الحكومة الانتقالية: أزمات خانقة وإرادة للعبور(4)

بقلم :حسين سعد

 تناول ملف الشراكة بالمصفوفة مهام الفترة الانتقالية (تكوين المجلس التشريعي) وحدد تاريخ التاسع من الشهر القادم موعدا لذلك (يعني بعد اسبوعين) ،نلاحظ ان الاستعجال كان واضحا لأنه لا يمكن تكوين المجلس التشريعي في التاريخ المحدد في الاوقات الطبيعية (ناهيك) عن جائحة كورونا التي عطلت كل شيء في العالم، وهذا نري انه مستحيل، وبشأن المحادثات استأنفت الوساطة المفاوضات عبر(الفيديو كونفرس)،معلوم ان جلسات مفاوضات السلام تشهد تعقيدات عديدة وتتباعد  فيها المواقف، قبل الوصول الي الاتفاق النهائي مع كل مكونات رفاق النضال المسلح.

سيناريوهات حول الرواية القادمة فائزة ومكتوبة

فراس حج محمد/ فلسطين

وأنا أفكر في الرواية وما وصلت إليه من حالة مرضية في الكتابة والقراءة والنشر والنقد والجوائز والترويج الإعلامي، واستغلال للراهن وإقحام الرواية فيه، واجتراح نصوص سردية تتمسح بالرواية فقط ليفوز كتّابها بصفة الروائي، ويفوز ذلك السرد بصفة الرواية. يغلب على ظني نتيجة هذا التفكير أن "الحالة الروائية" المشبع بها الفضاء الثقافي غدت ظاهرة مقلقة بالفعل.

في الذكرى 150 لميلاده

لم يزل لينين انسانا من الشعب

والأرض في إخصابها لم تزل

تفيض بالعطاء والخصب

ولم يزل لينين في صوته

الأخضر انسانا من الشعب

الشاعر : عبد الوهاب البياتي

  تحتفل القوى الأحزاب الشيوعية والاشتراكية واليسارية وكل القوى الديمقراطية والوطنية المحبة للسلام والعدالة والتحرر من القهر الطبقي والعنصري والديني والقومي والجنسي بالذكري 150 لميلاد فلاديمير اليتش لينين (1870 – 1924)، الذي قاد ثورة اكتوبر 1917 الاشتراكية في روسيا، والتي كانت من أهم احداث القرن العشرين والتى رفعت فيها الجماهير في روسيا شعارات: الحرية – الخبز – السلام ، مثلما كانت الثورة الفرنسية من أهم احداث القرن الثامن عشر والتى رفعت فيها الجماهير في فرنسا شعارات : حقوق الانسان – الاخاء – المساواة ، وكما يقول ماركس: الثورات قاطرة التاريخ ، فقد كانت الثورة الفرنسية والثورة الروسية من أهم معالم التحول في التاريخ الانساني و الاجتماعي. والتي طرحت قضية تحرير الانسان من الحاجة والظلم والجهل ومن مآسي الحروب وتحرير شعوب المستعمرات من النير الاستعماري

الدعوة الإسلامية منظمة إخوانية النشأة  

بقلم : تاج السر عثمان   

  أصدرت لجنة إزالة التمكين الجمعة 10/4/ 2020  قرارا بحل وإلغاء تسجيل منظمة الدعوة الإسلامية، وحجز واستعادة ممتلكاتها وأصولها داخل السودان وخارجه لصالح الدولة علي أن تؤول لوزارة المالية، وإلغاء سجل الشركات المملوكة للمنظمة ومشاريعها الاستثمارية، والغت اتفاقية المقر، واغلاق مكتب السودان، مشيرة الي أن مقر المنظمة بالعاصمة شهد تسجيل البيان الأول لانقلاب الرئيس المعزول عمر البشير قبل استلامة للسلطة في يونيو 1989.

