المشهد السياسي

مقال مستعاد بمناسبة عرس الجماهير

هدير أكتوبر - أبريل وهتاف الزمن الطالع من أعظم شعب وأروع جيل

  • نكهة سودانية مميزة :

تختلف بالطبع الهتافات، والشعارات السياسية التحريضية، بين شعب وآخر ودولة وأخرى، بطبيعة إختلاف الثقافة والبيئة،  والمكونات الأساسية،  لمختلف الشعوب والجماعات،  ويدخل ضمن ذلك،  التاريخ والجغرافيا،  وتضاريس المفاهيم  والوجدان، والمشاعر والأحاسيس، ومقومات التربية، ومنابعها المتعددة، فضلآ عن إختلاف، مشارب التراث والحضارات.

موكب مدينة ودمدني

بين الجد والهزل

الطبع والتطبع !

ابو ريم

البرمائى (ابوالقدح) المشهور له بهدوءه وحكمته وايضاً ببطئه خرج يوماً يدب ويزحف بالقرب من شاطئ نهر النيل .. واخرج راسه الصغير من قدحه المكفى على ظهره – ليشم – مثل كل المخلوقات – بعض الهواء العليل ونسيم امواج النيل .. والبرمائى (ابوالقدح) مشغول بخلوته مع نفسه وسكونه ظهرت فجأة امامه عقربة سوداء مشبعة وشبعانة بطين جروف النيل وذيلها مشدوداً الى اعلى وقد احتقن الى آخره بالسم القاتل وظهرت شوكتيها الاماميتين فى حالة استنفار واستعداد للهجوم .. واختصاراً للشر اعاد (ابوالقدح) راسه وادخله الى (قدحه) المكفى وتحول بسرعة الى حجر اصم وصخرة مكفية ومنكفئة !؟

موكب الرحيل الثالث.. حصاد يوم عاصف

الخرطوم تشتعل و بري تهتف "للصباح..للصباح" حتى مطلع الفجر ومدني تكسر القيد الامني

من العالم الواقعي..إلي العالم الإفتراضي!

 فؤاد الصباغ 

إن العالم يشهد اليوم طفرة نوعية من المتغيرات الصاعدة و الواعدة علي مستوي تكنولوجيات المعلومات و الإتصالات الرقمية. إذ لا مجال في عالمنا هذا لرسم الحدود بين الدول بحيث أصبح الجميع في عالم معولم إلكترونيا و شبكة الإتصال تشمل الجميع بإتصالات في ثواني معدودة و كأن الجميع في غرفة صغيرة. فمع بداية التسعينات بدأت أولي هذه العمليات الإتصالاتية الرقمية و إستغلال الإنترنت كشبكة معلوماتية عالمية إلي أن بلغت هذه التقنيات ذروة إبداعاتها لتخلق لنفسها عالم جديد شبيه بفضاء خيالي.

نافذة دولة جنوب السودان

معركة الشعب السودانى تتطلب منا في الجنوب المساندة والدعم

الشعب السوداني هو أبانا الذي على يديه تربينا ومنه تعلمنا

جسارة شعب معلم

الخرطوم:الميدان

الملاحم الثورية التي يخوضها الشعب السوداني اليوم عبر انتفاضته الباسلة ، تؤكد بأن هذا الشعب العظيم وبالرغم من كل الممارسات الإجرامية، يثبت صموداً بلغ حدّ الإعجاز حيث تذهل الانتفاضة الصديق قبل العدو ، (وحياه الشعب السودانى..الثوره طريقى وايامى )حيث يؤكد شابات وشباب السودان ومعهم كل الشعب السوداني بأن كفاحهم ونضالهم الجسور، وبالرغم  من تلاحق الاحداث التي لم يشهد لها مثيل سابق، وما يقوم به مناضلو شعب السودان من عمليات بطولية يتعاظم مع اللحن الثوري من خلال الدماء الزكية البريئة التي سالت لتتوج هذا كله باعمق معاني التضحية والفداء،

تسقط بس

1

ليست مطاردة درامية أو رحلة صيد بدائية كما تبدو ... هي صلابة  الشباب الذين يقودون جوقة من العميان نحو النور الأبدي ، النظام الأعمى عن كل شيئ لم ير بعد أو يدرك معنى الجسارة والإصرار الذي يجعل الثوار يفتحون صدورهم للرصاص دون رهبة أو وجل الصحفية سارة ضيف الله، التي أعتقلت أثناء تظاهرة 6 يناير، بعد خروجها قالت:(وصلت  المنزل في ساعة متأخرة، تعرضت للضرب  والشتيمة، أجبرت أنا وعشر رفيقات إلى الصعود في(بوكس  الأمن)

 ما لفت انتباهي أن شابة كانت تصرخ في وجه رجالات الأمن في تحدي وقوة، عندها شعرت بيقين مؤكد أن النصر لنا.

امدرمان تخرج بالالآف في موكب الاربعاء

اطلاق للرصاص الحي في مستشفى امدرمان والأطباء يضربون عن العمل

استشهاد 3 واصابة 8  واعتقال  250 متظاهر

إفادات صالح محمود

* على المسؤولين في الدولة التحلي بالحكمة والابتعاد عن استعراض القوة!.

* المواكب السلمية وتسليم المذكرات من صميم مواد وثائق الحقوق والحريات الدولية.

الخرطوم:حسن الجزولي

أوضح صالح محمود المحامي والقانوني والقيادي بالحزب الشيوعي أن هناك أسس وضوابط تنظم  مواكب الجماهير المطلبية وتسليم المذكرات للمسؤولين، وهي المنصوص على مشروعيتها بنص الدستور والقوانين المنظمة،  وذلك رداً على تصريحات وزير الداخلية أمام البرلمان،

حول حرمة الدم

بقلم :شهاب الدين عبدالرازق عبدالله

قال تعالي (ومن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا.) {النساء:93}، وأخرج النسائي في (السنن) والترمذي عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم. ونصت المادة (28) في الفصل الثاني لوثيقة الحقوق في دستور السودان لعام 2005 عن الحق في الحياة والكرامة الانسانية "إن لكل إنسان حق أصيل في الحياة والكرامة الانسانية والسلامة الشخصية، ويحمي القانون هذا الحق،ولا يجوز حرمان أي إنسان من الحياة تعسفا.كما نصت الماده (36)علي تقييد عقوبة الاعدام إلا قصاصا أو حدا أو جزاء علي الجرائم بالغة الخطورة وبموجب إجراءات قانونية.

بين الجد والهزل

الميزانية الفاشلة !

ابوريم

الى الاخت الميزانية الجديدة .. لك الف تحية ..

اسمحى لى ان اذكرك ايتها الاخت العزيزة فى العام المنصرف يوم ان تنادى اهلك عبر الصحف السيارة واجهزة التلفزيون والاذاعة .. وتجمعوا واجتمعوا كما يفعلون الان وهللوا وكبروا وتجادلوا -  ولحكمة لا يعرفها الا الله -  لم تختلفوا فى ارقامكم واعتماداتكم واستطعتم ببراعة وشجاعة تحسدون عليها ادخال البقرة الاقتصادية  فى الابريق السودانى ثم اعلنتم بعين قوية امام عدسات المصورين ومناديب الصحف وحشد من زبانية النظام بانكم  قتلتم  قضايا البلد بحثاً (وشرحتموه) عضواً فعضواً حتى توصلتم لمكمن الداء فى جسمه الناحل الهزيل وبعدها اعلنتم وسط نوابكم النائمين والمهرجين من الطفيليين ان ميزنيتكم السحرية المقدسة هى البلسم الشافى لكل مشاكل شعبنا وتحقيق حلمه الجميل !؟

من دفتر يوميات الثورة (4)

أجيال الخلاص أقدر على إعادة إنتاج وعي وطني جديد !!

بقلم :تيسير حسن ادريس

المبتدأ :

الوعي ينداح ليكشف عورة خطاب الجماعة المتسربل بالشعار المقدس، ويسقط ورقة التوت عن مشروع الخداع ؛ لقد احتاج الشعب السوداني لأكثر من ربع قرن لكي يتخلص من حرج مقارعة نظام يتدثر بدثار الدين، ويتاجر بقيمه النبيلة، والآن وبعد أن تكشفت مرامي مشروع الدمار ها هو شعب السودان المعلم يعيد إنتاج وعي وطني جديد ويستجمع كل قواه لكسر قيد "التابو" المخاتل؛

خارج السياق

كل البلد دارفور ...صدرت من ضمير الشعب !

مديحة عبدالله

واحد من اقوى شعارات انتفاضة 19 ديسمبر 2018 ذلك الذى رددته الجماهير الثائرة (ياعنصرى يامغرور كل البلد دارفور ) فى رد قوى على محاولات السلطة الصاق تهمة التخريب بعدد من المواطنين من اقليم دارفور ، هذا الشعار يحمل عدة مضامين اولها رفض العنصرية وخطاب الكراهية الذى ظل النظام يبثه باشكال مختلفة ضد ابناء وبنات السودان ، بغرض ضرب التماسك المجتمعى ، مستغلا آلته الاعلامية المستخدمة لتغييب المعلومات وتغبيش الوعى بما يحدث فى دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان من انتهاكات جسيمة ضد الانسانية فى ظل الحرب ، حتى يستنى له تمزيق الوطن وتشتيت ارادة اهله .

بعد ملحمة أم درمان النظام في طريقه للانهيار

بقلم : تاج السر عثمان

    سجلت أم درمان العاصمة الوطنية للسودان أمس 9 يناير ملحمة بطولية إضافة إلي ارثها وتاريخها النضالي، فقد استطاعت ثورة جماهيرها التي فشل الرصاص أن يطفئ نارها، أن تتقدم بثبات جسارة في معركة استمرت حوالي خمس ساعات إلي أن وصلت لهدفها بتوصيل مذكرة الرحيل إلي المجلس الوطني، جري ذلك رغم القمع المفرط بالهراوات والغاز المسيل للدموع وحملة الاعتقالات والرصاص الحي،

معتز موسى ومسألة السيولة

بقلم :د.صدقى كبلو

صور بض شهداء الثورة

السودانطال ليل الإنتقال

بقلم :شهاب الدين عبد الرازق عبدالله

     يعيش السودان منذ إستقلاله  وحتي الآن مرحلة المجتمع الإنتقالي في كل نشاطاته الإقتصادية والإجتماعية والسياسية وغيرها؛ والمجتمع الإنتقالي هو درجة وسيطه بين مرحلة المجتمع البدائي ومرحلة المجتمع المتقدم ؛ وقد حدد عالم الإداره الأمريكي فرد رجز سمات المجتمع الإنتقالي بأنه مجتمع إنتقائي في تطبيق القانون؛ وأن توزيع الخدمات فيه غير عادل ؛وأنه يعج بالفساد الإداري وبوجود مراكز قوي واضحة في المجتمع تغلب الشخصي علي العام .وبإسقاط سمات المجتمع الإنتقالي سالفة الذكر علي واقعنا نجدها متطابقة تماما مع ما يحدث في السودان منذ الإستقلال وحتي الآن،

اطلقوا سراح جميع المعتقلين

(نحن إنكسار العيب ما بحني هاماتنا صاعين نكيل الصاع والسلـم راياتنا)

قائمة بأسماء بعض  المعتقلين

نناشد الاسر والزملاء بمدنا بصور واسماء المعتقلين الذين لم تشملهم القائمة : 

١/بابكر الحاج/محامي/دنقلا

٢/عبدالرحمن محمود محامي/دنقلا

٣/يعقوب محامي /دنقلا

٤/شيماء ابراهيم الشيخ

٥/نون كشكوش

المشهد السياسي

تكتبه اليوم: إيمان عثمان  

  • وشهد شاهد من أهلهم

منذ 19 ديسمبر ومع اندلاع المظاهرات المطالبة باقتلاع النظام  الفاسد ظل السيد الفاتح عزالدين أمين الأمانة الاجتماعية  لحزب المؤتمر الوطني –(الجبهة الإسلامية سابقا)، يتباهى بثورة التعليم العالي، ففي لقاءٍ له فى أحد القنوات الفضائية قال: إن  ثورة التعليم العالي أهلت وخرجت عدداً هائلا من الأطباء، وأظن أن السيد عزالدين لم يطلع على التقارير الرسمية، والتي تؤشر إلى قلة الكوادر الطبية، حيث أن أغلب مدن السودان تشكو من نقص في التخصصات الطبية المهمة ــ أمراض النساء والتوليد والكلى وغيرها ـــ وهل يعلم السيد الفاتح أن توزيع الكوادر البشرية في مجال الصحة ـ