اتفاق مشترك

بهذا نؤكد، نحن ممثلو الحكومة الانتقالية لجمهورية السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال، على المبادئ التالية:

١- أن السودان مجتمع متعدد الأجناس والأعراق والأديان والثقافات؛ عليه يجب الاعتراف الكامل بهذا التنوع واستيعابه.

٢- يجب أن يتم توفير العدالة السياسية والاجتماعية لكافة شعوب السودان بموجب القانون.

٣- يجب إقامة دولة ديموقراطية في السودان. ولكي يصبح السودان دولة ديموقراطية تُحترم فيها حقوق كافة المواطنين، يجب أن يتم وضع الدستور على اساس "فصل الدين والدولة" والذي في حالة عدم تحقيقه يجب أن يتم احترام حق تقرير المصير ؛ كما يجب أن يتم ضمان حرية الاعتقاد والعبادة والممارسة الدينية بالكامل لكافة المواطنين السودانيين. وعلى الدولة أن لا تحدد ديناً رسمياً، كما يجب عدم التمييز بين المواطنين على أساس الدين.

٤- يحتفظ شعب جبال النوبة والنيل الأزرق (المنطقتين) بالوضع الراهن الذي يتضمن الحماية الذاتية لحين الاتفاق على الترتيبات الأمنية بواسطة أطراف النزاع ولحين تحقيق فصل الدين عن الدولة.

٥- يتفق الطرفان على الحفاظ على وقف الأعمال العدائية خلال عملية السلام ولحين الاتفاق على الترتيبات الأمنية.

٦- يجب أن يتم تحقيق مبدأ الاقتسام الملائم والعادل للسلطة والثروة لمختلف السودانيين من خلال الدستور.

تم التوقيع في أديس أبابا بتاريخ ٣ سبتمبر ٢٠٢٠

التوقيع : عبد الله حمدوك

رئيس مجلس الوزراء- جمهورية السودان

عبد العزيز الحلو

رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال

 

 

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+