مقتطفات من التقرير السياسي للحزب الشيوعي

مجانية التعليم

 فائزة نقد للميدان


العراق بأنتظار نهاية فصل الجاسوسية واللصوصية

اي شيء يحصل للعراق الجريح هو بأي حال من الأحوال افضل لشعبنا العربي في العراق من الوضع الحالي ، والجميع بأنتظار نهاية فصل الجاسوسية والحرمنة واللصوصية التي دخلت العراق مع الاحتلال الأمريكي ، والانتفاضة العراقية الشعبية هي حدث يجب منع اعادة استثماره سلبيا من القوى الدولية المتنافسة لكي لا تضيع تضحيات الناس البسطاء المساكين و واضح ان العراقيين  اصبحوا يريدون حل اساس المشكل في بلادهم وليس حلول ترقيعيه او الاستماع الي دعايات اعلامية لوعود زائفة. 

خارج السياق

بلاغٌ عاجلٌ للمجتمعِ ..الغشُّ في التعليمِ !!

لعل الكثيرون يتابعون سير المحاكمة في قضية كشف  مادة الكيمياء في امتحانات الشهادة السودانية هذا العام ، ودون الخوض في تفاصيل المحاكمة وسيرها ، استوقفني طويلا أن الموضوع الأساسي وهو كشف الامتحانات ، وتداولها ومحاولة البعض الحصول عليها وكأنها سلعة ، لم يجد الاهتمام المطلوب من قبل المجتمع بمؤسساته التعليمية والتربوية والأسرية ، ولم يحظ بالتحليل  والتمحيص من حيث دلالته السياسية والاجتماعية ، وهو أمرٌ يبعث على القلق حول مدى التطبع مع الممارسات الخاطئة وخرق القوانين وانتهاك الأسس التربوية والأخلاقية للعملية التعليمية ، والآثار بعيدة المدى لما حدث من ناحية  سياسية واجتماعية.

غرفة سبينوزا على السطح

يؤكد الفيلسوف الهولندي باروخ سبينوزا أن  الغاية الأخيرة من الدولة ليست التسلّط على الناس أو كبحهم بالخوف والعسف والجور، ولكن الغاية منها تحرير الإنسان من الخوف كي يعيش ويعمل في جوٍّ من الطمأنينة والأمن في ظلّ سلم اجتماعي عام. ويقول: إنَّ الغاية من الدولة ليست تحويل الناس إلى وحوش آدمية، ينهش بعضها بعضاً, ولكن الغاية منها تمكين مواطنيها من عيش  حياة كريمة تسودها حرية الفكر والعقل والوجدان. إن هدف الدولة الأول والأخير هو الحرية لمواطنيها. 

عين الحركة الجماهيرية

واجبات ملحة امام عملنا النقابي

إن دور الحزب الطليعي والثوري هو تنظيم الطبقة العاملة ورفع وعيها وحسها الثوري من اجل الانتصار الحاسم على الراسمالية في ابشع صورها وعندما تنتصر حتما سينتصر المجتمع باكمله. لذا لا تستطيع أي سلطة ايا كان جبروتها ان تدير وتحتوي الحركة المطلبية للعاملين بل تضعف قبضة السلطة كلما ازداد الحراك وسط القواعد حيث المطالب العاجلة : التشريد عدم تنفيذ زيادة الأجور والمعاناة اليومية في ضروريات الحياة  وانعدام الخدمات وتدني بيئة العمل واحتكار الوظائف.. الخ

حوار الميدان مع صالح محمود

خبراء يكشفون عن دور السياسات الحكومية في تدمير الصناعة 

ارجع ناشطون وأكاديميون  ازمة الصناعة في السودان الى غياب  التخطيط الاستراتيجي وعدم وجود قانون منظم واغراق السوق المحلي نتيجة الاتفاقيات التجارية غير المدروسة التي دخل فيها السودان، وكثرة الجبايات.

وقال مضوي ابراهيم الاستاذ الجامعي والناشط الحقوقي في الورشة التي نظمها الفرع الطلابي لجمعية المهندسين الميكانيكين   بقاعة الشارقة بالخرطوم ان المشكلة تعود الى ضعف السياسة الحاكمة للتنمية الاقتصادية والانطلاق من شعارات غير علمية ومدروسة ومبنية على التقديرات الذاتية، مع ضعف التعليم  وعدم وجود سياسة متكاملة للصناعة مقابل الاستيراد، كما  لا يوجد قانون للصناعة.  وان الحكومة لا تميز بين العمل الصناعي والتجاري،  فدخلت في اتفاقيات تجارية دون سياسة واضحة للصناعة مما جعلنا سوقاً لصناعات الاخرين. وان الجبايات المتعددة لا تستند على الانتاج بقدر اعتمادها على الربط الذي تحدده الوحدات الادارية. واضاف الى تلك  الاسباب ضعف التعليم الاكاديمي الذي تصرف عليه الدولة اقل من 1% من الناتج القومي الاجمالي في حين تصرف عليه دولة مثل كوريا الجنوبية 8%. كما انها جففت التعليم الفني فا صبحت تستورد العمال المهرة من الفلبين.