تجربة فشل الفترة الانتقالية بعد اتفاقية نيفاش 

(يناير2005- يناير 2011)

بقلم : تاج السر عثمان  

  أشرنا في مقالنا السابق لفشل تجربة الفترة الانتقالية بعد انتفاضة أبريل 1985، ودور المجلس العسكري  الذي تحالف مع الجبهة القومية الإسلامية في ذلك، حتى تدبيرها لانقلاب 30 يونيو 1989 الذي دمر البلاد، ونتابع في هذا المقال تجربة فشل الفترة الانتقالية بعد التوقيع علي اتفاقية نيفاشا بين المؤتمر الوطني بقيادة عمر البشير والحركة الشعبية بقيادة جون قرنق في 9 يناير 2005 علي أن تتم فترة انتقالية يتم بعد استفتاء حول الوحدة أو الانفصال في 9 يناير 2011، والذي كانت نتيجته انفصال الجنوب بسبب ممارسات المؤتمر الوطني وخضوعه للضغوط والابتزاز الأمريكي برفع العقوبات عنه اذا وافق علي الانفصال،

استغلال الدين في السياسة

الحلاج، السهروردي، محمود محمد طه

بقلم : تاج السر عثمان  

  أشرنا في دراسات سابقة الي التجربة السودانية في استغلال الدين في السياسة مثل: مؤامرة حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان في نوفمبر 1965، وتكفير الأستاذ محمود محمد طه بالحكم عليه بالردة وإعدامه سياسيا في يناير 1985، والاستغلال الفظيع للدين لمدة ثلاثة عقود من حكم الإسلامويين الذين طغو في البلاد ، فاكثروا فيها الفساد ، ونهبوا ثروات البلاد وممتلكات وأراضي الدولة، وفصلوا الجنوب، حتى ثار الشعب عليهم في ديسمبر 2018. 

الكورونا واقع تحدي لا نعرفه

د.عادل رضا

الثقافة هي حركة العقل لصناعة افكار تصنع حالة تغييرية على مستوى الفرد والمجتمع وايضا مؤسسات الدولة انقلابيا او تصحيحيا على حسب درجة التغيير وقوة التأثير وهي ايضا قاعدة لصناعة الابداع المعرفي الذي قد ينتج واقع مادي ملموس ومحسوس وهنا يتحرك الانتاج الإبداعي الغير ملموس من فلسفة وعلم إجتماع وقراءة تاريخية ورؤى دينية فعلى سبيل المثال لا الحصر القراءات الاقتصادية تشرح واقع اجتماعي وتقدم حلول لمشاكل مجتمع ودولة ومؤسسات فمن كلام اقتصادي يتم تغيير واقع إجتماعي

عمي صباحاً دار فوز

بقلم/ أمين محمد إبراهيم.

(حررت هذه الخواطر فى 15/5/2006م للتعبير عن تضامني الوجداني مع  الشاعر الثوري المناضل، محجوب شريف. وقتها كان شاعر الشعب، فى طريقه إلى لندن  للاستشفاء، حيث توقف بمطار المنامة بمملكة البحرين وعلى بعد بضعة كيلومترات من حيث أقيم. والآن أهديها إلي روح شاعر شعب محجوب شريف في الاحتفاء بذكراه، و إلي شعب السودان الذي أحبه محجوب وتغنى له و إلي روح والدته (أم المناضلين) مريم محمود، إلي رفيقة دربه الأستاذة أميرة الجزولي وابنتي محجوب مريم ومي، إلي أصدقاء محجوب شريف ومعارفه وعارفي فضله الكثر.، و إلي كل الذين عفروا أقدامهم بتراب الوطن الذي أحبه محجوب، من الرجال والنساء والشباب والشابات والصبيان والصبايا، وهم يشيعون نعشه وهم يرددون كلمات أشعاره الثورية: ماك الوليد العاق، لا خنت لا سراق، والعسكري الفراق، بين قلبك الساساق، وبيني هو البيندم، والدايرو ما بنتم، ياوالدة يامريم). الكاتب.

الحكومة الانتقالية.. أزمات خانقة وإرادة للعبور (3)

بقلم: حسين سعد

تخبرنا تجاربنا وتجارب البلدان الأخرى التي انتفضت على جلاديها بأن الدولة العميقة لن تستسلم (بي أخوي وأخوك) والشاهد هنا تحذير حميدتي من (دس المحافير وأنهم قادرون على إخراج المحافير من الذين يدسونها).

محاولات الدولة العميقة لتعطيل وإفشال الحكومة الانتقالية تتخذ أشكالاً عديدة من بينها عدم الاستجابة للقرارات الصحية بشأن جائحة (كورونا)،

تدهور المعيشة  خطر مباشر علي الثورة

بقلم : تاج السر عثمان  

    كل يوم تزداد الأحوال المعيشية تدهورا، وازمات البلاد من نقص في الوقود، الغاز، الدقيق، والخبز الذي تضاعف سعره في الخرطوم وأصبح 2 جنية للتجاري، وتستمر الأسعار في الارتفاع مع ارتفاع سعر الدولار وانخفاض قيمة الجنية السوداني، وضعف الأجور مع الارتفاع المستمر في الأسعار، ويتصاعد نشاط الثورة المضادة والفلول مستغلين الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، كالمظاهرة التي نظموها الخميس 9 أبريل 2020، رغم حظر التجمعات بسبب كرونا، وتساهل السلطات معهم، وهتافاتهم بإسقاط حكومة حمدوك، والتناقض في شعاراتهم مثل: " نحنا الشعب السقط بشة"، " الليلة ما بنرجع الا البشير يرجع"، فكيف يرجع من اسقطته؟!!، وهم السبب الرئيسي في تفاقمها، نتيجة لتهاون الحكومة وعدم الاسراع  في تغيير العملة، وفي استعادة الأموال المنهوبة منهم التي يضاربون بها و يحولونها الي عملة صعبة، مما أدي لتصاعد سعر الدولار، اضافة لتهريب السلع الأساسية من : ذهب ووقود، ودقيق، ومحاصيل نقدية، وحرق القمح بالجزيرة، وتسيير المواكب المسلحة، ونسف الأمن، وتهاون السلطة معهم ، بعدم سن القوانين الرادعة  لبسط الأمن، ووقف التهريب وتدمير الاقتصاد الوطني.

حكومة الفترة الانتقالية..أزمات خانقة وإرادة للعبور (2)

بقلم: حسين سعد

وضعت الأزمة المستحكمة الحكومة الانتقالية في وضع لا تحسد عليه، حيث جعلتها تواجه استحقاقات كبيرة ومطلوبات عاجلة لا تحتمل التأجيل وسداد فواتير ضخمة ماطل النظام الفاسد المدحور في سدادها، فضلاً عن ورثة الجهاز التنفيذي لمشكلات مرحّلة منذ الاستقلال والحكومات الوطنية مروراً بتركة النظام البائد الذي دمر كل شئ. عموماً إن الأزمة التي تضرب بأطنابها في كل أركان البلاد هي أزمة سياسية اقتصادية بامتياز، وكما قال رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك (ورثنا تركة مثقلة بالخراب)، (تنبيه) كنت بصدد المواصلة في نشر الحلقات تباعاً لكن قضية تعيين ولاة الولايات وتداعياتها جعلتنا نتابع البيانات التي صدرت ومدى تأثيرها على تماسك لحمة مكونات قوى الحرية والتغيير اهشة اصلا.

كورونا والمسألة الثقافية

فراس حج محمد/ فلسطين

في الواقع لن يقبل كثير من المفكرين والمثقفين مسألة ارتباط أمر علمي بالدين ونصوصه العامة التي قد يَستشهد بها المتدينون في محاولتهم تفسير المسائل المستجدة، فقد تم برمجة عقل العالم أن ما لله لله، وأن ما لقيصر لقيصر، وما للعلم فإنه لا دخل للدين فيه، ولا يقتنع ذلك الفريق بتاتا بأي تفسير ديني يتناول قضية علمية، بل يرون ذلك أحيانا شعبوية وتسخيفا وجريا وراء أوهام. مع أن المتدينين عموما ليسوا "ملة" واحدة، فهم مختلفون في نظرتهم، بين من يرى النوازل عامة هي عقاب من الله لا راد له، أداة يؤدب الله فيها البشرية كلما ابتعدت عن الحق حسبما يعتقدون، وإن ذهب الصالح في ذنب الطالح، فالعذاب سيقع على الكل، وعندما يبعثون للحساب يوم القيامة، يُبعث كلٌّ حسب نيته. فالعذاب الدنيوي شامل، والرحمة الآخروية منتقاة.

تجربة فشل الفترة الانتقالية (1985- 1986)

بقلم : تاج السر عثمان    

   تابعنا في مقال سابق عن " أثر الصندوق في انتفاضة أبريل 1985" استمرار الانتفاضة بعد إعلان الاضراب السياسي العام، حتى صباح السبت 6 أبريل الذي أعلن فيه المشير سوار الذهب القائد العام للقوات المسلحة الاستيلاء علي السلطة، ونواصل في هذا المقال تجربة فشل الفترة الانتقالية لما بعد انتفاضة 1985 التي نعيش ذكراها هذه الأيام وكيف ساهم المجلس العسكري مع الجبهة الإسلامية في اجهاضها، وافراغها من مضمونها، ودروس تلك التجربة، لاسيما اننا نواجه الفترة الانتقالية لما بعد ثورة ديسمبر 2018  التي تواجه العوامل نفسها التي تعرقل مسيرتها، وكيف نستفيد من تلك التجربة لضمان نجاحها، رغم اختلاف ظروف كل منهما.

قوش غورباتشوف وعنزة ولو طارت!!!

عبدالعزيز حسن علي

عندما انهار الاتحاد السوفيتي (العظيم) ومنظومة الدول الاشتراكية في مطلع التسعينات، استمسك بعض وهابية الماركسة بنظرية المؤامرة الكونية بقيادة (العميل) ميخائيل سيرغيفيتش غورباتشوف .

أنصار الحركة الإسلامية السودانية بعد سقوط دولة الإنقاذ، الدولة التي كانت تدعمها السماء بالأمطار والملائكة والحيوانات وبما لا تعلمون في حروبها العبثية ضد شعبها، لجأ الإسلاميون لنظرية الخيانة بقيادة (الخائن) صلاح عبد الله قوش.

أثر شروط الصندوق في انتفاضة أبريل 1985  

بقلم : تاج السر عثمان  

  كانت اجراءات حكومة النميري في مارس 1985 بعد الخضوع لشروط صندوق النقد والبنك الدوليين في تخفيض سعر صرف الجنية مقابل الدولار ،وتدهور الأوضاع المعيشية  القشة التي قصمت ظهر البعير، فتمّ انفجار الشعب السوداني في انتفاضة  أبريل 1985 التي نعيش ذكراها هذه الأيام، واسقاط حكم الفرد.

    تضافرت عوامل كثيرة تراكمت علي مدي 16 عاما من حكم النميري أدت لإسقاطه منها : تصاعد المقاومة الجماهيرية والعسكرية، القمع المتواصل للحركة الجماهيرية الذي انتهي بقوانين سبتمبر 1983، واستشهاد محمود محمد طه، ومجاعة 1983 / 1984، وتصاعد الحرب في الجنوب بعد خرق النميري لاتفاقية اديس ابابا ، وصب الزيت علي نار الحرب بتطبيق قوانين سبتمبر 1983، والتفريط في السيادة الوطنية مثل: اشتراك السودان في قوات النجم الساطع، وفي اتفاقية الدفاع المشترك، وتمدد الاستخبارات الامريكية في البلاد حتى اصبح السودان مستعمرةً أمريكية، اضافة لترحيل الفلاشا لإسرائيل، وتكوين التجمع الوطني لإنقاذ الوطن من القوى السياسية والنقابية في آخر أيام النميري الذي قاد الانتفاضة.

6 أبريل نتاج لتراكم نضال الشعب السوداني

بقلم : تاج السر عثمان

  جاء موكب 6 أبريل الذي فتح الطريق للاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة والاطاحة بالبشير في 11 أبريل ومن بعده نائبه ابنعوف، نتاجا لتراكم نضالي خاضه شعب السودان منذ انقلاب الإسلامويين في يونيو 1989، وما جاء صدفة، أو حسب ما ذكرت لينا يعقوب " الجموع تتدافع أمام مباني القوات المسلحة، ومدير جهاز الأمن الأسبق صلاح قوش بالتنسيق مع قيادات التغيير يفتح شارع القيادة لعبور الثائرين"!!!، ( صحيفة الراكوبة: 6 أبريل 2020 )، ولا كما في حديث محمد وداعة " إن غالبية اللجنة الأمنية كانت علي قناعة بضرورة وصول الثوار الي محيط القيادة وانهاء المظاهرات التي استمرت ثلاثة أشهر"( الراكوبة : 7 / أبريل / 2020 ).

حتى لا تتكرر المصفوفات بنقصٍ في الثمرات

بقلم : تاج السر عثمان

   تم الإعلان عن مصفوفة بعد اجتماعات موسعة في 11 أبريل 2020 لقوى التغيير ومجلسي السيادة والوزراء، لتصحيح مسار الثورة بعد مرور عام من اسقاط البشير، جاء ذلك بعد نقد موضوعي، وصراع ضد عدم الشفافية، وخرق الوثيقة الدستورية المعيبة التي كرّست هيمنة المكون العسكري علي السلطة،

فوكوياما يعيد النظر في أفكاره: "الاشتراكية يجب أن تعود"

بقلم آلان وودز

 عندما سقط الاتحاد السوفياتي، قبل 26 عاما، عمت البهجة صفوف المدافعين عن الرأسمالية. لقد تحدثوا عن موت الاشتراكية والشيوعية. قالوا إن الليبرالية انتصرت، وبالتالي فإن التاريخ بلغ التعبير النهائي عنه في شكل الرأسمالية. كانت تلك هي اللحظة التي أطلق فيها يوشيهيرو فرنسيس فوكوياما فكرته الشهيرة (السيئة السمعة) بأن التاريخ قد انتهى. ما كان يقصده بذلك هو ما يلي: الآن بعد أن فشلت الاشتراكية (في شخص الاتحاد السوفياتي)، فإن النظام الاجتماعي والاقتصادي الوحيد الممكن هو الرأسمالية، أو “اقتصاد السوق الحرة” كما يفضل هو وآخرون تسميتها.

حكومة الفترة الانتقالية..أزمات خانقة وإرادة للعبور (1)

بقلم: حسين سعد

حصدت الحروب المتطاولة التي شهدها السودان خلال أكثر من (5) عقود أرواحاً كثيرة وانهت حياة الكثير من المواطنين السودانيين وتسببت في دمار وخراب واسع، كما خلقت تحديات اقتصادية وتنموية كبيرة.

 وعندما شُكّلت الحكومة الانتقالية قبل أكثر من نصف عام برئاسة د. عبد الله حمدوك، أكد حينها أن فترة الستة أشهر الأولى ستكون لإنجاز ملف السلام ومعالجة الأوضاع الاقتصادية واليوم انقضت الفترة المحددة، ولم يتحقق السلام الشامل الدائم، بل حصدنا ثمار سلام المسارات المرفوض للكثيرين، بينما تأزمت الأوضاع الاقتصادية وتعكس هذه القضية بشقيها السلام والاقتصاد الصعوبات التي تواجه الانتقال الديمقراطي، وكذلك واقع الحكومة التي يقودها حمدوك والتي تدخل شهرها السابع مثقلة بتركة واسعة من الخراب الاقتصادي والمؤسسي.

في ذكرى السادس من ابريل

تعليقات في السياسة الداخلية

سليمان حامد الحاج

التلكؤ والبطء المقصود في التنفيذ يؤكد موقف البرهان المستبطن من الثورة

          في العديد من المقالات التي نشرت في صحيفة الميدان أكدنا الحقائق الآتية:

أولاً:

          المكون العسكري في مجلس السيادة والوزراء هو العقبة الكؤود أمام استمرار الثورة ومحاولة ايقافها حتى لا تنفذ أهدافها التي اندلعت من أجلها تمهيداً لإجهاضها.

ثانياً:

          يتوسل المكون العسكري بمختلف المبررات لإبطاء القرارات والتسويف في تنفيذها. تأكد ذلك في عدم الحسم لأعداء الثورة بالبطء في اعتقالهم الشيء الذي ساعد على هروب الكثيرين منهم.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+