رسالة إلى فضيلة شيخ الأزهر

أصحاب السعادة الأستاذات والأساتيذ الأجلاء

تحية طيبة وبعد،،،

مع كامل الاحترام اسمحوا لي أن أرفق لسعادتكم نسخة من رسالة قمت بتوجيهها إلى فضيلة شيخ الأزهر، القاهرة، بشأن تكفير الأزهر للداعية والمفكر السوداني محمود محمد طه في 5 يونيو 1972.

ولقد أشرت لفضيلته في متن الرسالة إلى أنني أشركت فيها قائمة طويلة من أسماء الشركاء الدوليين والإقليميين والسودانيين من المعنيين بتنمية الوعي، وخدمة التنوير، وتعزيز الحرية وكرامة الإنسان، وتحقيق التعايش، وإقامة السلام في النفوس وعلى الأرض.. 

ويقيني أن القضية قضية سودانية وكوكبية كما أنها هم إنساني مشترك، ينتظر منا جميعاً التفاعل والتعاطي والتجاوب.. فلقد ظلت فتوى الأزهر منذ تاريخ إعلانها عام 1972، وبناء على رصد وتوثيق محكم، ومتابعة دقيقية، تغذي مناخ التطرف والإرهاب في الفضاء السوداني والإسلامي، وتنخر في النسيج الاجتماعي، وهي أكبر تهديد للسلام والأمن في السودان والعالم.

وتفضلوا بقبول فائق التقدير ووافر الاحترام،،، 

عبدالله الفكي البشير

باحث سوداني

دكتوراه فلسفة التاريخ، جامعة الخرطوم

مدينة كالجاري- كندا

(العنوان باللغة الإنجليزية على اليسار)

Abdalla El Fakki El Bashir, Ph.D

Independent Researcher

30 Citadel Crest Link NW

Calgary Alberta T3G 4W4

Canada

نص الرسالة

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+