العسكر وقيام راقد

دكتور حيدر ابراهيم علي

يشعر المرء بعميق الاسى والشفقة على ثورة ديسمبر المجيدة حين يراها تتعثر يوميا في مسيرتها الثورية لسبب تردد وحذر سلطتها التي كان يفترض فيها المبادرة والجرأة والشجاعة في اتخاذ القرارات الثورية الواثقة الرادعة.

حاولت أن افهم وأفسر لماذا تتحرك سلطة الثورة بهذا الاضطراب والتخبط وهي تمتلك شرعية ثورية تعلو كل شرعية على الارض. قلت في نفسي قد يكون السبب هو شكل هذا الطفل الصيامى صاحب الرأسين : مدني وعسكري.

وبحكم تكويني مال عقلي إلى أن العنصر العسكري يعرقل بينما العنصر المدني ينتابه خوف غريزي من جبروت وقوة العسكر ولذلك قبل هذا الوضع أو تكيف معه لكي ينتصر التعطيل والبطء في ممارسات ممثلي الثوار.

ولأن من البلية ما يضحك . تذكرت بعض نزق المراهقة والصبا : ورجعت إلي فترة التدريب العسكري (الكاديت) في المدارس الثانوية ، حين كنا نغني للشاويش أن يعلمنا حركات الجيش ! وجاءت الفرصة لكي يعلمنا وصفا قال انه قيام راقدا ! ولم نتوقف فلسفيا وجادلنا الشاويش المسكين : “يا جنابوا ما في حاجة اسمها قيام راقدا في نفس الوقت يا قيام يا راقد !!”

ولكنني بعد كل هذا الزمن عذرت الشاويش! فالعسكر الآن يريدون الثورة المجيدة أن تكون في وضع قيام راقدا. لا يسمحون لها بالقيام وتحقيق أهدافها التي مهرها الشباب بدمائهم الطاهرة. ولا يريدون لها أن تكون راقدا تماما وشبه نائمة بحيث يتحرك الثوار مجددا باعتبار أن الثورة قد سرقت أو أجهضت.

الوضع الحالي للثورة شاذ مطلقا، ومزعج ومثير للقلق والخوف من المستقبل ، وهو يحتاج بالفعل الى ثورة في ثورة _ كما قال ريجي دوبريه أثناء نضاله في امريكا اللاتينية في ستينيات القرن الماضي حين لاحظ استرخاء الثوار واطمئنانهم للواقع.

ثورتنا المجيدة لابد أن يكون لها من البداية برنامج زمني محدد المواقيت لانجاز مطالب وواجبات الثورة وأن تكون الأولويات واضحة ودقيقة ويحترم الالتزام بها . لابد لها من شعور قوي بالزمن وألا يسمح للثورة المضادة بتنظيم نفسها وإخفاء معالم جرائمها وألا نجعل الثوار في حالة دفاع عن أنفسهم بل يكونوا في حالة هجوم مستمر. وأن لا يتم تدليل المجرميين والفاشيين بأنهم دولة عميقة – هذه مافيا يمثلها بعاعيت (اشباح) خرجوا من قبورهم ليهاجموا الثوار الطاهرين بانهم شيوعيون أو علمانيون أو جمهوريون دون أن يرد عليهم الثوار بانهم سارقون وفاسدون وقتلة ومرضي نفسانيين.

كان من المنطقي أن نشاهد فور انتصار الثورة عرضا لعسكر وحرامية وأن يشكل العسكر بتنسيق مع المدنيين المحاكم الايجازية لمحاسبة المجرمين في قضايا لها الأولوية:

1/ قانون من اين لك هذا ؟ ثم تكون الخطوة التالية استرداد أموال الشعب المنهوبة والتي هربت في كل بنوك المعمورة بمساعدة المجتمع الدولي ومنظمات الشفافية العالمية وبالاتفاقيات مع الدول التي تأوي الاسلاموميين وأموالهم أي تبادل المجرمين ومحاربة الإرهاب.

2/ ضرورة الإسراع في التحقيق في ملابسات انقلاب 30يونيو1989م :المخططون والمنفذون والمقصرون في آخر حكومة مدنية – كما حدث في اسرائيل بعد حرب اكتوبر 1973م حين رفع شعار التقصير لمحاكمة العسكريين الذين لم يعلموا بتخطيط الهجوم . وفي حالة انقلاب الاخوان هناك شبه تواطؤ وتقصير واضح ، ولابد ان يشمل التحقيق رئيس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع ومدير جهاز امن الوطني حتي يوم 29يونيو . وهل وصلتهم معلومات عن تحركات داخل الجيش ؟ ولماذا لم يقوموا برد فعل لإفشالها ؟

3/ ولكي تكون الثورة قائمة ويقظة وليست راقد لابد من الاسراع في تحقيق كشف النتائج والبدء في المحاكمات ناجزة :-

أ/ ضرورة مراجعة شهادات بحث الاراضي لتقصي كيف تم توزيع الاراضي الحكومية بدون سند قانوني علي أفراد وشركات ومؤسسات وتستغل هذه الاراضي الحكومية والاستثمارات التجارية الخاصة وهي ملك للشعب فأراضي كلية الزراعة بشمبات تحولت الى عمارات سكنية واراضي سوبا خصصت كملاعب للـ Golf وفي هذا الريف الفقير.

الشعب يطالب باسترداد اراضيه وعلى رأسها المشاريع الزراعية بمئات الأفدنة التي منحت لمستثمرين أجانب. هذا تنازل صريح عن السيادة الوطنية.

ب/ ضرورة مراجعة الشهادات الاكاديمية العليا التي منحتها الجامعات الايدلوجية غير علمية : ويجب سحب الشهادات من غير المستحقين اللذين لم يستوفوا متطلبات الشهادات.

ج/ فتح ملف قضايا التعذيب بدء من الشهيد د/علي فضل مرورا بدكتور فاروق محمد ابراهيم ،ثم ملف التطهير العرقي ومجازر دارفور والنيل الازرق . ومحاكمة القضاة المنفذين لأحكام النظام العام مثل قضايا جلد الفتيات.

الشعب لا يحتاج للجان تفكيك بل لكتائب اقتلاع النظام البائد من الجذور . وعلى المسؤولين والثوار أن يتعلموا من الثورة الفرنسية 1789م والثورة البلشفية 1917م والثورة الكوبية وثورات امريكا اللاتينية وفيتنام وكمبوديا ولاوس ، أثبتت اغلب لجان التحقيق الحالية عدم فعاليتها وإنجازاتها فهي تكبلها البيروقراطية وعلى سبيل المثال لجنة التحقيق في فض الاعتصام .. مازال مولانا نبيل اديب يتحفنا بالتصريحات الصحفية والمثالية وأن اللجنة استجوبت 1000 شاهد حتى الان. وهنا تذكرت قول الشاعر مظفر النواب :-

أيحتاج دم بهذا الوضوح إلى قاموس لكي يشرحه! دم الثوار في القيادة كان شديد الوضوح.

هذه الثورة استجاب لها القدر ولن تعود أبدا الى الوراء . وعلى قادتها ومسؤوليها أن يتعاملوا معها كثورة دائمه ومستمرة وأنهم في حالة استعداد وأن يتصرفوا كمناضلين لا كمدعوين في حفل استقبال دبلوماسي مخملي يتطلب الأناقة والذوق والرقة وألا يحولوها إلى ثورة ناعمة بل ثورة بأنياب وأظافر وإرادة للردع والحسم وإرهاب أعداء الله ورسوله. لأنهم انتحلوا اسم الدين ومرغوه في الطين .

 

 

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+