال عبدالرحمن أن ما على الوزارة سوى منح المعلمين مستحقاتهم، وما يجب أن تعلمه النقابة أن المعلمين أصبحوا لا يثقون بها وأنها فاقدة للشرعية، وأشار الأستاذ عبدالرحمن في إفادته أن الدورة النقابية القادمة أصبحت على الأبواب، وأن على المعلمين مزيدا من التنظيم، ورص الصفوف ليس فقط من أجل إنجاح الاعتصام القادم، وإنما من أجل إسقاط هذه النقابة التي تهاجم لجنة المعلمين الشرعية مشيرا الي أنها اكتسبت شرعيتها من خلال جمع التوقيعات من المعلمين من كافة محليات الولاية، وفي ختام حديثه لـ(الميدان) أكد عبد الرحمن أن الحزب بمنطقة جنوب النيل الأبيض يدعم حراك المعلمين الحالي بالولاية، ويدعو كل عضوية الحزب  للاشتراك في هذا الحراك.

  • قوة ووحدة غير مسبوقة في صفوف المعلمين:

كشفت أيام الاعتصام وحدة وتماسك غير مسبوق بين المعلمين، حيث التف المعلمون بالولاية خلف مطالبهم المشروعة كما كشف الاعتصام طبيعة النقابة وانحيازها المفضوح لحزب السلطة. والأن وبعد النجاح الكبير الذي حققه المعلمون من خلال هذا الاعتصام الناجح، والذي وجد صدى كبيراً على صفحات الصحف ومنصات التواصل الاجتماعي، أصبحت الطريق سالكة لانتزاع النقابة من بين براثن الحزب الحاكم واسترداد جميع المنابر النقابة الأخرى حتي تعود الحركة النقابية لمجدها التليد.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+