%62  تراجع نصيب الفرد من الدخل القومي السوداني

خفض البنك الدولي تصنيف الاقتصاد السوداني من الشريحة الدنيا من الدول مُتوسطة الدخل إلى فئة الدول مُنخفضة الدخل، وهي أقل تصنيفات البنك للدول من حيث الدخل القومي، مرجعاً السبب في ذلك لتراجع أسعار الصرف (قيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الرئيسية).

وقال بيان صادر عن البنك الدولي، أمس، إن التصنيف السنوي للدخل القومي للدول قام بمراجعة سلسلة إجمالي الدخل القومي للسودان لعامي 2018 و2019 نتيجة التغييرات على أسعار الصرف، حيث انخفض متوسط الدخل القومي للفرد، أي إجمالي الدخل على عدد السكان، من (1560) دولاراً في العام 2018 إلى (590) دولاراً في العام 2019، بنسبة تراجع بلغت (62.2)%.

وحلَّ السودان، الذي تراجع معدل نموه الاقتصادي (2.59)% في العام 2019 ويتوقع أن يشهد انكماشاً بمعدل (8)% في العام الجاري وفقاً لتقديرات وزير المالية إبراهيم البدوي التي كشف عنها مطلع الأسبوع الجاري؛ حلَّ في المرتبة (105) عالمياً من حيث إجمالي الدخل القومي، الذي بلغ (25.5) مليار دولار في العام 2019 حسب تقديرات تصنيف البنك الدولي، واحتل المركز الـ(182) من حيث متوسط دخل الفرد من الدخل القومي، وذلك من إجمالي (192) دولة شملها التصنيف.

وكان السودان ضمن ثلاث دول فقط تراجع تصنيفها خلال العام الماضي، حيث تم تخفيض الجزائر وسيريلانكا من الشريحة العليا إلى الدنيا من البلدان متوسطة الدخل، فيما كان السودان الوحيد الذي تراجع تصنيفه إلى الدول منخفضة الدخل. وارتفع تصنيف (7) دول منها تنزانيا وبنين ونيبال من الدول منخفضة الدخل إلى الشريحة الدنيا من الدول متوسطة الدخل.

ويُعتبر الدخل القومي من المؤشرات الرئيسة في تصنيف اقتصادات الدول، حيث يتم احتساب إجمالي الخدمات والسلع المُنتجة في الدولة، إضافة إلى العائدات والأموال التي تكتسبها الدولة خلال سنة.

ويصنف البنك الدولي بلدان العالم إلى أربع مجموعات هي: منخفضة الدخل، والتي يقل متوسط حصة الفرد فيها من الدخل عن (1036) دولار سنوياً، والشريحة الدنيا من البلدان متوسطة الدخل، التي يتراوح متوسط نصيب الفرد فيها بين (1036) و(4045) دولار سنوياً، والشريحة العليا من البلدان متوسطة الدخل التي يتراوح متوسط نصيب الفرد فيها بين (4045) و(12535) دولار سنوياً، والبلدان مرتفعة الدخل التي يزيد فيها المتوسط عن (12535) دولار سنوياً للفرد.

ويتم تحديث التصنيفات في الأول من يوليو سنوياً على أساس نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي بالسعر الحالي للدولار الأمريكي.

وتؤثر عوامل مثل النمو الاقتصادي والتضخم وأسعار الصرف ونمو السكان على نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي. كذلك، يمكن أن يؤثر تنقيح أساليب الحسابات القومية والبيانات على نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي.

وشهد السودان انخفاضاً كبيراً في قيمة العملة الوطنية مقابل العملات الرئيسية، حيث انخفض سعر صرف الجنيه من نحو (18) جنيهاً للدولار إلى (55) جنيهاً وفقاً لأسعار الصرف الرسمية التي يعتمدها بنك السودان المركزي، بينما يفوق سعر الصرف في السوق الموازي الأرقام الرسمية بأكثر من الضعف.

كما عانت البلاد من ارتفاع كبير في معدلات التضخم خلال العامين 2018 و2019، والنصف الأول من العام الجاري، حيث تجاوز التضخم (100)% في شهر مايو الماضي.

ووفقاً لبيانات البنك الدولي للدخل القومي يُقدَّر إجمالي سكان السودان في نهاية العام الماضي بـ(42.8) مليون نسمة، ليحل في المرتبة (35) عالمياً والعاشرة أفريقيّاً من حيث الدول الأكثر سكاناً.

ويتجاوز عدد سكان نيجيريا، الأولى أفريقيّاً والسابعة عالميّاً، حاجز الـ(200) مليون نسمة، وإثيوبيا، الثانية أفريقياً والـ(12) عالمياً، (112) مليون نسمة، ومصر، الثالثة أفريقياً والـ(14) عالمياً، (100) مليون نسمة

 (المصدر)

 

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+