الخطيب : لا  جدوى من مناقشة قانون الانتخابات

السكرتير السياسي:  لن نحاور نظاما افقر الشعب ودمر الوطن

  قطع السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب أن القانون الذي دعا البرلمان لمناقشته مربك وصيغ على عجلٍ، ولم يكتب بحذاقة تتسق مع أهميته التي تمس مصالح الوطن وتحدد مصيره، وأشار إلى أن هناك تناقضا في ترتيب البنود والفقرات. وتساءل الخطيب حول جدوى الدعوة، طالما أن الشيوعي لن يخوض انتخابات (2020) وكان البرلمان دفع بخطاب طالب فيه الحزب الشيوعي المشاركة في مناقشة قانون الانتخابات.

 تسول اطفال الخلاوي بالجنينة

عند ما يصبح التسوُّل ثمناً للتعليم

 ( التسول ثمنٌ للتعليم) شعار لم يرفعه قائمون على أمر خلوة لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور بيد أنها حقيقةٌ ماثلةٌ هناك .. الحقيقة يؤكدها مشهد طلاب الخلوة المؤسفة وهم يتسولون في السوق يسألون الناس الحافا أعطوهم أو منعوهم. .

  أطفال لم تتجاوز أعمارهم ال 10 يسعون بين البرية بحثا عن شي ما (مال.. أكل..) يحملون بين  أيديهم إناء وفي اخري لوح كتبت عليه آية أو سور من القران الكريم في إشارة الى  أنهم طلاب  خلاوي   واستدرارا لعطف المارة .هذه الظاهرة  انتشرت بصورة واسعة في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور إذ أضحى الوضع مخيفاً يتطلب تدخل الجهات المختصة.

 لوقف انتهاك براءة الأطفال..  وقفتُ علي الظاهرة وكانت النتيجة.

الشيوعي : المجتمع الدولي  يستخدم تأرجح نداء السودان أداة  للنيل من المعارضة

الناطق الرسمي : (نداء السودان) يريد الحفاظ على النظام  

قال الزميل  فتحي الفضل الناطق الرسمي للحزب الشيوعي إن المكتب السياسي ناقش في اجتماعه   السبت  الماضي المستجدات السياسية ووضع المعارضة، وأبدى ملاحظاته حول  التردد والتراجع الذي صاحب موقف بعض قوى المعارضة ممثلة في(نداء السودان) رغم المواقف المشتركة لكل المعارضة، ومواثيقها بما في ذلك إعلان17 يناير الذي أعلنه السيد الصادق نيابة عن كل المعارضة، حين طالب بإسقاط النظام.وأشار الاجتماع إلى أن البيان الختامي لقوى(نداء السودان)أكد موقفه مع مشروع الهبوط الناعم، بما يعني الحفاظ على النظام بكل أبعاده الرجعية وفساده وخياناته وتردي الوضع الاقتصادي وبيع الاراضي وضرب وحدة التراب السوداني.

بورتسودان العتالة والسماكة وفائض القيمة

  السلطات تنازع سكان القماير في اراضيهم

قوى الاجماع :  قضية حي الشاطئ لا تنفصل عن قضايا الاراضي وحروبها في ظل هذا النظام  

اوضح الاستاذ كمال بولاد القيادي في قوى الاجماع الوطني ان قضية حي الشاطئ القماري بام درمان لا تنفصل عن قضية الاراضي في ظل تعدي النظام على حقوق المواطنين كما لا تنفصل من سياسته في نزع الاراضي وتمويل ايراداته التي تعبر في واحدة من اسوأ نتائجها استمرار النزاعات في مناطق متعددة مثل الجريف والشجرة وغيرها من المناطق المشتعلة بقضايا الظلم وانتزاع الحقوق بأذرع وقوة السلطة وهذا لا ينفصل عن قضايا الاراضي وحروبها في ظل هذا النظام وحتى قضية دارفور نفسها في بداياتها ليست بعيدة عن قضايا الاراضي والحواكير والطريقة الانتهازية التي يتعامل بها النظام ولكن الآن انضمت لجنة متضرري اراضي الشاطئ الى لجان منزوعي حقوقهم في الاراضي مما يضع مشكلة الاراضي ضمن اشكالات المعالجات الجذرية تحت سقف التخلص من النظام وسياساته الظالمة وفتح الطريق لبناء وطن العدالة والاستقرار والتقدم.

نحو لجان شعبية تمثل المواطن لا السلطة

تشهد مدينة بورتسودان هذه الايام مجموعة من الازمات وعلى قمتها ازمة الكهرباء والتي استقر تيارها ولكنها ليس بمأمن من التخوف من تأثيرات الحمولة والشبكة وسعرها  الذى فوق مقدور الجميع وايضا بعض الأحياء التي لم تصلها الشبكة فى داخل المدينة ناهيك عن المحليات خارج بورتسودان.

وايضا ازمة المياه التي تعتبر الأزمة الرئيسية بالمدينة وهى مشكلة مزمنة وضح فيها غياب الإرادة والفساد من جانب الجهاز الحكومي وهى الأزمة التي بلغت حدا واسعا والصيف في بداياته والان تتحدث حكومة البحر الأحمر عن عدم جدوى سد اربعات المصدر الوحيد للمياه بعد ان امتلاء بالطمي وعن التكلفة العالية وغير المقدور عليها بإيصال المياه من نهر النيل وأنه لا حل غير انشاء سد في منطقة عروس شمال بورتسودان مما يشير إلى توقعات بازدياد الأزمة وتشبعها في ظل هلامية الحلول وعدم واقعيتها.

نعم، فاروق حمد الله لم يكن شيوعيا!

( فرس الرهان الما كبا

  مجري البحر...

   تيارو والموج الرجوع

  أديتو حيل مدو الزمان

  كان إنحسر

  غيرت في الزمن الملامح

  طعم الكلام

  لون الغنا

  وطبع البذور... كيمياء التراب،

  طقس المطر! ) ...

- د. طلال دفع الله -

هل العصاة هي كرْتَهم الأخير؟

د.علي الكنين

في الذكرى الـ(47)لأشجع الرجال شهداء ثورة هذا اليوم، نحني هاماتنا إجلالا وتعظيما لهم ، نعاهدهم إنا على الدرب سائرون وسنزيل منه خزى وعار سلطة الجبهة القومية الإسلامية من أجل تحقيق أهداف سودان الغد الحر الديمقراطي.

في مقال سابق نشر على صفحات هذه الجريدة تحت عنوان(السودان في قبضة أبي جلمبو) جاء فيه:

يوليو.. شهر الثورات.. ملاحظات

بقلم/ فتحي الفضل

احتفلت القوى الديمقراطية والتقدمية في العراق بالذكرى الـ(60)لثورة تموز(يوليو)عام1958م وسيحتفل الشعب المصري بالذكرى الـ(66) لثورة 26 يوليو1952م.

وقد احتفل غالبية شعبنا الواعية بذكرى 19 يوليو الـ(47) وتذكر أغلب الكتاب والمتحدثين ما قدمه شهداء الشعب من مدنيين وعسكريين في ملحمة 19 يوليو الجبارة.. واتفق الجميع على موقع 19 يوليو في مسار الثورة السودانية في النضال ضد الديكتاتورية ومن أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.. كما اتفقوا على البرنامج الذي طرحته في وضع الأسس لإنجاز الثورة الوطنية الديمقراطية..

أراضي الشمالية مهددة بالبيع

السلطات تطلق يد القطاع الخاص وتضع شروطا قاسية للتمويل الزراعي 

الحربُ على الفسادِ في السودانِ : حالةٌ ظرفيةٌ وانتقائية وحربٌ منقوصةٌ ؟!

عاد الى واجهات ومنصّات الأخبار، الحديث المكثّف، عن محاربة الفساد، ومكافحته في سودان الإنقاذ " نسخة حزب المؤتمر الوطني"، فامتلأت صفحات ( مُعظم ) الجرائد بأخبار الفساد، " وما أدراك ما الفساد "، وتصدّرت عناوين الصُحف ومانشيتات " بعض" الصُحف عناوين مثيرة، بعضها مُبكية، وبعضها محرّض على الضحك، عن مضحكة الكشف عن الفساد ومعاقبة المُفسدين، وهى بروباقاندا نقرأها تارةً هنا، وأُخرى هناك، وقد أُغرقت الساحة الصحفية - عن عمدٍ - بقصص وحكاوى وروايات، تحكى عن " كشف " فساد، وهى أخبار صارت تُسوّد بها صفحات الجرائد، وقصص عن فساد يُشيبُ له الوالدان، كما صرنا نسمع بين الفَينة والأُخرى، عن اعتقالات " وما أدراك ما اعتقالات "،

خارج السياق

رسوم التعليم والغش  ....حالة النيل الازرق !!

التعليم آخر اهتمامات الحكومة بولاية النيل الأزرق – محلية الدمازين نموذجا، ذلك هو عنوان التقرير الصادر من المجموعة السودانية للديمقراطية اولا، رصد فيه تدهور اوضاع التعليم بالولاية ،بسبب نقص الاعتمادات المالية المخصصة له، وهو امر يرجع فى المقام الاول لضآلة المبلغ المخصص للتعليم على المستوى الاتحادي (3.07%)من جملة ميزانية 2018 ،والى ضآلة المبلغ المرصود على مستوى الولاية للتعليم  وكما جاء في التقرير

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )