المؤامرة

علي سعيد

جاء في الأسافير ان 22 حزبا قدموا مذكرة فى شكل طلب للبشير بالتنحي.
طبيعة الأحزاب الموقعة ونوع طلبها هو نفسه خارطة الطريق والهبوط الناعم وهي الصيغة المثلى لأعداء الوطن الخارجيين والاقليميين الذين شهدنا تحركاتهم وزياراتهم للنظام خلال الهبة الجماهيرية الحالية.
المذكرة تضليل واستهتار بنضال ودماء كادحي الشعب وشبابه من الجنسين التي سفحها الاسلاميون - ولا نستثني أحدا-


وهو نفس خداع عبد الرحمن سوار الدهب الذى استخدمته المخابرات الأمريكية لسرقة الانتفاضة والقضاء عليها عام 1985 بتدبير انقلاب الجبهة الإسلامية في 30 يونيو 1989.
فهل يهون علينا دم اخوتنا وأبنائنا واطفالنا التي سفحت على أرض الوطن فداء لهذا الشعب!!؟؟
لا والف لا وكلا وألف كلا لن نسمح بسرقة الانتفاضة وهي تتعملق الى النضوج.
يسقط العملاء...تسقط دعاة الهزيمة... يسقط أعداء الشعب التاريخيين في الاقليم...وتسقط الإمبريالية ووجهها الكريه...اللبرالية الجديدة.