النظام يلغي موكبة... لماذا؟

هل هناك بقية لموكب النظام

كلما شعر انقلاب الانقاذ الإسلاموي بفتور بين منتسبيه نتيجة لادراكهم بأن الشعب السوداني يغلي من الداخل والانفجار وشيك، يقوم بتسير موكب دعم وتأيد لتطمين منتسبيه بأنه ممسك بذمام الامر ويحظى بالتايد (المزعوم) من قبل الشعب. الكل يعلم ان هذه المسيرات كيف يعد لها وكيف تتم.

كم المتبقي؟

اليوم لم يعد هناك من تنطلي عليه حيل النظام والاعيبه واغراءاته، ولذلك قرر النظام ومن يسميهم احزاب الحوار الغاء موكبه، لانه لن يجد ورقة التوت التي يغطي بها سوأته وضعفه، ويفضح نفسه امام العالم، فهو مفضوح سلفا امام الشعب السوداني.

ليتهم سيروا هذا الموكب حتى يعلم كل متوهم منهم مكانتهم الحقيقية على خارطة الشعب السوداني.

تسقط بس

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )