حبوبتي كنداكة

عبدالرزاق دحنون

الوقفة الشامخة للفتاة السودانية آلاء صلاح طالبة الهندسة المعمارية في جامعة السودان, والتي تحولت إلى أيقونة  انتشرت صورها عبر الإنترنت، بعدما هتفت بحميَّة وحماس خلال التظاهرات، وهي تقف على ظهر سيارة بيضاء تقود الحشود خارج مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم, ذكرتني وقفة تلك الفتاة  بقصيدة مشهورة  للشاعر الفرنسي بول إيلوار  كتبها صيف عام 1941 وقد ظنَّ أن اسم القصيدة في النهاية سيكون اسم المرأة التي أحبها، ولكنه سرعان ما أدرك أنها أفسحت المجال لرغبته في الحرية والانعتاق كما تجسدت في كلمات. طُبعتْ هذه القصيدة الشتاء التالي في إنكلترا, ثم طرحت في سماء فرنسا أيام الاحتلال النازي بواسطة سلاح الجو الملكي وحملت القصيدة اسم "حرية". أظهرت التسجيلات المصورة آلاء صلاح، التي لقبت عبر الإنترنت "كنداكة" أي الملكة النوبية، واقفة على ظهر سيارة ومرتدية ثوباً طويلاً باللون الأبيض وهي تغني وتحفّز الحشود، بينما يعكس قرطاها الذهبيان ضوء كاميرات الهواتف النقالة المحيطة بها. و قالت وهي تشرح لقب "حبوبتي كنداكة" الذي اشتهرت به: هذا جزء من تاريخنا. في مملكة مروي القديمة كانت السيدات ملكات ويطلق عليهن لقب كنداكة، وهو ما يستخدم الآن للنساء في هذا الحراك.

نعم, هذه المرأة فدائية حرة, تشبه قصيدة بول إيلوار, فهي عالية الهمَّة, منتصبة القامة, صلبة العود, شامخة الأنف. فصيحة اللسان. غير هيَّابة ولا مُتخاذلة, وقفت تُعلن في الجموع بيانها الفصيح, والذي عبَّر عن تطلعات أهل السودان في الحرية والانعتاق. وقفت في ثوبها الأبيض وقرطها الذهبي لتعلن للعالم أجمع أن الحرية هي أختنا التي نكتب اسمها في هواء الشوارع والساحات, وعلى دفاترنا المدرسية وعلى مقاعد صفنا وأغلفة كتبنا, نكتب اسمك أيتها الحرية على  صفحة ماء النيل الأزرق وعلى نخلاته الباسقات الندية وعلى الرمل والحيطان الصخرية وعلى نجمات الجنرال الأحمق. نكتب اسمك أيتها الحرية على الصوت الهامس و على كسرات الخبز اليابس وعلى الليل والرمش الناعس وعلى أفواه المحرومين, على الصرخة والسيل الهادر وعلى أجساد المظلومين. نكتب اسمك أيتها الحرية فوق عتبات بيوت البسطاء والفقراء والعُصاة وعلى شبابيك سجون الطُغاة. نكتب أسمك أيها الحرية على دم الشهداء الذي رسم وردة حمراء وعلى نجوم السماء وعلى ضمادات أقدام الجرحى والمصابين, وعلى أخمص البندقية التي أطلقت الرصاص في صدور المحتجين. لقد ولد السودان من جديد كي يكتب اسمك أيتها الحرية على بيارقه التي تخفق في الريح في وسط القارة الأفريقية...نعم سنكتب اسمك أيتها الحرية.

 

 

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )