لماذا لجأ المجلس العسكري للمماطلة والتسويف

عبدالرؤوف ابنعوف

انه صنيعة اللجنة الأمنية لنظام الانقاذ ورغم التغيرات التي طرأت عليه بالاستقالة او الابعاد فمازال يحتفظ بطبيعته المعادية للثورة. وتكتيك "الجرجرة" الذي اتبعه مدروس ومتفق عليه منذ التأسيس ويهدف الى اتاحة فترة زمنية كافية لهم لترتيب اوضاعهم بغرض الافلات من المحاسبة والعقاب.

بعد ان سلم جهاز الامن مفاتيح القسم الذي يحتفظ فيه بالمعتقلين السياسيين داخل كوبر لإدارة السجن عقب الاطاحة برأس النظام واطلاق سراح المعتقلين عاد واسترد القسم والمفاتيح لكي يمنح رموز النظام المعتقلين حرية الحركة والاتصال ويتيح للمجلس والجهاز ادخال واخراج من يريدون.

أعلن المجلس اعتقال عدد من رموز النظام ونقلهم لسجن كوبر واحتفظ بالبشير في مكان آمن وقوش قيد الاقامة الجبرية!! الا ان واقع الحال يشير لغير ذلك. منهم من غادر البلاد ومنهم من استخرج جواز سفر عادي استعداداً للمغادرة باسرهم وما ولغت ايديهم من اموال الشعب. علما بان القوانين تقضي بعزل من وجهت له تهمة عزلا تاما لحين اجراء التحريات اللازمة.

يرفعون شعار “هي لله لا للسلطة ولا للجاه" وها هو احد سادتهم المنحدر من اسرة عادية بالشمال يتبوأ مركز ثامن اغنياء العالم. آنها اموال البترول اموال شعب السودان التي لم تدخل الموازنة العامة.

انذرونا بالسجن والمصادرة ان احتفظ احدنا بأكثر من الف جنيه خارج النظام المصرفي بينما تضبط بخزائن رئيسهم "ابن العامل بمزارع كافوري" المليارات ولو اودعها المصارف لأعاد اليها ثقة الجمهور.

الاتحادات الدولية والدول الديمقراطية كانت تدين الانقلابات العسكرية وتقلل من فرص التعامل معها اما اليوم فقد اعلن الاتحاد الافريقي والاوربي وامريكا بانهم لن يعترفوا بنظام عسكري في السودان وطالبوا المجلس بالاسراع لتسليم السلطة للمدنيين وإلا فسيوقعون عقوبات على السودان ويفرضون عليه عزلة دولية.

الثورة المضادة تعمل جاهدة لاستمرار المجلس العسكري في الحكم لتفرض العقوبات على السودان وتفشل الثورة وتتهيأ فرص العودة لهم ويتفادوا المحاكم.

انهم يعملون بكامل طاقتهم لعرقلة مسار الثورة كسبا للوقت ولزرع اليأس في نفوس الجماهير ومن ثم الانقضاض على الثورة.

  • لا رجعة للوراء
  • لا بديل لتصفية الدولة العميقة واقتلاع جزورها
  • واجبنا تكريب تحالفنا واستخدام كافة اسلحتنا لهزيمة مخطط الثورة المضادة

تسقط اول وثاني وثالث ورابع

وعاش كفاح الشعب السوداني

والمجد والخلود لشهداء الثورة السودانية

انقر هنا للتنزيل

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )